اغلاق

لجنة النهوض بمكانة المرأة تناقش المماطلة بمنح مدرسة التمريض بالناصرة شهادات تأهيل

عقدت لجنة النهوض بمكانة المرأة والمساواة الجندرية البرلمانية برئاسة عضو الكنيست عايدة توما سليمان جلسة خاصة لمناقشة المماطلة بمنح مدرسة التمريض بالناصرة



(أ.م.م.س) شهادات تأهيل للسنة الأكاديمية الحالية، بمبادرة عضو الكنيست يوسف جبارين (القائمة المشتركة).
رئيسة اللجنة، عضو الكنيست عيادة توما-سليمان (القائمة المشتركة) افتتحت الجلسة وقالت :" غالبية خريجي مدرسة التمريض هن من الفتيات. لهذا، وكرئيسة لجنة تهتم بدمج النساء العربيات في سوق العمل، ارى من واجبي وواجب الدولة مساعدة الصبايا على الاندماج في سوق العمل، ليساهمن في المجتمع ويساعدن انفسهن وعائلاتهن".
عضو الكنيست يوسف جبارين قال :" ان هدف الجلسة هو فحص العقبات التي تواجهها المدرسة على المستويين الأكاديمي والمالي ولنرى كيف يمكننا تعزيز مكانتها وضمان مستقبلها. يدور الحديث عن مدرسة تخدم الجمهور منذ 90 عاما، وتشكل مصدر فخر للمجتمع العربي" .
وحسب المعطيات التي عُرضت امام اللجنة من قبل د. امل خازن مديرة مدرسة التمريض، فان المستشفى الانجليزي يخدم 350 الف مواطن، مدرسة التمريض تستقبل كل سنة 100-80 طالب جديد، معظمهم من المجتمع العربي، واكثر من %80 من الطلاب هن من النساء. حتى اليوم لم تحصل المدرسة على اعتراف اكاديمي ولهذا السبب فان المدرسة غير مخولة لمنح شهادة اكاديمية بموضوع التمريض وهي لا تحصل على دعم مالي من مجلس التعليم العالي". حسب اقوال د.خازن فان نسبة توظيف النساء العربيات في البلاد هي %32.3 ومهنة التمريض قد تكون رافعة حقيقية لدمج النساء العربيات في سوق العمل .
وسيم دبيني، المدير المالي بالجمعية التي تُشغل مدرسة التمريض والمستشفى الانجليزي في الناصرة ، قال :" المدرسة على وشك الانهيار. غالبية المدخولات هي من الطلاب، وزراة الصحة تدعمنا بمبلغ 200 الف شيكل سنويا ولكن هذا لا يكفي".
د. شوشانا ريبا، مديرة قسم التمريض في وزارة الصحة ردت على الاقوال وقالت :" اليوم هناك قرار من وزارة الصحة بان تكون مدرسة التمريض فرع اكاديمي وفي هذه الايام يتم بلورة الاتفاق مع كلية عيمق يزراعيل.نحن ننظر رد وزارة المالي للحصول على الميزانية".
يانيف كوهين شبتاي، مسؤول عن قسم الميزانية  في مجلس التعليم العالي قال:" لنعترف بمؤسسة كفرع اكاديمي علينا ان نفحص برنامج التمويل والمحاضرين. بسبب الطلبات الكبيرة ، نحن لا نبدأ بعملية الفحص والنقاشات حتى نحصل على التغطية المالية".
رئيسة اللجنة، عضو الكنيست عايدة توما سليمان اختتمت الجلسة وقالت:" طالما الدولة تعترف بامتحانات التأهيل هناك حاجة لاعطاء حل ودعم المدارس التي لم تحصل على الموافقة وما زالت بانتظار التصاريح، خاصة ان من يماطل في منح التصاريح هي الدولة. لهذا سنتوجه باسرع وقت ممكن الى وزراة الصحة بطلب لزيادة ميزانية دعم المدرسة حتى الحصول على الموافقة وسنتوجه لوزارة المالية بتسريع عملية توزيع الحصص، على امل ان يتم الاعتراف بمدرسة التمريض كفرع اكاديمي وان تحصل على ميزانية من مجلس التعليم العالي".



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق