اغلاق

اللجان الشعبية للاجئين تثمن مواقف الأغا

ثمنت اللجان الشعبية للاجئين في مخيمات قطاع غزة و المكتب التنفيذي للجان مواقف الدكتور زكريا الأغا، رئيس دائرة شؤون اللاجئين و عضو اللجنة التنفيذية



لمنظمة التحرير الفلسطينية الداعمة للقضية الفلسطينية  "وجهوده المتواصلة لتخفيف معاناة اهلنا في قطاع غزة و معالجة الكثير من مشاكلهم العالقة".
جاء ذلك خلال زيارة رسمية للدكتور زكريا الأغا دعت إليها إدارة المخيمات برئاسة الدكتور مازن أبو زيد مدير عام المخيمات و بحضور رؤساء اللجان الشعبية و أعضاء المكتب التنفيذي و أعضاء و كوادر اللجان الشعبية و عدد من رجال الإصلاح و المخاتير و بعض المهتمين تأكيدا على "دعمهم الكامل للدكتور الأغا و تجديدا للعهد و القسم من اجل المضي قدما نحو الدولة الفلسطينية المستقلة و عاصمتها القدس" .
وأثنى الدكتور مازن ابو زيد مدير عام المخيمات على "الجهود المتواصلة التي يبذلها الدكتور الأغا في الدفاع عن حقوق أبناء شعبنا و مساعيه الحثيثة لتخفيف معاناة أهلنا في قطاع غزة"، مؤكدا "في الوقت ذاته رفضه القاطع لسياسة العنف و الإساءة لرموز العمل الوطني الذين حملوا هم الوطن و افنوا حياتهم دفاعا عن الوطن و القضية".
وتحدث زياد الصرفندي أمين سر المكتب التنفيذي عن "تاريخ الدكتور الأغا الحافل بالانجازات و التضحيات الوطنية"، مؤكدا في الوقت ذاته على "أهمية مقر دائرة شؤون اللاجئين و عملها المتواصل لخدمة أبناء شعبنا بالإضافة إلى رمزيته كونه المكتب الوحيد و الفاعل لمنظمة التحرير الفلسطينية في قطاع غزة بعد سيطرة حماس على كافة مقرات السلطة الوطنية الفلسطينية".

محاسبة المتورطين
وأكد الدكتور بكر ابو صفية عضو اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم الشاطئ و القيادي البارز في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على خطورة الموقف و سياسة الاعتداء على مقرات منظمة التحرير الفلسطينية قائلا :" ان الاعتداء على الدكتور زكريا الأغا ومقر دائرة شؤون اللاجئين هو اعتداء على كل فصائل العمل الوطني"، رافضا ان "يتم تمرير هذا الامر دون محاسبة المتورطين ".
وأعرب عدنان العصار أمين سر اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم خان يونس و عضو اللجنة المركزية للجبهة العربية الفلسطينية عن استياءه الشديد "جراء الاعتداء الهمجي على دائرة شؤون اللاجئين و التي تعتبر البوابة الرئيسية لقطاع غزة و لقضية اللاجئين سواء في الوطن او الشتات داعيا الدكتور الأغا للمضي قدما و الاستمرار في عمله الوطني دون النظر الى الخلف" .
من جانبه قال محمد أبو الريش مدير العلاقات الخارجية في دائرة شؤون اللاجئين :" لن نقف مكتوفي الأيدي أمام الهجمات المتواصلة على مقر م ت ف و الهادفة الى اغلاق كافة المؤسسات العاملة في قطاع غزة و التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية الشرعية" مؤكدا على ان "أي اساءة لهذه لمقرات هي اساءة للوطن و لا تخدم سوى اجندات مشبوهة".
و تابع : "ان رئيس دائرة شؤون اللاجئين لم يسبق أن تأخر عن لقاء أي مجموعة او مواطن له مشكلة معينة من اجل حلها ويشهد بذلك جميع الاخوة الذين لديهم مشاكل وهم كثيرون ".
بدوره رحب الدكتور زكريا الاغا بالوفد الزائر موضحا ما حدث قائلا :" ان الذين هاجموا واقتحموا المكتب معظمهم ليست مقطوعة رواتبهم ولم يحضروا للقاء عادي للاستماع الى اين وصل ملفهم ، وانما جاءوا يحملون أسلحتهم النارية وشرعوا بتحطيم الأبواب والمكاتب والاعتداء على موظفي المكتب واحد هؤلاء الموظفين تم ضربه بشكل همجي ولدى الدائرة الدليل بالفيديو والصور التي تم التقاطها من قبل كاميرات المكتب لتوثيق ما حدث " .
و أضاف :"بالنسبة لمن قاموا بمهاجمة المكتب فقد تم مناقشة الأمر مع ممثليهم وقياداتهم في عدة لقاءات لحل مشكلتهم ، وقد تم اعادة رواتب اكثر من 200 أخ منهم وبقي حوالي 20 حالة و لا زلنا نعمل بشكل جدي و بجهد متواصل للانتهاء منها ، وهم يعلمون ذلك تماماً ولم تقصر يوماً في هذا الامر وستواصل العمل في هذا السبيل ".


 


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق