اغلاق

تعزيز علاقات رابطة خريجي بلغاريا مع الدولة البلغارية

شهدت سفارة جمهورية بلغاريا في تل أبيب، نهاية الاسبوع الماضي، جلسة عمل رسميّة بين السفير البلغاري في البلاد،



الدكتور ديميتر ميخائيلوف وطاقم من السفارة ورئيسة المركز الثقافي البلغاري في تل ابيب وبين وفد عن رابطة خريجي بلغاريا شارك فيه كل من المهندس سامي حنيف، رئيس الرابطة والمحامي مروان مشرقي، موكل ملف العلاقات مع السفارة وأعضاء الهيئة الادارية  الدكتور وليد ناصر نائب رئيس بلدية الطيرة والمحامي الياس معلم وشارك بالوفد، كذلك، المهندس دخيل حامد من رعيل الخريجين الاوائل في البلاد. وفي نهاية الجلسة المطوّلة استضاف السفير في بيته العامر في مدينة هرتسليا وفد الرابطة على وجبة غداء.
جرى خلال الجلسة التباحث حول ما تضمنته الرسالة التي سلّمت الى رئيس الحكومة البلغارية بويكو بوريسوف خلال لقاء مندوبي الرابطة معه، نهاية الشهر الماضي، على هامش زيارته الى البلاد وضم وفد الرابطة، بالاضافة الى حنيف ومشرقي، اعضاء الهيئة الادارية، المحامي ايهاب عراقي والموّلّدة نهلة ابو ليل والاعلامي والمرشد السياحي رائد نصر الله.
اشتملت رسالة الرابطة على مجموعة من المطالب والاقتراحات تساعد في تحقيق اهداف الرابطة وتعزيز العلاقات مع الشعب والدولة البلغارية ومؤسساتها المختلفة ومنها إقامة مركز ثقافي بلغاري في منطقة الجليل، إرسال وفود أكاديمية بلغارية لترويج الجامعات والمعاهد الاكاديمية في بلغاريا ومساقات التعليم وشروط القبول فيها مع فحص الإمكانات لتقديم تسهيلات في التسجيل والقبول للطلاب الجدد.
وأكدت رسالة الرابطة بالمناسبة على ضرورة حلّ إشكالية الاعتراف ببعض مواضيع الدراسة من الجامعات البلغارية في البلاد ومنها مواضيع الفيزوتيرابيا وفني الأسنان والتوليد مع المؤسسة الاكاديمية الاسرائيلية .

فحص إمكانية إعطاء تسهيلات للتسجيل والقبول للتخصصات والدراسات للألقاب المتقدمة
وطالبت الرسالة بفحص إمكانية إعطاء تسهيلات للتسجيل والقبول للتخصصات والدراسات للألقاب المتقدمة، وكذلك فحص إمكانية تلقي منح دراسية.
وتوجهت الرسالة بطلب إرسال كتب ومواد إعلامية تساهم في  التعرف ونشر الثقافة البلغارية في البلاد بما في ذلك إرسال فرق رقص وغناء فولكلوري بلغاري لإقامة حفلات في البلاد أوالمشاركة في فعاليات الرابطة.
أما على المستوى الاعمال والنشاطات الاقتصادية والمدنية والسياحية فاشتملت الرسالة على طلب إعطاء تسهيلات لرجال الأعمال من الخريجين وغيرهم للإستثمار في بلغاريا مع فحص قضية الحصول على المواطنة البلغارية لأبناء الخريجين الذين ولدوا في بلغاريا وكذلك بناء برامج سياحية جذابة للجمهور الواسع لزيارة بلغاريا وبالعكس. وطرح خلال جلسة العمل  اقتراح للتوأمة بين مدينة الطيرة ومدينة دوبريتش البلغارية.
من جانبه تعهد السفير البلغاري بالفحص التفصيلي وإمكانات تحقيق كافة الطلبات والاقتراحات مع الجهات المخولة في بلغاريا مع تأكيده على الضوء الاخضر الذي اعطاه رئيس الوزراء حول ذلك. وكان رئيس الوزراء اعطى تعليماته بالتعامل مع رسالة الرابطة بكل جدّية وتقديم الدعم، التجاوب مع طلبات الرابطة المشمولة في الرسالة بما يخدم تعزيز العلاقات بينها وبين الشعب والدولة البلغارية ومؤسساتها المختلفة.
أما على الجانب التنفيذي فأكد السفير على المباشرة بتزويد الرابطة بالمواد الاعلامية والثقافية ودعوة الفرق الفنية، وفق برنامج زمني يحدد لاحقا، وكذلك ترتيب زيارة لوفد من الرابطة لعدد من المؤسسات البلغارية، من جامعات ومعاهد للتعليم العالي وبعض الوزارات ذات الصلة وغير ذلك.
وأبلغ السفير وفد الرابطة بقرار رئيس الحكومة البلغارية باقامة مركز ديني بلغاري في مدينة الناصرة وذلك بعد أخذ موافقة المؤسسات الكنسية الممثلة ببطريركيتي الروم الأرثوذكس في القدس وصوفيا.
يذكر أنه تم دعوة وفد عن الرابطة، والتي انطلقت بنشاطاتها قبل اشهر قليلة فقط، للقاء رئيس الوزراء، من قبل السفير، خلال حفل استقبال خاص اقيم في فندق " كينغ ديفيد" في القدس الغربية بمشاركة العديد من الفعاليات ذات العلاقة مع الدولة البلغارية. 

هدية رمزية من مدينة البشارة
والقى رئيس الرابطة الكلمة الاولى، خلال الحفل، مرحبا بالضيف البلغاري الكبير وداعيا الى تطوير العلاقات مع الرابطة بكل ما تمثل من حفظ لجميل الدولة البلغارية وشعبها ولاهدافها الاجتماعية والثقافية والاكاديمية وحفظا وتطويرا للتواصل معها وفي نهاية الكلمة قدم حنيف لرئيس الوزراء هدية رمزية من مدينة البشارة – الناصرة التي استقبلها الضيف بتأثر بالغ مؤكدا على استعداده لاستلام رسالة الرابطة والتعامل معها بكل جديّة وايجابية. هذا واهتمت وسائل الاعلام البلغارية والمحلية العديدة المرافقة لزيارة الضيف، بتوثيق الحدث واجراء مقابلات مع اعضاء وفد الرابطة.
وبالتزامن مع هذه النشاطات نظمت الرابطة إحتفالا عائليا فنيا بمشاركة عشرات الخريجات وازواجهن والخريجين وزوجاتهم بمناسبة يوم المرأة العالمي وبمناسبة العيد التراثي البلغاري "البابا مارتا" الذي يبشر بقرب قدوم الربيع وذلك تجديدا للتقليد الاجتماعي الذي كان متبعا بين الطلاب أيام الدراسية الجامعية في بلغاريا ، بالاضافة الى الاحتفال بالعيد الوطني البلغاري المصادف للثالث من اذار .





















لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق