اغلاق

بيت لحم: لجنة التكافل تكرم هيئة الأعمال الخيرية

بيت لحم-كرمت لجنة التكافل الاجتماعي في محافظة بيت لحم، أمس، المؤسسات والجمعيات الداعمة لتكية سيدتنا مريم العذراء، وذلك خلال حفل نظمته



في قاعة فندق الشبرد بالمدينة.
ونظم حفل التكريم، بحضور مستشار الرئيس لشؤون المحافظات، اللواء الحاج إسماعيل جبر، والمحافظ، اللواء جبريل البكري، ومفوض عام هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في الضفة الغربية، إبراهيم راشد، ومنسق شؤون المحافظات، الحاج موفق دراغمة، ومدراء الأجهزة الأمنية والمؤسسات الرسمية والأهلية، إلى جانب أمهات الأسرى ممن يقضون أحكاما عالية في السجون الإسرائيلية ، واللواتي تم تكريمهن.
وقال القائمون على هذا الحفل، إنه خصص لتكريم المؤسسات الداعمة لتكية سيدتنا مريم العذراء، وهي تكية إسلامية تحمل اسم العذراء مريم عليها السلام والتي أصبحت وجهة الكثير من الفقراء والمهمشين.

تآخي اسلامي مسيحي
وأشاروا، إلى أن هذه التكية تعمل على تقديم وجبات غذاء للفقراء في مختلف مناطق من محافظة بيت لحم وتشكل نموذجا للتآخي الإسلامي المسيحي، حيث يعمل فيها مجموعة من الشبان والشابات من مسلمين ومسيحيين للتأكيد أن بيت لحم تعتبر أبرز نماذج العيش المشترك ليس على مستوى فلسطين والشرق الأوسط، وإنما على الصعيد العالمي.
وقال البكري، إن فكرة التكية جاءت مستوحاة من التكايا الإسلامية التي تمد يد العون للفقراء والمهمشين، وتم اختيار اسم سيدتنا مريم العذراء كرسالة تؤكد التآخي الإسلامي المسيحي.
وأكد البكري، أنه يقوم منذ اليوم الأول بمتابعة عمل التكية لتوفير احتياجاتها من أرز ودجاج ولحوم وفق المتوفر ووفق التبرعات مرورا بتغليف الوجبات وتجهيزها للتوزيع وانتهاء بإيصالها إلى مستحقيها من الفقراء والمحتاجين.
ووجه، الشكر لكل من وقف ويقف إلى جانب هذه التكية وعملها الذي يهدف إلى سد رمق عائلة فقيرة محتاجة لا تستطيع أن توفر الطعام لأبنائها.
من جهته، قال محمد طه، في كلمة المحافظة، إن لجنة التكافل الاجتماعي تأسست في العام 2014 بقرار من المحافظ البكري، بهدف متابعة الأوضاع المعيشية الصعبة في المحافظة، وأنشأت تكية سيدتنا مريم التي بدأت بتقديم وجبات الإفطار طيلة أيام شهر رمضان المبارك الماضي بما معدله ألفي وجبة إفطار يوميا.
وكانت هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية، واحدة من أبرز المؤسسات التي جرى تكريمها خلال الحفل، حيث قال راشد، إنها اتفقت مع عدد من لجان أموال الزكاة والمؤسسات والجمعيات الخيرية والأهلية في فلسطين، على تفعيل "التكايا" الخيرية، على مدار أيام شهر رمضان المبارك.
ولفت راشد، إلى أن هذه الفكرة ولدت نظرا لحجم الحاجات الماسة والفقر الذي يعانيه المواطنون وتحديدا الفقراء ممن لا يجدون قوتهم اليومي، وجاءت بهدف الإسهام في توفير الأمن الغذائي وتحسين مستوى المعيشة لهؤلاء.
//مرفق صور





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق