اغلاق

الجبهة بالهستدروت: تنظيم عمال البناء تحميهم من حوادث العمل

طرحت كتلة الجبهة في الهستدروت على جدول أعمال بيت منتخبي الهستدروت (171 عضواً)، في اجتماعه المنعقد أول أمس قضية تفاقم تراجيديا حوادث العمل في فرع البناء.



وتحدث النقابي سهيل دياب رئيس كتلة الجبهة في الهستدروت ورئيس دائرة تعميق المساواة فيها مؤكداً على " المعطيات الجديدة المقلقة خاصة قرار وزارة الاقتصاد بتقليص %20 من زيارات مراقبيها لورشات العمل هذه السنة، اضافة الى تقليص %10 اضافية في العام 2015 ووصف هذه الخطوة والتي وردت في برنامج الوزارة الرسمي بانها "كارثة مضاعفة" ، مرة بسبب الفشل المؤسساتي الشامل لهذه الوزارة وقلة المراقبين العاملين اليوم (17 مفتشاً ل- 13.000 ورشة)، ومرة اخرى بدل زيادة الزيارات تقوم الوزارة بتقليصها".
وأضاف دياب : " ان المعطى الثاني المقلق هو وصول عدد الضحايا هذا العام الى تسعة ومنهم سبعة من العرب، الأمرالذي سيؤدي اذا بقي الوضع على حاله- الوصول الى اكثر من 50 ضحية هذا العام، أي بزيادة %150 عن العام الماضي. (34 ضحية) ".
واستعرض دياب أهمية انتشار الوعي الجماهيري والاعلامي ولدى متخذي القرارات في السنة الاخيرة بهذا الخصوص، خاصة النشاطات في الساحة البرلمانية والهستدروتيّة ، ولكننا بعيدون حتى الان من الحد من انتشار هذه التراجيديا في حين ان بامكاننا التوصل لحلول ليست مستحيلة.
ودعا دياب في نهاية كلمته أهمية ان تاخذ الهستدروت دوراً ريادياً وقيادياً لحماية عمال البناء، وقيادة نضالهم للحفاظ على حياتهم مؤكداً ان تنظيم عمال البناء نقابياً هو الذي يضمن في نهاية الأمر شبكة الأمان، الاجتماعي والتشغيلي لجمهور العاملين، ويحميهم من حوادث العمل.



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق