اغلاق

لانا أبو حجلة..فلسطينية من بين 100 امراة ملهمة بالعالم

على هامش المؤتمر الذي عقد في مدينة الناصرة لشركة " ايبكس " تحت عنوان " انا طموح ... تحد وقيادة لاعداد المراة القيادية " ، التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما
Loading the player...

بلانا أبو حجلة وهي مديرة مؤسسة دولية وناشطة في العديد من المجالات في العمل المجتمعي ، والتي تم اختيارها واحدة من بين 100 امرأة ملهمة في العالم .

" مسيرة طويلة من العمل "
وحول هذا الإنجاز كان لمراسلتنا لقاء مع أبو حجلة ، التي استهلت حديثها قائلة : "ان اختياري لكوني من 100 امراة في العالم ملهمة مفاجأة كبيرة لي ، وحملني ذلك مسؤولية إضافية لان اختياري لهذا اللقب يعكس مسيرة طويلة من العمل المؤثر والقادر على احداث تغيير سواء على المستوى المهني ، المجتمعي وأيضا خلق جسور بين العمل المدني والعام والعمل الشخصي والإنجازات الشخصية ".
واضافت قائلة : " اعتبر هذا الموضوع مؤثرا بي و، يعكس إنجازات كبيرة حققناها ، ولكوني ادير مؤسسة دولية تضم بداخلها ما يقارب 300 مهني ومهنية من جنسيات مختلفة حول العالم ، ونحن نساعد في مجال العمل التنموي والإنساني في فلسطين واركز العديد  من الأمور الاجتماعية اركز على تمكين المراة ، تحقيق قيادات المستقبل من خلال المجالس المحلية الشبابية وأيضا موضوع الحفاظ على الهوية الوطنية وأيضا اعمل في العمل الثقافي والفني ومؤخرا كوني دخلت القطاع الخاص ولكوني اول امراة أكون على مجلس إدارة  صندوق الاستثمار الفلسطيني وأيضا اكبر بنك فلسطيني وكافة هذه الإنجازات تشكل نموذج لامرأة عربية فلسطينية تشكل الهام ليس فقط لعدد من النساء ولكن لشباب وصبايا المجتمع الفلسطيني والعالم العربي والعالم ".

" تحديات كبيرة "
وحول التحديات والصعوبات التي تواجه المرأة قالت أبو حجلة : " احدى التحديات  التي تواجهنا كنساء عربيات فلسطينيات هي تحديات كبيرة تبدأ بالمحيط قد يكون ليس داعم لاختيارات المرأة المهنية والشخصية ، ونحتاج ان يكون بيئة داعمة وخصوصا من العائلة تشجع المرأة وليست جميع العائلات قد تكون داعمه ، موضوع العدالة ما بين المرأة والرجل ونعتبر ان مجتمعنا أيضا مهم أيضا ان لا يحيد 50% من المجتمع كونه يوجد لدينا مهام وطنية ،اسرية ومساهمة المراة بها هي مساهمة هامة جدا وفي هذا شهر المراة أقول لكل النساء انه يوجد تحديات جمة تواجهنا ولكن نستطيع ان نتخطاها ونستطيع ان نخترق كافة الحواجز ونستطيع ان نحقق الذات وان نخلق تاثير إيجابية وان يكون لنا سيرة مهمة ".
وعقبت لانا أبو حجلة على نتائج الاحصائيات التي تشير ان غالبية الاكاديميات عاطلات عن العمل ، قائلة  :" انا لا اتحدث عن النساء والاكاديميات فقط ، وكل امراة تشعر ان لديها الامكانية والقدرة على العطاء والابداع ، للأسف يجب ان يكون عملنا مضاعف ولا يكفي ان تقدمي عمل متوازي لرجل ويجب ان تكون مميزة اكثر ، يجب ان تكوني قادرة على العطاء اكثر والمطلوب عمل مضاعف وإنجاز اكبر ومضاعف وبالتالي الحالة الاقتصادية والسياسية العامة تنطبق على الجميع ، لكن المرأة هي بحاجة ان تقفز الى الامام وتقفز عن جميع العوائق لكي تكون بمستوى موازي على الأقل لما يصح لرجل ".







لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق