اغلاق

هؤلاء اسلافي : المرحوم حسني الشيخ حسن الصالح جبارة

نكتب اليوم عن شخصية تربوية أخرى ، الا وهو المرحوم حسني الشيخ حسن الصالح " ابو الفاروق " رحمه الله . ونحن عندما نكتب عن شخصيات تربوية من



المرحوم حسني الشيخ حسن الصالح " ابو الفاروق "

ضمن سلسلة " هؤلاء أسلافي " ، إنما نكتب لنحفظ سيرتهم ونخلد ذكراهم في عقول ابنائنا وأفئدتهم ، لتطلع الاجيال القادمة على سيرة أولئك الرجال الذين ساهموا في رفع شأن بلدهم ومجتمعهم في الداخل والخارج ، وليس كمن ادعى أن هؤلاء " خربوا ودمروا الأمة " في أحدى التعقيبات الحاقدة على مقال سابق لي ، فهل يستحق هؤلاء الرجال هذا الاتهام ؟ ، لا ... إنما هم يستحقون الرحمة وتخليد ذكراهم .
لا أدري ما هو سبب حقد من كتب ذلك التعقيب على هؤلاء الرجال الذين ضحوا لرفعة شأن بلدهم وشعبهم في المثلث الاخضر ، والجليل الأشم ، والنقب الصامد ، ووعدا علينا أن نكتب عن كل شخصية تربوية بدون تمييز وبدون تفرقة ، شخصيات عملت قبل قيام الدولة ، رجال كهؤلاء حق احترامهم وواجب تقديرهم .

نبذة عن حياة المرحوم المربي حسني الشيخ صالح جبارة
ولد المرحوم حسني الشيخ حسن الصالح جبارة في قرية " جمزو " إحدى قرى يافا في فلسطين سنة 1906 ، حيث كان يعمل والده المرحوم الشيخ حسن الصالح ... أنهى تعليمه الابتدائي في الطيبة ، ثم التحق بكلية " خضوري " في طولكرم ، ثم انتقل لدار المعلمين في القدس لإكمال دراسته العليا حيث تخرج منها ويحمل شهادتها .
بعد تخرجه ، انضم لسلك التعليم ، حيث عمل كمدرس في قرية " سلمة " من قرى قضاء يافا ، ثم في قرية " اليهودية " والتي هي اليوم " ايهود  " الواقعة بالقرب من اللد ، وقد طلب من الأهالي تحويل اسم قريتهم " اليهودية " الى أسم " العباسية " ، وبعد فترة زمنية ليست قصيرة انتقل الى صرفند ، بجوار الرملة ، ثم انتقل الى مدرسة اللد ، ثم الى قلقيلية ، وقبل قيام دولة إسرائيل نقل إلى مسقط رأسه ليعمل في المدرسة الابتدائية .

ادارة مدرسة في كفرقاسم
عند قيام دولة إسرائيل ، عُين مديراً في مدرسة كفر قاسم ، وفي سنة 1951 عُين مديراً في أم الفحم ، حيث انضمت اليه عائلته التي كانت تسكن في طولكرم ضمن قانون " جمع الشمل  "، ولأسباب غير معروفة انتقل الى سخنين ليعمل مديراَ في مدرستها ، ثم نقل منها الى كفر قرع ، ومنها إلى جت ، وبعد فترة قصيرة نُقل الى مدرسة قلنسوة الابتدائية حيث عمل فيها إلى أن خرج الى التقاعد .
مما يجدر ذكره هنا أن جل أولاد المرحوم وبناته عملوا في سلك التعليم . عرضت عليه عدة مناصب شعبية ، إلا أنه رفضها مؤثرا خدمة ابناء بلده وشعبه ، وفي يوم 1977/11/17 ، وافاه الأجل ، فلبى نداء ربه وعمره 72 سنة .

* قرية جمزة :
قرية عربية مدمرة تقع في الجهة الشرقية من الرملة واللد وعلى مسافة 4 كم تقريبا من اللد ... تألفت جمزو من نحو 300 بيت معظمها من اللبن والحجارة بلغت مساحة أراضيها 9.681 دونماً منها 221 دونماً للطرق والأودية .
بلغ سكانها عام 1922 نحو 897  نسمة وارتفع العدد الى 1081 نسمة عام 1931 والى 1150 نسمة عام 1945 وفي عام 1948 دمرت هذه القرية وأنشأت عام 1950 مستعمرة جمزو على رقعة هذه القرية العربية .
 

* قرية العباسية ( اليهودية )
هي قرية فلسطينية تقع على بعد 13 كم شرق مدينة يافا ودمرت سنة 1948 م . كان اسمها سابقا قرية اليهودية
وغير الاسم الى العباسية بمساعدة المرحوم المربي حسني الصالح في ذلك الزمان .
تتبع العباسية إلى قضاء يافا وهي تقع في الجهة الشرقية ليافا وعلى بعد 13 كم منها وقد اقيم جنوبها مطار بن غوريون على بعد 4 كم . بلغت مساحة أراضيها 2054 دونم غرست الحمضيات في 4099 دونما والزيتون في 450 دونم .
معالم القرية : كان في القرية مسجدان احداهما كبيرله مئذنة يبلغ ارتفاعها 20 مترا وكان قائما وسط القرية والثاني أصغر منه ويقع في الركن الشمالي الغربي من القرية . أما المدراس فكانت للقرية مدرستان احداهما للبنين والأخرى للبنات وقد انشئت البنين في سنة 1919  م وصارت مدرسة متوسطة في سنة 1941 وبلغ عدد المدرسين فيها 14 مدرسا وعدد التلامذة 293 تلميذا وهذا جعلها كبرى مدارس قرى القضاء . عرفت العباسية بسوقها التجاري الذي اقيم يوم كل سبت يؤمه الكثير من سكان القرى المجاورة تباع وتشترى فيه مختلف المحصولات والمنسوجات والحيوانات والطيور .
اقيم على أنفاق هذه القرية مدينة يهود وعلى اراضي القرية اقيمت المستوطنات : جنى - يهودا ، جنى تكفا ، سيفيون ، مجشيميم . أما عن القرى المدمرة الأخرى كقرية سلمه وصرفند قد  ذكرناها سابقا في احدى المقالات .



المربي محمد صادق جبارة

لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق