اغلاق

جائزة اممية من ايطاليا للمسرح الوطني الفلسطيني

تحدى المسرح الوطني الفلسطيني- الحكواتي- نفسه والظروف القاسية التي يجتازها بالحصول على جائزة اشادة وتكريم من مسرح " القادمون من البحر " في ايطاليا،



 في دلالة اممية على دوره في نشر الثقافة الوطنية والانسا نية . فيما يصارع من اجل تأمين التزاماته المادية المرهقة ويطلق موجة فعاليات واعمال فنية ومسرحية  مهمة حتى نهاية العام الحالي .
وكشف الفنان عامر خليل مدير عام المسرح  ان الجائزة التكريمية التي كانت من نصيب المسرح وتسلمها الفنانون كامل الباشا وعبدالسلام عبدة ورمزي الشيخ قاسم تأتي قي سياق موجة التميز التي يحققها المبدعون الفلسطينيون على مستوى العالم .  واشار الى ان المسرح  يكثف من نشاطاته وفعالياته ويعد سلسلة فعاليات مسرحية وفنية حتى بداية العام القادم 2017 بعد النجاح الذي حققه افتتاح مسرحية " خارج السرب " باكورة اعماله  لهذا العام وهي من اخراج الفنان كامل الباشا وعدد  من المتدربين الجدد في المسرح الوطني ولاقت اقبالا واعجابا لافتا . وسوف تنطلق في جولة عروض محلية في القدس وخارجها .
قناديل ملك الجليل ..!
واوضح خليل ان المسرح يشتغل حاليا على مسرحية " قناديل ملك الجليل " للروائي ابراهيم نصر الله بعد الحصول على موافقته حيث يعمل الفنان عامر احليحل على اعدادها للمسرح ويخرجها الفنان نزار الزعبي وتعتبر الانتاج الاهم القادم للمسرح الوطني ومن المقرر ان تبدأ التدريبات والبروفات عليها  بعد  منتصف العام لتعرض في شهر تشرين اول تزامنا مع مهرجان الطفل ثم يشهد تشرين الثاني مهرجان المسرحيات القصيرة بالتعاون مع مسرح " خشبة " الحيفاوي الذي سيعلن عنه في ايار القادم حيث تقدم الفرق المشاركة انتاجات جديدة في مهرجان حافل ينظم في القدس ورام الله وحيفا . ومع نهاية العام  تغادر مسرحيتا ورد وياسمين ومسرحية انتيغونا الى فرنسا للمشاركة في سلسلة عروض .
من جانب اخر ، رأى الفنان خليل - الذي يستند لخلفية فنية مسرحية وادارية حافلة و شغل  منصب مدير مهرجان يبوس لعدة سنوات واحد المؤسسين في ايام المسرح ادارة وفن مع الراحل فرانسوا ابو سالم وزوجته الفنانة  جاكي لوبيك -  انه من المهم ان تكون ادارة المسارح بين ايدي فنانين وبالتعاون والتشارك  مع اداريين مختصين وهذا يصب في مصلحة الرؤية الفنية الشاملة .  واشار الى انه يطمح لان يعاونه مساعد اداري حتى تكتمل الصورة ويواصل مسيرته الفنية والادارية معا .
واعرب عن ثقته بأن مسرح الحكواتي سيتجاوز ازمته المالية التي ما زالت ظلالها تخيم على المشهد الا انه بات  لا يخشى من قضية الاغلاق ، فالتجربة اثبتت ان وراء المسرح مؤسسات واصدقاء  وجمهور عريض محب يلتف حولة وقت الشدة ويقدم ما يستطيع من تبرعات حتى يواصل رسالته السامية . وعبّر عن شكره العميق لجميع الفرق الفنية المسرحية والمؤسسات الثقافية في انحاء فلسطين التي بادرت للتبرع بعروض وانشطة يرصد ريعها للمسرح . واكد الفنان خليل " رغم وجود العجز المالي في الميزانية حتى الان .. الا انني لست قلقا على المسرح  طالما كان وراءه محبون ومخلصون  كثر " .







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق