اغلاق

النائب أيوب قرا يزور مجلسي كسرى سميع وحرفيش

زار نائب الوزير للتعاون اﻹقليمي والمسؤول عن تطوير الوسط الدرزي والشركسي عضو الكنيست أيوب قرا مجلسي قريتي كسرى سميع وحرفيش، ورافقه طاقم وزارته


صور من الزيارة

المهني التقني وعلى رأسهم مدير عام الوزارة هاشم حسين ونسرين شامي، جاءت هذه الزيارة كبداية لسلسلة زيارات ستقوم بها الوزارة لمتابعة تطوير القرى الدرزية.
كان في استقبال نائب الوزير في كسرى سميع رئيس المجلس نبيه أسعد ووفد من اﻷهالي وموظفي المجلس المحلي، حيث شرح مهندس المجلس المحلي نهاد خطيب عن المشاريع العالقة في المجلس المحلي والتي في النهاية هي خدمة للمواطنين.
نائب الوزير شرح للحضور عن أهمية بناء القرية الدرزية الجديدة في إسرائيل لاستمرار توطيد العلاقة بين الطائفة الدرزية والشعب اليهودي، كما وأكد في كلمته: "بناء قرية درزية جديدة ما هو إلا لتحسين أوضاع الطائفة الدرزية في إسرائيل من كل النواحي، وأنا أؤكد لكم ولرؤساء المجالس الدرزية أن بناء القرية في مكانها المعد له لن يحل مكان تطوير قرانا في كل النواحي اﻹجتماعية، التخطيط والبناء وغيرها وإنما هذه القرية الجديدة ستفتح المجال أمام اﻷزواج الشابة لحياة بمستوى أفضل كما في المدن المتطورة" .
نائب الوزير أضاف: "سأسعى لفتح الشارع الرئيسي الذي يربط كسرى سميع بكفار هفراديم وتنفيذ هذا المشروع سيسهل عملية تنقل المواطنين في المنطقة، هذا وأؤكد لكم جميعا أن هذا المشروع هو اﻷهم في نظري كي يحظى المجلس المحلي بمشروع كبير يخدم المواطنين.
شكر رئيس المجلس المحلي كسرى سميع نبيه أسعد والحضور زيارة نائب الوزير للمجلس وقدم رئيس المجلس هدية متواضعة رمزية لمساعيه الطيبة وعمله المتواصل التقديم والعطاء بما في ذلك خدمة لأبناء الطائفة الدرزية في البلاد وخارجها" .
ثم انتقل نائب الوزير أيوب والوفد المرافق له للمجلس المحلي حرفيش، وكان في استقباله رئيس المجلس المحلي ماجد عامر وموظفي المجلس وعدد من اﻷهالي. 
شرح رئيس مجلس حرفيش عن المشاكل العالقة في القرية لنائب الوزير كالتخطيط والبناء ومشاكل الخارطة الهيكلية للقرية وربط البيوت لشبكة الكهرباء، هذا وأجاب من ناحية تقنية مدير عام الوزارة هاشم حسين ووضح كل الطرق لكيفية حل هذه المشاكل ورصد الميزانيات واﻹسراع في الموافقة على الخاركة الهيكلية من أجل ربط البيوت بشبكة الكهرباء.
نائب الوزير أيوب قرا قال: "ان وزارته بكل طواقمها المهنيين تعمل ليل نهار من أجل تقدمة المساعدة والخدمات للمواطنين  في قرانا الدرزية ففي منتصف العام المنصرم وافقت الحكومة وﻷول مرة على خطة مالية وميزانية كبيرة جدا نسبيا لم يسبق لها مثيل منذ قيام الدولة ورصدت 2.4 مليارد شيكل لتطوير القرى الدرزية، كما ورصدت 340 مليون شيكل لتطوير القرى الدرزية في هضبة الجولان، كل هذه المبالغ ستحول للمجالس المحلية عن طريق السلطة لتطوير الوسط الدرزي، الحكومة اتخذت قرارا واضحا بهذا الخصوص والسلطة ستقام خلال اﻷسابيع القريبة القادمة، هذه السلطة ستخدم المجالس المحلية الدرزية وفي النهاية المستفيد الوحيد من هذه الميزانيات والسلطة هو المواطن في قرانا الدرزية الحبيبة اﻷصيلة".
و
شكر رئيس المجلس المحلي حرفيش ماجد عامر والحضور زيارة نائب الوزير للمجلس والوفد المرافق له على زيارته للمجلس ومساعدته للقرية.



لمزيد من اخبار ترشيحا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق