اغلاق

رام الله: جمعية جهود للتنمية تختتم مشروع ‘كابوريرا‘

تحت عنوان: "الشباب والبطالة في فلسطين وبلدان البحر الأبيض المتوسط"، عقدت جمعية جهود للتنميّة المجتمعية والرّيفية، مؤخرا، ندوة دولية ختامية


جانب من ندو "جهود"


 لمشروع بناء القدرات (كابوريرا)، في كلية فلسطين التقنية للبنات في رام الله، وذلك بالتعاون مع وزارة العمل الفلسطينية وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.
وحضر الندوة الوكيل المساعد في وزارة العمل الفلسطينية سامر سلامة، وممثلة مكتب الاتحاد الأوروبي في القدس كريستيل لوكاس، وعدد من ممثلي المؤسسات الشريكة من ايطاليا واليونان والأردن، وممثلي المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني وعدد من الطلاب والمشاركين في المشروع.
وقال سلامة "ان وزارة العمل تسعى الى تقليص معدلات البطالة في فلسطين من خلال السياسات والمبادرات التي تقوم بها على الصعيد الوطني والاقليمي"، مشدداً "على أهمية اكساب الشباب الفلسطيني مثل هذه الخبرات على مستوى دولي، وذلك من أجل ترسيخ ثقافة التعرف على أسس العمل واكتساب مهارات وخبرات جديدة تؤهلهم إلى الاندماج بالحياة العملية بشكل أكثر فعالية وانتاجية".
من جانبها، أكدت لوكاس على "ان الاتحاد الأوروبي يولي أهمية بالغة في اشراك فلسطين في مثل هذه المشاريع، خاصة لدعم مشاركة الشباب والنساء من خلال بناء قدراتهم وتعزيز مهاراتهم، لضمان مستقبل زاهر للفلسطينيين".
بدورها، قالت مديرة جمعية جهود للتنمية المجتمعية والريفية تغريد ناصر، إن المشروع يعتبر من المشاريع الريادية والمميزة التي تنفذها الجمعية بالشراكة مع المؤسسات الدولية والمحلية، مشيرةً الى ان هذه المشاريع ساهمت في تعزيز قدرات الشباب الفلسطيني المهنية والحياتية لمواءمة متطلبات سوق العمل.

سياسات ومبادرات محلية
وناقشت الندوة السياسات والمبادرات المحلية والإقليمية للمساعدة على تخطي التحديات المجتمعية بخصوص البطالة في صفوف الشباب في فلسطين وبلدان البحر المتوسط، ودور مؤسسات الاتحاد الأوروبي في تخفيض نسبة البطالة ودعم البرامج التشغيلية في دول حوض البحر المتوسط، ودور مؤسسات المجتمع المدني في عملية التنمية، مع الإشارة إلى كيفية الاستفادة من هذه المؤسسات في تطبيق استراتيجية التشغيل، وإظهار أهمية التبادل الثقافي بين دول البحر المتوسط وإسهامه في تخفيض البطالة، وعرض خبرات التنقل والتدريب لدى بعض المشاركين في البرنامج، ومؤشرات الفرص المستقبلية والاستدامة ما بعد كابوريرا.
والجدير ذكره ان مشروع كابوريرا نفذ لمدة عامين ونصف بتمويل من برنامج التعاون المشترك عبر الحدود لحوض البحر الأبيض المتوسط ENPI CBC Med، حيث بلغت ميزانية المشروع 1.680.000 يورو. ويهدف إلى تعزيز التعاون المشترك ما بين دول حوض البحر الأبيض المتوسط وبالأخص دول: الأردن، فلسطين، لبنان، إيطاليا، البرتغال واليونان. كما يسعى إلى المساهمة في الحد من نسبة البطالة بين أوساط الشباب، من خلال توفير فرص التنقل لتطوير مهارات الفئات المستهدفة من الشباب على المستوى المهني والوظيفي، والمواطنة الفاعلة، والحوار ما بين الثقافات، ودعم التشبيك على مستوى دول حوض البحر الأبيض المتوسط.















































































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق