اغلاق

افتتاح مؤتمر منطقة شفاعمرو السادس للحزب الشيوعي

جرى مساء الجمعة، امس الأول، حفل افتتاح مؤتمر منطقة شفاعمرو السادس للحزب الشيوعي الإسرائيلي في قاعة مجلس عمال شفاعمرو (الهستدروت)،


صور من حفل الافتتاح

وتحت شعارات  "من اجل تقوية التنظيم الحزبي والنهوض ومواجهة التحديات" "وعاشت الذكرى ال 40 ليوم الارض الخالد" "وتصديا للهجمة الشرسة على الجماهير العربية والقوى الديمقراطية"   نعم للدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس" لا لسياسة مصادرة الاراضي وهدم البيوت العربية" .
وجاء في بيان صادر عن المؤتمر أنه تم "بحضور جماهيري لافت من الرفاق في فروع منطقة شفاعمرو من شفاعمرو وعبلين وكابول وطمرة وكفر مندا وشعب.  وبحضور رفاق الحزب القدامى الذي جرى تكريمهم في حفل الافتتاح والوفود الحزبية من مناطق البطوف وعكا والمثلث الشمالي.ورئيس مجلس عمال شفاعمرو الجليل المركزي السيد حسيب عبود ورئيس بلدية شفاعمرو السابق ناهض خازم وعضو مجلس عبلين المحلي السيد توفيق قسوم وسكرتير الجبهة العام الرفيق منصور دهامشة والبروفيسور زاهر عزام. وقد تولى عرافة الافتتاح الرفيق سري خورية سكرتير جبهة شفاعمرو الذي دعا الرفيقة سلام هيبي لافتتاح حفل الافتتاح للمؤتمر بنشيد الأممية (هبوا ضحايا الاضطهاد).
 
استعراض القضايا
أضاف البيان:" افتتح الكلمات الرفيق عمر حمدي سكرتير المنطقة الذي استعرض في بيانه القضايا التي عالجتها سكرتارية المنطقة للتحضير للمؤتمر في المجال التنظيمي والسياسي والعمل المتواصل لاستنهاض همم الرفاق في فروع المنطقة لمواجهة التحديات القادمة والتي في جوهرها التمسك بوحدة الحزب في كل فرع وتنظيم العمل وإعطاء الشأن للهيئات الحزبية. متأملا تعميق وتوسيع التمسك بالتقاليد الكفاحية للحزب. وتلاه الرفيق زهير كركبي عضو بلدية شفاعمرو ورئيس كتلتها الذي اكد في كلمته على التمسك بالثقافة الوطنية لحماية شبابنا من مشاريع السلطة. وتلته السيدة ختام واكد رئيسة مجلس نعمات في منطقة اللواء المركزي والتي تحدثت حول نشاطات نعمات في المنطقة ودعت المرأة في المنطقة النهوض وان تكون جزء من مشروع النهوض ومواجهة التحديات. وتحدثت الرفيقة حنان شحادة كلمة الشبيبة الشيوعية في المنطقة معبرة فيها دور الشبيبة في تعزيز القيم الكفاحية كحارس فتي للحزب يحمل الراية الكفاحية ويحمي المستقبل. وعرضت بعدها فرقة براعم جفرا للدبكة عرضها الشعبي الشيق والحماسي بقيادة المدري محمود خطيب الذي لاق التشجيع والحماس من الحاضرين.
وألقت النائبة الجبهوية من القائمة المشتركة الرفيقة عايدة توما كلمتها السياسية الشاملة التي اوجزت بها ان نهضة فروعنا هي الاداة النضالية الكفاحية الضامنة والكفبلة بحماية شعبنا وهي الامينة على حماية مستقبله والأداة الكفاحية الحقيقية لمواجهة التحديات. وبعدها قدم الممثل والفنان اسمة مصري فقرة فنية ترفيهية. ليكملها الشاعر الرفيق علي هيبي بقصيدة عصماء بعنوان انا مع الحسين ولست مع يزيد".

فعاليات قادمة
اردف البيان:" اختتم البرنامج الخطابي الامين العام لحزبنا الرفيق عادل عامر مفتتحا خطابه اننا نفتخر بهذا الحزب المارد الذي يؤدي دورا كبيرا في خدمة شعبه وشعبي البلاد ضد العنصرية والفاشية ومن احل السلام والمساواة. ودعا خلال حديثه لفعالية الحزب والجبهة  المركزية بتاريخ  ٢٥-٣-٢٠١٥ تخليدا لذكرى يوم الارض الخالد لأهميتها الخاصة لنا كصناع هذا اليوم الكفاحي بتاريخ شعبنا.. وتحدث حول التحديات امام يوم الارض ومنها الهجمة على النقب وأنها جهتنا النضالية القادمة. وأكمل انه علينا مواجهة الموجة الجديدة العنصرية  والفاشية التي  يقودها نتنياهو ضدنا وهدفها اقتلاعنا  من بلادنا والتهديد بالترانسفير فبعد سقوط ورقة ايران نقل هجومه على الجماهير العربية منذ الانتخابات  وتصريحه العنصري ان العرب بمئاتهم يصوتون وبالباصات يصلون ليحرك الغرائز ويفوز بالانتخابات ولأنه يريدنا على الهامش بغير تأثير. وتحدث حول إخراج الحركة الاسلامية خارج القانون  بعد تفجيرات باريس.وقال انها  وهي ليست داعش كما وصفها رئيس الحكومة . والى جانب تحريضه المتواصل على النواب العرب. وقال ايضا ان الفاشية تبدأ بالعرب كأقلية قومية وإنما ستستمر وبدء هجومه ايضا على كاسري الصمت "شوبريم شاتيكا" وصندوق اسرائيل الجديد  والفنانين والأدباء في الوسط اليهودي  والبلاد.ودعا لتشكيل الجبهة العربية اليهودية  لمواجهة الفاشية والعنصرية في مركزها الحزب والجبهة.
وتحدث حول موقفنا من قرار اتهام حزب الله بالإرهاب وأكد ان حزب الله ليس تنظيما أرهابيا  بل حزب مقاومة وداعش والنصره هم الإرهابيين. واستعرض مخاطر تحالف اسرائيل مع الرجعية وعلى رأسها  العربية السعودية ودول الخليج. واختتم قائلا اننا سنعمل ونناضل من اجل حقوقنا القومية والمدنية ولن نستكين حتى تحقيق ذلك.وحيا كل أعضاء المشتركة وأننا نرفض الهجوم من نواب التجمع على رفيقنا رئيس القائمة أيمن عودة.
بعدها جرى تكريم الرفاق القدامى والمخضرمين في العمل والنضال الشيوعي  في المنطقة ليختتم المهرجان الاحتفالي الرقيق المخضرم شفيق خورية الذي قال: تأثرت كثيرا بهذا التكريم وأنا بعمر  ال ٨٦ واشعر اانني  في الثلاثين والأربعين من عمري الان وأنا بين رفاقي التي تطفح حياتهم بالأمل  والحياة  والعطاء وعاش رفاقنا القدامى والجدد وعاش حزبنا الشيوعي". نهاية البيان.



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق