اغلاق

انعقاد اللقاء الشعبي الثاني في مخيم الرشيدية

بدعوة من اللجنتين الشعبية والأهلية عقد في قاعة دير القاسي بمخيم الرشيدية، مؤخرا، لقاءً شعبياً حضره ممثلو فصائل العمل الوطني الفلسطيني


لقاء شعبي في الرشيدية لبحث تقليصات الاونروا

ومؤسسات والنوادي والأطر الشبابية وحشد من أهالي المخيم من أجل إطلاع الجميع حول "مخاطر استمرار الاونروا في رفضها التراجع عن إجراءاتها التعسفية بحق أبناء شعبنا خصوصا تقليصاتها للخدمات المقدمة لعموم أبناء شعبنا في مجال التعليم والصحة والإغاثة وبدل الإيواء لأهلنا الفلسطينيين النازحين من السوريا وأهلنا في مخيم نهر البارد".
وقد قدم مسؤول اللجان الشعبية في منطقة صور الدكتور خليل نصار مداخلة ركز فيها على "خطورة قرارات الأونروا التعسفية وضرورة الاستمرار برفضها وعدم السماح بتطبيقها".
كما كانت مداخلة لمنسق اللجان الأهلية في لبنان سلط الضوء فيها على "ما آلت إليه جهود خلية الأزمة المركزية والفصائل الفلسطينية ونتائج لقاءاتها مع المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم وممثلة الأمين العام للأمم المتحدة سيغرد ومدير عام الاونروا ماتياس شمالي واصراره على عدم التراجع عن قراراته التقليصية".
 كما أوضح الشولي توجهات خلية الأزمة "بالتصعيد ضد هذه الإجراءات وضرورة التفاعل الشعبي معها كي نتمكن جميعا من ثني الأونروا وإجبارها على إلغاء هذه القرارات".






















































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق