اغلاق

السيد يطالب بتوحيد الجهود في مجلس القصوم الاقليمي

وجه أحد أعضاء اللجنة المحلية في قرية السيد ورئيس الجمعية لرفاهية المجتمع البدوي عبد الحميد السيد رسالة شديدة اللهجة حول عمل المجلس الاقليمي القيصوم،


عبد الحميد السيد

في "كل ما يتعلق بالخدمات التي من المفترض ان يقدمها لاهالي القرى السبع التابعة للمجلس".
وقال في حديث صحافي :" أن المجلس الاقليمي ابو بسمة مر على انشائه عشر سنوات قبل ان يتم تقسيمه الى مجلسين ولم يلمس المواطن في القرى اية انجازات تذكر عدا عن بعض المشاريع القليلة مثل بناء بعض المدارس والبدء بشق طرق بموازنات تأتي من الوزارات وليس من المجلس الذي بات مصدر توظيف للبعض ليس الا" .
وطالب السيد "الجهات المختصة بتحمل مسؤولياتها وفي مقدمتها وزارة الداخلية والعمل على الاسراع في تحقيق الانجازات ليشعر بها سكان القرى الذين يعانون الأمرين جراء سياسة الاهمال المتعمد، ناهيك عن مواصلة هدم البيوت".
وركز عضو اللجنة المحلية في السيد على "ابرز القضايا التي يعاني منها المواطن العربي في هذه القرى وفي مقدمتها التربية والتعليم التي تأتي في قاع سلم الاولويات"، مبينا "ان غالبية الميزانيات تذهب الى شركات السفريات التي تنقل الطلاب الى المدارس، وهذا حقل يشوبه الكثير من التجاوزات دون ان يقوم المجلس بتنظيم هذه القضية التي باتت هاجسا يؤرق الاهالي بعد الاحداث التي حصدت ارواح طلاب وتهدد طلابنا مطالبا بمزيد من الرقابة على هذا المجال.
هذا وتنعدم النشاطات التربوية وغيرها في قرى المجلس التي تعاني تمييزا صارخا اذا ما قورنت مع القرى اليهودية المجاورة" .
وطالب السيد الاهالي "بالتحرك الفوري والتكاتف لوضع حد للتدهور الحاصل في القرى، والعمل معا على احداث تغيير فوري من خلال تفويت الفرصة على من يريد ابقاء الوصاية على اهالي القرى من خلال تكريس سياسة التعيينات التي أضرت بالمجتمع وجعلته حقل تجارب للاحزاب والمؤسسات المختلفة" .



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق