اغلاق

الموافقة التمهيدية: إلغاء قانون الأدباء

صادقت الكنيست بالقراءة التمهيدية على مشروع قانون لحماية الأدب والأدباء في إسرائيل (أمر الساعة) (تعديل – إلغاء القانون) 2015 لعضو الكنيست يوآب كيش

ومجموعة من أعضاء الكنيست.
وتم سن قانون حماية الأدب والأدباء في إسرائيل كأمر الساعة لمدة 3 سنوات، ويسري المفعول حتى 6 شباط من العام 2017، ومقترح إلغاء القانون بشكل فوري.
وجاء في تفسير مشروع القانون: "بعد عام من سريان القانون، أسعار الكتب الجديدة ارتفعت بشكل ملموس ولذلك طرأ هبوط كبير على كميات مبيعات الكتب الجديدة.
وغير القانون التوازن في سوق الكتب ونجم وضع فيه يضطر الادباء الذين ينتجون اعمالهم لاول مرة على عكس الماضي، بدفع تكاليف طباعة الكتب من اجل ان ينشروا لهم كتابهم الأول.
وأنتج القانون وضعا فيه مفارقة، وفعليا تدخل المُشرع مس بالسوق التنافسي وأدى الى ارتفاع الأسعار للمواطن. وبعكس نية المُشرع، فشل القانون في تحقيق اهدافه ومن بينها: "ضمان مردود ملائم للأدباء الإسرائيليين مقابل انتاجاتهم". الوضع بعد سن القانون ادى الى الحاق ضرر اضافي بمدخول الأدباء خصوصا الكتاب الذين يصدرون أولى انتاجاتهم. وعلى عكس التوقعات تراجع توزيع الكتب الجديدة، ولم ينجح القانون في التنويع الثقافي الواسع من خلال نشر الكتب الجديدة.
عضو الكنيست كيش قال: "ذهلت من زخم وقوة معارضة القانون القائم. تدخل أخطأنا فيه نحن المشرعون ولدينا فرصة للتصحيح".
وزيرة الثقافة ميري ريجف قالت: "اعتقد ان قانون الكتب ادى الى وضع غير ممكن حيث لا يدخل المواطنون الى حوانيت الكتب ولا يشترون الكتب. كتب الأولاد، ونحن نتحدث عن الجيل القادم، تكلف 70 شيكل والآباء لا يشترونها".
أيد مشروع القانون 45 عضو كنيست وعارضه 29 وسيحول مشروع القانون إلى لجنة التربية والثقافة والرياضة.

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق