اغلاق

ندوة حول الانتخابات بين القانون والسياسة بجامعة الخليل

نظمت كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة الخليل، من خلال العيادات القانونية، وبالتعاون مع لجنة الانتخابات المركزية ومؤسسة مفتاح، ندوة حول "الانتخابات بين القانون والسياسة"،



شارك فيها أساتذة وطلبة الحقوق والعلوم السياسية وعدد من المختصين ووسائل الإعلام. افتتح الندوة الدكتور صلاح الزرو، رئيس جامعة الخليل، الذي رحب بالحضور وأشار الى أهمية عقد مثل هذه الأنشطة اللامنهجية وثمن دور كلية الحقوق والعلوم السياسية في إنجاح هذه الأنشطة. كما نوه إلى أن الانتخابات هي أحد مظاهر الديمقراطية، ولا يمكن إنجاحها إلا من خلال تعزيز المبدأ الديمقراطي في الأسرة وفي العلاقات الاجتماعية. أدار الندوة الدكتور بلال الشوبكي، أستاذ العلوم السياسية المساعد في الجامعة.
تحدث بالندوة كل من الدكتور معتز قفيشة، عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية، والدكتور بسام القواسمي، أستاذ القانون الدستوري المساعد في الجامعة، والأستاذ حاتم السعافين مدير مكتب لجنة الانتخابات المركزية في الخليل، والأستاذة عبلة فروخ، عضو مجلس بلدية سعير، الأستاذة جهاد الرطروط من بلدية السموع.
تمحورت كلمة الدكتور قفيشة حول فلسفة الانتخابات ومدى صلاحيتها للواقع العربي، وأشار في نبذة تاريخية الى الانتخابات في فلسطين. كما تطرق إلى عوامل نجاح الانتخابات، بما في ذلك تطوير مستوى الثقافة والتعليم، تقارب الوضع الاقتصادي، الاتفاق على مبدأ سيادة القانون والتداول السلمي للسلطة، تعزيز دور المرأة ومشاركتها في صنع القرار، والتغلب على الفكر الأبوي والعشائرية والفصائلية والمناطقية العمياء واستغلال الدين في السياسة. وأشار إلى ضرورة فهم السياق السياسي والاجتماعي للانتخاب في فلسطين ووضع نظام انتخابي توافقي يضمن عدم سيطرة فصيل واحد على زمام السلطة.

يتضمن المساق المفاهيم المتعددة للديمقراطية وأشكالها وعلاقتها بالأحزاب وحقوق الإنسان والثقافة
عرض الدكتور القواسمي تجربته الأكاديمية في تدريس مساق "الانتخابات والديمقراطية" بالتعاون مع لجنة الانتخابات المركزية وعدد من الجامعات الفلسطينية، بهدف تعزيز الفكر الديمقراطي بين الشباب. وقال : "  أن المساق يتضمن المفاهيم المتعددة للديمقراطية وأشكالها وعلاقتها بالأحزاب وحقوق الإنسان والثقافة وأنظمة الحكم ونماذجها المختلفة. كما تطرق للنظم الانتخابية في العالم مثل الانتخاب المباشر وغير المباشر والانتخاب الفردي وبالقائمة والتمثيل النسبي والانتخاب بالأغلبية والنظام المختلط ونظام تمثيل المهن والمصالح والكوتا، سواء في الانتخابات التشريعية أو الرئاسية أو الهيئات المحلية. يركز المساق على عملية الاقتراع، الدعاية الانتخابية، الرقابة على الانتخابات، فرز الأصوات، والنظام الانتخابي الفلسطيني.
استعرض الأستاذ السعافين نظام القوائم وسن الترشح في الانتخابات، وقدم عرضا لتجارب بعض الدول، ولعدد من التجارب الانتخابية التشريعية والبلدية في فلسطين.
ثم تحدثت الأستاذتين فروخ والرطروط عن التجربة النسائية الفلسطينية في انتخابات مجالس الهيئات المحلية، وقد شددتا على الدور الريادي الذي يمكن أن تلعبه المرأة إذا وجدت في أماكن صنع القرار. في نهاية الندوة تم فتح باب المناقشة وطرح الأسئلة من قبل المشاركين.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق