اغلاق

الجبهة تطرح موضوع حماية ومكانة العاملين الاجتماعيين في البلاد

عقدت قيادة الهستدروت اجتماعها الاسبوعي بمشاركة وزير الرفاه حاييم كاتس ( ليكود)، وتناول الاجتماع العديد من القضايا الساخنة وعلى رأسها موضوع الحد الأدنى للأجر،



وملف صناديق التقاعد وغيرها.
وطرحت الجبهة في هذا الاجتماع موضوع حماية ومكانة العاملين الاجتماعيين في البلاد واهمية تقديم الدعم اللازم لهذه الشريحة الاجتماعية الهامة .
وأكد النقابي الجبهوي ماجد ابو يونس عضو قيادة الهستدروت في مداخلته على اهمية تظافر كل الجهود من مؤسسات الحكم المحلي والنقابات والهيئات الشعبية للتضامن مع العاملة الاجتماعية من ام الفحم خديجة ابو غزالة، وادانة الاعتداء الجبان عليها يوم الاربعاء الفائت.
ودعا ابو يونس الى رفع وتيرة الكفاح والضغط على الشرطة للكشف السريع عن المعتدي وتقديمه للمحاكمة، وبنفس الوقت تفعيل ادوات الكفاح المختلفة من قبل نقابة العاملين الاجتماعيين في اتخاذ الاجراءات اللازمة بما في ذلك استعمال سلاح الاضراب اذا لم يتم وضع حد لهذا الانزلاق الخطير ضد العاملين الاجتماعيين" وتساءل ابو يونس "هل يعقل ان الذين يقدمون الخدمات للشرائح المستضعفة هم بانفسهم اصبحوا بحاجة الى خدمات وحماية؟! خاصة حينما يتقاضون اجور الحد الادنى اي معاشات فقر، كما وان العاملين الاجتماعيين يعيشون حالة من الخوف والقلق على حياتهم بسبب الاعتداءات المتكررة عليهم، من قبل اناس لا يقيمون عطائهم اللا محدود" .
وتحدث بنفس الاجتماع النقلبي سهيل دياب رئيس كتلة الجبهة في الهستدروت مستعرضا الملفات الساخنة وعلى رأسها ملف البطالة خاصة في المجتمع العربي ومدن التطوير والحريديم. وملف احادي الامومة ومتضرري حوادث العمل خاصة بفرع البناء، وانتهى بالقول: "نحن لا نطرح الملفات لايجاد حلول امنية وموضوعية فقط، وانما نحن نريد حلولا جذرية، وهذه الحلول لا يمكن ان تحدث بدون تغيير كل الرؤيا الشاملة للحكومة واعادة توزيع الميزانية بشكل عادل، وليس – كما هو الحال اليوم لخدمة حيتان المال" .



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق