اغلاق

‘ام الإمارات‘ تشيد بجهود القافلة الوردية للتوعية بسرطان الثدي

أعربت الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، عن تقديرها العميق للدور



الذي تقوم به القيادة الرشيدة في الاستثمار في العنصر البشري باعتباره الركيزة المهمة في التنمية المستدامة حيث تمثل الصحة الأولوية في الاهتمام مما يجعل دولة الإمارات العربية المتحدة تتقدم في مؤشر الصحة على كثير من الدول.
وقالت سموها "إنني أتوجه بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي قرينة صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة الشارقة، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، لمساعيها الحثيثة لخلق وعي عام بأهمية صحة الفرد وخاصة صحة المرأة وعلى رعايتها الكريمة للقافلة الوردية التي انطلقت من إمارة الشارقة لتجمع بين مختلف إمارات الدولة لتعزز بذلك  الروابط و الوحدة بين المواطنين والمقيمين على تراب وطننا الغالي  من خلال تعريفهم على كيفية تجنب مرض سرطان الثدي والوقاية منه، والوقوف معاً وراء التصدي له".
وأضافت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "إن مسيرة فرسان القافلة الوردية التي رعتها سموها منذ انطلاقتها ساهمت في نشر الوعي بمرض سرطان الثدي بين مختلف فئات مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة ، وذلك بأسلوب مبتكر يجمع بين التوعية والتشخيص والأمل، لتساهم في الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين.
وقالت "أم الإمارات": "أنا فخورة لأن هذه المبادرة الإنسانية انطلقت بأيدٍ نسائية، من خلال الدعم والرعاية التي تقدمها لها قرينة صاحب السمو عضو المجلس الأعلى للحكام ، حاكم إمارة الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، والجهد المقدر من السيدات العاملات في جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وأيضاً تفاني والتزام المتطوعين والمتطوعات من أطباء، وممرضين، وفرسان، الذين تمكنوا بفضل إرادتهم وحرصهم على مجتمعهم، من توعية النساء والرجال على حد سواء، لتصبح هذه المبادرة إنجازاً إماراتياً وطنياً يشارك فيه الجميع".





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق