اغلاق

عباس يستقبل الرئيس الروماني كلاوس يوهانس يس

استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، أمس الخميس، الرئيس الروماني كلاوس يوهانس يس بمقر الرئاسة في مدينة رام الله . واستعرض الرئيسان حرس
Loading the player...

 الشرف الذي اصطف لتحيتهما، فيما عزف السلامان الوطني الفلسطيني والروماني. ووضع الرئيس الروماني إكليلا من الزهور على ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات، يرافقه أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم.
وعقب جلسة مباحثات ثنائية، عقد الرئيسان مؤتمراً صحفياً. وقال الرئيس "إن أيدينا ممدودة للسلام المبني على العدل والحق، وإننا ضد العنف والتطرف، أياً كان مصدره".
وأكد الرئيس عباس "أن استمرار الوضع الحالي لا يمكن احتماله، وأن تحقيق السلام والأمن والجوار الحسن، يتطلب قرارات حاسمة من الحكومة الإسرائيلية، بالتجميد الفوري للاستيطان، ووقف أعمال المستوطنين العدوانية، واحترام الولاية الفلسطينية على الأراضي الفلسطينية وفق الاتفاقيات".

" الترحيب بعقد مؤتمر دولي للسلام "
وجدد ترحيبه "بالأفكار الفرنسية الداعية لعقد المؤتمر الدولي للسلام، وتشكيل مجموعة دعم دولية، وخلق آليه فعالة ومتعددة، للعمل على تنفيذ حل الدولتين، وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية".
وأشاد الرئيس عباس "بموقف الاتحاد الأوروبي من الاستيطان، ومنتجات المستوطنات، نثمن دور الاتحاد في دعم السلام وتقديم المساعدات الاقتصادية، وفي مجال بناء المؤسسات الفلسطينية، لتحقيق تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".
كما أشاد "بأعمال اللجنة المشتركة الفلسطينية الرومانية"، معربا عن أمله "باستمرار اجتماعاتها، وتحقيق المزيد من الإنجازات على طريق تطوير العلاقات بين البلدين في جميع المجالات".
من جهته، قال الرئيس الروماني كلاوس يوهانس، "إن بلاده معنية بتعزيز التعاون المشترك مع فلسطين في مختلف المجالات، وأشاد بالعلاقات الوطيدة بين بلاده وفلسطين منذ فترة طويلة"
وأضاف "لقد تبادلت وجهات النظر مع الرئيس محمود عباس، وهناك علاقات تاريخية قديمة بين البلدين، ونعتقد أن هناك أفقا لتعزيزها في المجالات كافة، منها الاقتصاد والزراعة والبنية التحتية".
وأردف قائلاً: "نحن ندعم الحوار بين الجانبين، والخبراء في الوزارات المختصة سوف يبحثون عن سبل تعزيز الحوار في الفترة المقبلة"
وتابع: "كما عبرت عن ارتياحي للدور الذي يلعبه خريجو الجامعات الرومانية في المجتمع الفلسطيني، ومساهمتهم في بناء المؤسسات الفلسطينية، والعلاقات البشرية عنصر هام في توطيد العلاقات".

" بحث معمق للوضع في المنطقة "
وقال الرئيس الروماني: "حتى الآن أجرينا دورات لإعداد الدبلوماسيين الفلسطينيين، وهناك برنامج للإعداد القنصلي للفلسطينيين، وهذه البرامج ستستمر، كما أننا سنواصل تقديم 30 منحة للطلبة الفلسطينيين لدراسة الطب في رومانيا".
وأضاف "أجريت بحثا معمقا مع الرئيس عباس للوضع في المنطقة، ونعتقد أن أهم شيء في الفترة الحالية يتمثل في إعادة بناء الثقة المتبادلة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ونعتقد أن الحلول يمكن التوصل اليها من خلال المفاوضات فقط".
وتابع: "أجرينا تشاورا في الآراء حول وضع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، وقلت إن المناطق المتضررة من الحرب تحتاج إلى حلول سياسية تؤدي إلى مكافحة الإرهاب".


تصوير : اسامة فلاح وأسيل شاهين



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق