اغلاق

شيخة حليوى توقّع كتابيها في السرايا ونفاذ النسخ

وقعت الكاتبة شيخة حليوى يوم الجمعة المنصرم كتابيها "سيّدات العَتمة" و "خارج الفُصول تعلَّمْتُ الطّيران" في مسرح السرايا، وذلك في أمسية أدبية ثقافيّة أدارها كل من الكاتبين


رأفت آمنة جمال ورجاء ناطور.
تخلّلت الأمسية تقديمين لكلا الكتابين وقراءات لنصوص مختلفة منهما، كما أطرى الفنان محمد قندس مسامع الحضور بمقطوعتين موسيقيتين الأولى من ارتجاله والثانية من ألحان الموسيقار محمد عبد الوهاب. وقد عقب المعزوفات حوار مع الكاتبة شارك فيه الجمهور بحفاوة.
مع انتهاء الأمسية وقعت شيخة كتابيها اللذين تهافت الجمهور على اقتنائهما ما أدى إلى نفاذهما، ما حال جزء من الجمهور للمغادرة دون الحصول على نسخ. وقد وعدت شيخة بتوفير كمية أخرى من النسخ في البلاد قريباً كما أشارت إلى أنه يتم العمل على ترجمات بلغات مختلفة للكتب.
وكانت شيخة قد عقبت على أمسية التوقيع على صفحتها كالتالي: "ممتنة لكل الحضور الجميل الراقي ولكل من جاء من حيفا والطيبة وباقة والرملة واللد ويافا، كنتم الأجمل، أعتذر عن نفاذ النسخ. لم أتوقع هذا الحضور".
أما الكاتبة هديل ناشف التي حضرت التوقيع فكتبت على صفحتها: "لا فضيلة في الصبرِ على العتمة. قصّت جديلتها وأساور الذهب عن معصميها بقصيدة، وصفقت الباب مغادرة وتر الأقحوان، إلى فوهة بركان . الكاتبة الفلسطينيّة شيخة حليوى صوت مبدع صادق نقي ينبش عن وجه الحقيقة وان بشع، لأنّه قد عاف الزيف. خيار النور صديقتي هو القضيّة. أعتز بك جدًا".
أما الرسامة إيماني عايد فقد كتبت على صفحتها بعد الحدث: "هي من نشرت سيّدات العتمة وسارت بهن إلى النور بعالمنا، هي من قصّت حكاياها من خلال نصوص أحضرت فيها ماضي بَطَلاتها مُستحضِرَةً زمنًا لم يغِبْ عنّا، وقضايا لا تزال الأبرز في عصرنا، هي من تجرّأت التحليق لتتعلّم الطّيران بذلك العالم بين الحروف والكلمات خارج الفصول، هي من تغنّت بلغتنا العربيّة واستخدمت الكتابة وسيلة للتعبير، كما أنّها أظهرت قوّتها العلاجيّة للنّفس والذّات كتبت وتكتب بلغة الصّدق بصوت حروف ناطقة مبدعة، هي الكاتبة الفلسطينيّة شيخة حليوى صوت هويّات مختلفة تجمعها لغتنا وقوميّتنا العربيّة وفلسطينيّتنا، هنا على أرض الوطن وبعروس بحر فلسطين ‫‏يافا‬‬، على خشبة‫‏ مسرح‬‬ السرايا ".
يذكر أن كتاب "سيّدات العتمة" هو عبارة عن مجموعة قِصَص قصيرة من إصدار دار الفضاءات في عمّان العام 2015. أما "خارج الفصول تعلّمتُ الطّيران" فيحتوي على نصوص أدبية وهو من إصدار دار الأهليّة للنّشر والتّوزيع- عمان  العام 2016.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق