اغلاق

رفض طلب أم يهودية حرمان والد طفلها المسلم من حضانته

رفضت المحكمة المركزية في بئر السبع، مؤخرا، استئنافا تقدمت به ام يهودية، طالبت من خلاله بإلغاء حضانة الوالد المسلم لطفلها، ومنحها الحضانة او وضع الطفل


الصورة للتوضيح فقط

البالغ من العمر ست سنوات في حضانة عائلة يهودية. 
بدأت القضية على اثر ولادة الابن لاب مسلم وام يهودية، وعاش الطفل مع امه الى جانب اخته غير الشقيقة.
 وفي عام 2011 اكتشفت الشؤون الاجتماعية ان الام ادمنت على الكحول واهملت اولادها ، وقررت محكمة الاحداث في اشكلون أن القاصريّن بحاجة لرعاية. عندها اقترح الاب ان يتولى حضانة الاثنين، ولكن لظروف سكنه غير المستقرة رفضت المحكمة في حينه منحه الحضانة ومنحت الحضانة لعائلة يهودية متدينة.
انطلق الاب في مسار قضائي للحصول على حضانة ابنه، وبعد تقارير ايجابية وتوصيات من الشؤون الاجتماعية في اشكلون نهاية العام الماضي امرت محكمة الاحداث بنقل حضانة الطفل لابيه.

القاضية: الطفل يهودي وفقا للديانة اليهودية ومسلم وفقا للاسلام 
بناء على ما تقدم،
قررت الام رفع استئناف للمحكمة المركزية وادعت في استئنافها انها تقترب من نهاية فترة علاجها من الادمان، وادعت ان المحكمة بحكمها انما تتدخل في ديانة الطفل  كونه يهودي وفقا للديانة اليهودية، وعليه فان مصلحة الطفل تقتضي ابقائه لدى العائلة اليهودية الحاضنة. 
أما الاب والشؤون الاجتماعية التي اوصت بمنحه الحضانة، فقالا  ان القرار جاء في اعقاب متابعة على مدار سنوات لوضع الاب.
وأضاف الاب ان الانتماء الديني ليس سببا لحرمانه من تربية ابنه، وأن ادعاء الام غير مفهوم، لأنها تعرف بديانته مسبقا واقامت علاقة معه على مدار ثلاث سنوات.
وقررت القاضية في المحكمة المركزية سارة دفرات، ان للأب البيلوجي الحق الطبيعي في تربية ابنه، طالما استطاع تلبية احتياجاته الجسدية والنفسية.
 ووفقا للمعلومات التي وضعت امامها، رأت القاضية ان قرار محكمة الاحداث اتخذ بناء على مصلحة الطفل، وبعد اثبات العلاقة العاطفية الوثيقة بين الاب وابنه.
 وأوضحت القاضية في قرارها انه في هذه الحالة وفقا للديانة اليهودية فان الولد يهودي ووفقا للديانة الاسلامية فان الطفل مسلم، ولا يشكل الانتماء الديني للطفل سببا لتغيير قرار الحضانة، وعليه رفضت القاضية استئناف الام وقررت ابقاء الحضانه لابيه.



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق