اغلاق

‘شؤون المرأة‘ يفتتح معرض منتجات ‘نساؤنا‘ في غزة

على شرف الثامن آذار ، وكعادته السنوية افتتح مركز شؤون المرأة بغزة، مؤخرا، معرض "منتجات نساؤنا" الحادي عشر الذي يحتضن إبداعات النساء بمشاركة 66 من


لحظة قص شريط افتتاح المعرض


المؤسسات النسوية وصاحبات المشاريع الصغيرة وبمشاركة مميزة من فئة الخريجات الجامعيات، وبحضور مئات الزوار/ات من ممثلي المؤسسات المحلية والدولية والمواطنين/ات وفئات المجتمع كافة، وذلك في منتجع "الشاليهات" على شاطئ بحر غزة.
وعلى الرغم من شُح الإمكانات والمواد الخام وصعوبة التسويق بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة والإغلاق المتواصل للمعابر، إلا أن المعرض احتوى على الكثير من الإبداعات النسوية اليدوية التي تُحيي التراث الفلسطيني وتبرهن على صمود المرأة الفلسطينية في غزة.
وفي كلمة افتتاح المعرض رحبت  آمال صيام، مديرة المركز بالضيوف وقالت: "نرحب بكم في افتتاح معرض منتجات نساؤنا والذي يحرص المركز على تنفيذه في نفس الوقت من كل عام ضمن احتفالاته بالثامن من آذار اليوم العالمي للمرأة، عاش الثامن من آذار عاش آذار شهراً يحتضن ابداعات المرأة ونجدد فيه الدعوة لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية".
وأكدت صيام على أن هذا العام حمل الثامن من آذار شعار آذار بشرنا بالوحدة والانتصار للتأكيد على أن النساء صانعات الانتصار.
وأضافت: "المعلمة حنان الحروب تفوز بجائزة أفضل معلمة فارسة من فرسان العلم والثقافة الفلسطينية، أضيفت إلى قائمة النساء المكافحات المناضلات المبدعات، وأنتن اليوم بإرادتكن ومشاريعكن الصغيرة جسدتن الإبداع الحقيقي للمرأة الفلسطينية، ونجحتن بذلك في مواجهة الاحتلال وفي مواجهة الحصار والفقر والبطالة".

رفاهية المجتمع في تمكين المرأة
وأوضحت بأن "مكافحة الفقر والتمكين الاقتصادي للمرأة هو الطريق لرفاهية المجتمع ككل، وأن مشاركة المرأة في التنمية وتمكينها بعد مؤشراً اساسا لتقدم الأمم  والنهوض بها، وتعطيل مشاركتها في النشاط الاقتصادي سواء كان هذا في سوق العمل الرسمي وغير الرسمي هو تعطيل للموارد الاقتصادية المتاحة وتعطيل لقدرة النساء علي التحكم بمواردها الاقتصادية والوصول إلى درجة الاستقلالية والاعتماد على الذات" .
وشكرت صيام كل من شارك بهذا الجهد المتواضع والمؤسسات النسوية والأهلية المشاركة  والنساء الرياديات صاحبات المشاريع وطاقم مركز شؤون المرأة.
من جانبها أكدت ريم النيرب على أن "المركز يقيم المعرض سنوياً  على شرف الثامن من آذار (يوم المرأة العالمي)، ويسعى المركز كل عام إلى تسويق منتجات النساء داخل قطاع غزة وخارجه، حيث شارك المركز العام الماضي وبالتعاون مع جمعية المرأة العاملة للتنمية في ‘المعرض النسوي السادس‘ وذلك في مركز بلدية البيرة الثقافي في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية بمشاركة عشرات من النساء صاحبات المشاريع الصغيرة والجمعيات التعاونية.

مشاركة شابات
وقالت النيرب: "الجديد في معرض هذا العام مشاركة الشابات اللواتي اخترن الدخول في سوق العمل وتأسيس مشاريع خاصة بهن بديلاً عن البحث عن وظيفة، حيث شاركت هذه الفئة التي طغت على المعرض بمنتجات مميزة ومتنوعة كصناعة الشموع والفضة والغذاء العضوي".
وأضافت: "أيضاً شاركت المؤسسات التي تخدم المرأة المهمشة بشكل مباشر من خلال مشغولات يدوية من قبل فئات تلك المؤسسات".
ودعت النيرب مؤسسات المجتمع المدني إلى دعم الشابات والنساء صاحبات المشاريع الصغيرة لدعم الاقتصاد الوطني الذي يمر بحالة من الركود في الوقت الحالي.
وتخلل المعرض عروض فنية فلوكلورية على أنغام الأغاني التراثية والوطنية الفلسطينية، بمشاركة عدد من الفرقة المحلية في القطاع.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق