اغلاق

حوار مع مؤسس النادي العربي للدراجات الهوائية علاء خطيب

يرى علاء خطيب من طمرة أهمية كبيرة في تعزيز ودعم رياضة ركوب الدراجات الهوائية ، وهو انسان بذل جهدا كبيرا للتحول من انسان" ملتزم فقط للعمل بشكل المتواصل ،




الى نمط حياة فيه قسط كبير من الرياضة وحب الطبيعة "... خطيب يتحدث في الحوار التالي عن حبه لهذه الرياضة ، فوائدها الصحية والجسمانية ، كما انه يتطرق الى فكرة تأسيس ناد لركوب الدراجات الهوائية ...

حاورته : ايمان دهامشة مراسلة صحيفة بانوراما

" تأسيس ناد للدراجات الهوائية "
بداية هل لك ان تعرفنا على نفسك ؟
أنا علاء خطيب ، مدرب ومؤسس النادي العربي للدراجات الهوائية ، من مواليد مدينة طمرة ، وأعمل في مستشفى "رمبام" ، مسؤولا عن الطاقم التقني لأجهزة " الدياليزا" ، وأنا مدرّس للحذر على الطرق وركوب الدراجات الهوائية في مدرسة الشروق للعسر التعليمي في طمرة ، وأنا في مراحل انهاء اللقب الأول في تطوير الصحة في جامعة حيفا ، متزوج واب ليزن وسديل ، ومدرب شخصي ليزن في ركوب الدراجة من اجل حياة افضل .

من أين أتت فكرة تأسيس ناد ركوب الدراجات الهوائية ؟
في عام 2009 جاءت فكرة تأسيس نادي للدراجات الهوائية على يد مجموعة شباب من عدة بلدات عربية من اجل تطوير وترسيخ رياضة ركوب الدراجات الهوائية ، ركوب آمن ورياضة تحدي . منذ ذلك الوقت ، وفريق النادي يزداد اسبوعا تلو الآخر ، من خلال نشر مسارات النادي على الصفحة الخاصة بالنادي على شبكة الانترنت. في اكتوبر عام 2014 تم تأسيس فريق نسائي للنادي العربي للدراجات الهوائية من عدة بلدات عربية وهو الفريق الأول من نوعه في الوسط العربي .

هل هذا هو النادي الأول في الوسط العربي ، وما هي الخدمات التي يقدمها ؟
انه ليس الأول في الوسط العربي ، لكن ما يميزه هو اسمه "النادي العربي للدراجات الهوائية" ، ووجود ما يقارب 50 عضوا وعضوة فيه من 16 بلدة عربية من الشمال حتى الجنوب ، وهو ليس كباقي النوادي ، فكل ناد هو مجموعة شبابية من نفس البلدة او بلدان مجاورة . الخدمات التي يقدمها النادي هي العمل على توعية وتثقيف لرياضة ركوب الدراجات الهوائية من خلال العمل والمشاركة الفعالة في اقامة مسيرات للدراجات الهوائية ، حيث كانت للنادي العربي شراكة فعالة في اسبوع الصحة في قرية نحف ، واقامة مسيرة الدراجات في مدينة طمرة من اجل ركوب آمن ، وقد تحولت هذه الفكرة بمشاركة المركز الجماهيري وبلدية طمرة الى مهرجان دراجات سنوي . كذلك فان النادي العربي للدراجات الهوائية ، ومن خلال مساراته الاسبوعية ، يهتم بتثقيف الدراجين بمجال قرانا المهجرة ، والاحداث الخاصة في كل منطقه نمر بها . على سبيل المثال في عام 2015 شارك النادي في مسيرة العودة لقرية الحدثة المهجرة ، حيث انطلق المسار تحت عنوان " كي لا ننسى " من قرية الدامون المهجرة قضاء عكا ، حتى قرية الحدثة قضاء طبريا ، مرورا بجميع القرى المهجرة الواقعة بين القريتين  .النادي يشارك ايضا في عدة مسارات قطرية من اجل دعم الرياضة ، فكل عام نشارك في مسار "طواف الجليل الاعلى" ، "طواف بحيرة طبريا" و "طواف العفولة" ، الذي يرصد مدخوله لفائدة راكبي الدراجات الهوائية ذوي الاحتياجات الخاصة.

" زيادة الوعي حول ركوب الدراجات "
هل ترى أن في المجتمع العربي هنالك وعي تجاه رياضة ركوب الدراجات الهوائية ؟
قبل عدة سنوات ، لم يكن هناك وعي كاف لركوب الدراجة الهوائية ، حيث أننا من هذا المنطلق قمنا باقامة النادي العربي الذي من اهدافه الأساسية زيادة الوعي حول ركوب هذه الدراجات ، اما اليوم فنرى ازديادا في عدد راكبي الدراجات الهوائية في مجتمعنا العربي ، وهذا ان دل على شيء انما يدل على الوعي حول ركوب الدراجة الهوائية ، وكذلك وجود الفريق النسائي هو اشارة مهمة جدا للتطور الفكري في هذه الرياضة .

كيف بالإمكان رفع الوعي حول ركوب الدراجات الهوائية ؟
رفع الوعي حول ركوب الدراجات الهوائية هو يأتي بضرورة زيادة الوعي بحقوق الدراجين في استخدام الطريق ، ودعم فكرة الاستخدام العام للدراجة الهوائية كهواية ورياضة مهمة ، كذاك العمل على تطوير وتطبيق انظمة المرور الحالية ، بما ينصف الدراجين ويجعل لهم مكانا آمنا في الطريق ، العمل على توافر مسارات خاصة بالدراجات في الشوارع الرئيسية والعمل على توعية سائقي المركبات بإعطاء اولوية المرور لقائد الدراجة . ركوب الدراجة الهوائية كغيرها من الرياضات يحتاج الى اماكن للتدريب بعيدا عن الشوارع ، وتكون أماكن تدعم النهوض بهذه الرياضة من الهواية الى الاحتراف ، وتنظيم مسابقات وبطولات في وسطنا العربي كسائر الرياضات الأخرى.

ما هي أهمية ركوب الدراجات الهوائية ؟
يعد ركوب الدراجات الهوائية من الهوايات التي يحب البعض ممارستها بين وقت وآخر ، ومن التمارين الرياضية التي يمكن أن تمارسها لتحصل على مجموعة كبيرة من الفوائد الصحية ، فركوب الدراجة الهوائية يساعد في المحافظة على صحة القلب والشرايين ، إذ وجدت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يركبون الدراجات الهوائية بشكل يومي أو شبه يومي أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والشرايين بنسبة 50% ، وخصوصا مشاكل " الشريان التاجي " ، كذلك فان هذه الرياضة تزيد من لياقة عضلة القلب بنسبة 3% – 7%. ركوب الدراجة الهوائية يحرق عددا كبيرا من السعرات الحرارية ، فقيادتها لمدة ساعة بسرعة متوسطة تحرق 300 سعرة حرارية والكثير من الدهون . قيادة الدراجات الهوائية تقوي عضلات الساق والفخذ ، كما تعمل على تحسين أداء العضلات وتزيد من مرونتها بالإضافة الى أنها مهمة أيضا لصحة العظام و المفاصل في الجزء السفلي من الجسم . تساهم قيادة الدراجة الهوائية على حرق الدهون في منطقة الخصر ، وهذا ما يعطي مظهرا جماليا ، بالإضافة الى أن الدهون الحشوية في منطقة البطن لها آثار سلبية على صحة القلب ، كما ان هذه الرياضة تحسن عمل الرئة والقدرة على التنفس بطريقة صحيحة . أيضا ركوب الدراجة الهوائية يساعد على تحسين عمل الدماغ  والقدرة على تنسيق وتنظيم حركة الأطراف فهي بمثابة تمرين عملي للدماغ  ، كما أن ركوب الدراجة الهوائية يساعد في التخلص من التوتر والضغط النفسي ، فهي وسيلة تسلية ، ويعد القيام بنزهة على الدراجة الهوائية في منطقة خضراء وجميلة كفيل بالتخلص من التعب والتوتر الناتج عن أسبوع كامل من العمل الممل . ممارسة الرياضة بشكل عام وركوب الدراجات الهوائية بشكل خاص ، قادرة على تحفيز جهاز المناعة في الجسم مما يحارب الأمراض المختلفة.
من الجدير ذكره أن ركوب الدراجة الهوائية هو رياضة غير مناسبة لبعض الحالات المرضية مثل أمراض القلب أو المفاصل ، لذلك اذا كان الانسان يعاني من مثل هذه المشاكل الصحية فعليه استشارة طبيبه قبل ممارسة هذه الرياضة .

" ترغيب الآخرين بممارسة هذه الرياضة "
ما هي التحديات التي واجهتك مع بداية مسيرتك في هذا المشروع ؟
التحديات كانت أولا بإقناع وترغيب الآخرين بممارسة هذه الرياضة بشكل متواصل ، حيث ان الدراجين في بداية الفكرة كانوا يمارسون هذه الرياضة كرياضة موسمية في فصل الربيع  ، كما واجهت في بداية طريقي صعوبة في جلب التبرعات من أجل هذه الرياضة وذاك لعدم الوعي ومعرفة اهميتها . لقد حصل النادي على تبرعات سخية من رجال أعمال ومحلات تجارية من اجل شراء ملابس خاصة بالنادي وعربة للدراجات ، كما أن التنسيق المتواصل وفحص المسار قبل سلوكه من اجل الأمن والأمان لأعضاء النادي ، كان بمثابة صعوبة وتحد كوني اعمل طيلة ايام الاسبوع في مجالات اخرى  .التحدي الاهم كان هو تغيير نمط حياة ، حيث بداية الطريق كانت صعبة جدًا في التحول من انسان ملتزم فقط للعمل المتواصل في المستشفى ، الى نمط حياة فيه قسط كبير من الرياضة وحب الطبيعة.

هل يوجد في المجتمع العربي مسارات خاصة لركوب الدراجات الهوائية ؟
المسارات الخاصة لركوب الدراجات موجودة للأسف فقط في المدن اليهودية وليس في البلدات العربية ، وعرابة هي البلدة الوحيدة التي تم تخطيط مسارات خاصة للدراجات الهوائية في شوارعها بدعم من قسم الرياضة في بلديتها ، وبمساعدة بطل اسرائيل للدراجات ، علما أن المسارات الجبلية التي تمت اقامتها في البلاد هي قائمة على انقاض قرانا المهجرة .

من هي اكثر الشرائح بالمجتمع التي تبدي اهتماما برياضة ركوب الدراجات الهوائية ؟
في الآونه الأخيرة هنالك اقبال على ركوب الدراجة الهوائية من جميع الشرائح فلم تعد هذه الرياضة حكرا لشريحة معينة من مجتمعنا ، واليوم نلاحظ اقبالا متزايدا من جميع الشرائح ، سواء ان كان ذلك من قبل اولاد صغار أو شباب أو رجال في سن متقدم ايضاً ، وهنالك تزايد من قبل الشريحة النسائية.

هل  يوجد لدى الشباب والابناء في المجتمع العربي معرفة في قوانين قيادة الدراجة الهوائية بشكل آمن وقانوني ؟
يجب على كل مدرب العمل على إعطاء ارشادات نظرية وعملية لركوب الدرّاجات الهوائية ، وشرح مفصّل من قبل مرشد مختص للقواعد السليمة لركوب الدرّاجات مع الأخذ بعين الاعتبار الاخطار التي قد تواجه راكب الدراجة الهوائية ، بالاضافة الى التعرف على اشارات المرور التي يتوجّب على راكب الدرّاجة السير حسبها . الأهم من ذلك وقاية الجسم بوسائل الأمان كالخوذة الواقية للرأس ، فهي حزام الأمان للدراجة الهوائية ، وواقي اليدين والرجلين.

هل تتوقع ان يأتي يوم نستخدم فيها الدراجات الهوائية في المدن والقرى العربية  مثلما يتم استعمالها في المدن اليهودية ؟
الدراجة الهوائية في المدن اليهودية تعد بمثابة وسيلة نقل وثقافة بحد ذاتها ، وكي نستخدم الدراجات الهوائية في المدن والقرى العربية كما هو الحال في تلك البلدات يجب علينا بدايةً العمل على زيادة الوعي وترسيخ ثقافة الركوب الآمن لدى جميع شرائح مجتمعنا ، والعمل على تعزيز ثقافة ركوب الدراجة كوسيلة نقل خضراء منذ الصغر ، وهذه الأمور ممكن ان تدعم التغيير في استخدام الدراجة .

في الختام ... ما هو طموحك المستقبلي ؟
إقامة مركز ارشاد قطري لتعليم ركوب دراجات من جيل الطفولة حتى سن التقاعد ، والعمل في تشجيع ركوب دراجة علاجية لاولاد في ضائقة .




لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق