اغلاق

جلسة عمل بين مشروع نحمي وبلدية الناصرة

عقد ظهر اليوم الخميس في بلدية الناصرة بين الدكتور بشارة بشارات مدير مستشفى الإنجليزي والبرفيسور نعيم شحادة والمسؤولين والقائمين على مشروع نحمي، الذي يعتبر برنامج


مجموعة صور من الجلسة


"نحمي" اختصار (( لنهج حياة صحي لمنع مرض السكري)) ، هو برنامج شمولي يهدف لمنع تطور مرض السكري لدى شريحة المقبلين على هذا المرض (Pre Diabetics) يشمل البنامج عدة اذرع للتوعية وسيتم تنفيذه بالتعاون مع عدة مؤسسات بلدية بلدية الناصرة، وزارة الصحة، وزارة المعارف، صناديق المرضى، رجال الدين، مجموعات نسائية، مستشفيات الناصرة، المقاهي والمطاعم.
وكان في استقبالهم رئيس البلدية علي سلام والمسؤولون، وأيضا تواجد في اللقاء أصحاب المخابز الذين تعاونوا مع مشروع نحمي في التشديد على أهمية بيع الخبز الأسود، وخلال اللقاء قام الدكتور بشارة بشارات بمصادرة جميع التضييفيات الموجودة على الطاولة واستبدالها بطعام صحي، وتم التباحث خلال الاجتماع بالامكانيات والطرق من اجل العمل على تخفيض نسبة السكري والامراض ضمن مشروع نحمي في المدينة .
واكد علي سلام في كلمته على أهمية اتباع نهج غذاء صحي لان من شأنه أن يقلل من الامراض ومن بينها السكري والعديد من الامراض، واكد انه يدعم مشروع نحمي لان رفع الوعي سيعود بالفائدة على المواطنين .
بدوره، قال الدكتور بشارة بشارات :" مرض السكري هو وباء الألفية الثالثة، فعدد مرضى السكري بازدياد دائم كل سنة. تقرير منظمة الصحة العالمية لسنة 2009، اشار الى تواجد ما يقارب 220 مليون مريض سكري في العالم وان هناك الملايين من مرضى السكري لم يتم تشخيصهم حتى يومنا هذا. هذه الظاهرة، تشكل مشكلة مركزية في إسرائيل عامة وفي المجتمع العربي خاصة أسوة مع الدول المتقدمة في العالم. معطيات وزارة الصحة تشير الى تواجد ما يقارب نصف مليون شخص مصاب بمرض السكري من النوع الثاني وما يقارب 200 الف مرضى سكري لم يتم تشخيصهم. من الجدير بالذكر أن مرض السكري من النوع الثاني (غير المرتبط بالأنسولين) ينطوي على تدهور متدرج ومزمن في وظيفة خلايا البنكرياس من نوع "بيتا" والتي تفرز الأنسولين. الاعراض المصاحبة لمرض السكري تبدأ من تأذي الأعصاب والأوعية الدموية، ما يؤدي إلى اختلاطات مثل أمراض القلب والجلطات الدماغية والعمى وإصابة الكلية والأعصاب. فئة كبيرة من البالغين يعانون من حالة "ما قبل السكري- Pre Diabetes " ، حالة تؤدي مستقبلا الى الاصابة بمرض السكري . هذه الحالة منتشرة في المجتمع العربي بنسبة تقارب 28% لعدة اسباب منها ، تغيير نمط الحياة وقلة الرياضة. ما يشجع المهنيين العاملين في هذا المجال بانه يمكن منع حدوث أو تأجيل حدوث السكري وقد أجريت عدة دراسات وكانت الفئات المُستهدفة هي حالات ما قبل السكري والبدينين وهم مُعرضين أكثر من غيرهم" .
اما البرفيسور نعيم شحادة مدير مشروع نحمي فق قال :" للحد من هذه الظاهرة فقد استطعنا بعد سنين من المحاولات تجنيد موارد مادية لرفع الوعي الجماهيري لتبني نمط حياة صحي لمنع انتشار مرض السكري من النوع الثاني في الناصرة، وقد تم التنسيق مع ادارة البلدية لبدء المشروع. هذا البرنامج ياتي للمحافظة على سلامة الجمهور وتقليل معاناتهم فمرض السكري كما يعلم الجميع هو مرض صعب ولكن بالامكان التغلب عليه" .







لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق