اغلاق

إعدادية ابن سينا الناصرة تساهم في يوم الأعمال الطيبة

في أجواء مليئة بالتعاون وحب العطاء، وضمن المشاريع التّربويّة الهادفة مدرسة ابن سينا وإدارتها وعلى رأسها مديرة المدرسة السّيّدة إيمان فاهوم،


مجموعة صور من النشاطات

بإشراف من مركّزتي التّربية الاجتماعيّة المربّيتين شيرين شرارة وابتسام فرح، وبالاشتراك مع طاقم المعلّمين والمعلّمات ومرشدة الفنون بالمدرسة سكينه مروات والطّلّاب، تحت شعار "خير النّاس أنفعهم للنّاس" قامت مدرسة ابن سينا الإعداديّة في النّاصرة  في أجواء مليئة بالتّعاون وحبّ العطاء وعلى مدار أسبوع بحملة تطوّع  بيوم الأعمال الطّيّبة والّتي تمثّلت بالتّطوّع في مرافق ومؤسّسات الحيّ وتمرير الفعاليّات المختلفة هناك.
وبذلك قام طلّاب المدرسة بإشراف خريجة المدرسة والمتطوعة فيها مرشدة الفنون سكينه مروات،يوم الثّلاثاء الموافق 16/3/15، والّذي تحتفي به المدينة كيوم للأعمال الطّيّبة في صنع كراسي وطاولات من إعادة استخدام إطارات السّيّارات واستغلالها لما فيه منفعة للطّلاب ومحافظة على البيئة، إضافة الى ذلك قام الطّلّاب بزراعة الأزهار في حديقة المدرسة.
انتهزت مديرة المدرسة المربية إيمان فاهوم هذه المناسبة وأثنت على هذا المشروع، مؤكّدة أهميّة تنمية شعور الطّالب بالإنتماء لمجتمعه ومساهمته من خلال هذه المشاريع التّطوعيّة التّواصل مع أهل البلدة، مشيرةً إلى المجهود الّذي بذله الطّلّاب في المشاريع المختلفة خلال نهار يوم الأعمال الخيريّة.

رسالة المدرسة
وبهذا السّياق، أكّدت السّيّدة إيمان على "تماشي هذا اليوم مع رسالة المدرسة وأهدافها من تعزيز القيم الاجتماعيّة والإنسانيّة الّتي تتمثّل بالعطاء والبذل بكلّ أشكاله وأساليبه، والعمل بإصرار على التّغيير والتّجديد بهدف تطوير مجتمعنا، بالإضافة إلى الرّسالة السّامية الّتي تقوم بها المدرسة والّتي من ضمنها تعزيز روح الانتماء والتّطوّع في نفوس الطّلّاب بهدف الصّعود والرّقيّ بمجتمعنا وأمّتنا نحو العلا .لذا تعبر المدرسة هذه المشاريع التّطوّعيّة والتّي  أصبحت نهجاً بديهياً بالمدرسة،على مدار السّنة تطوّع في أُطر ومؤسسات مختلفة في المدينة كرياض الاطفال ،مدارس التعليم الخاص،المستشفيات،والبيئة القريبة جداً وهي المدرسة، ذلك حسب قرار الطّلّاب والمربّين، الّذين يبذلون قصارى جهدهم اختيار الأماكن التطوّعية المناسبة ، ليكونوا سفراء لعكس القيم  التّعليمية التّربوية بطريقة ذات معنى. و تحقّيق رؤيا المدرسة.
ولا بد من التّأكيد هنا أن العمل التّطوعي يشبع حاجات إجتماعية ونفسية عند الطّلّاب مثل الحاجة الى التّقدم والنّجاح، الإنتماء، تأكيد الذّات وتعزيز الثّقة بالنفس، ليعود بالفائدة والمنفعة عليهم بزيادة خبراتهم  وبالحصول على مكانة بالمجتمع.



























لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق