اغلاق

الالاف في المسيرة المركزية بذكرى يوم الارض بعرابة

انطلقت قبل قليل المسيرات المحلية في سخنين، عرابة ودير حنا في كل بلدة على انفراد لتلاقي على الشارع الرئيسي في عرابة وصولا الى دوار يوم الارض في عرابة
Loading the player...
Loading the player...

ومنه الى ساحة سوق عرابة البلدي في ارض المل التي كانت مصادرتها سببا في اندلاع يوم الارض الاول في عام 1976 والذي ارتقى فيه 6 شهداء هم الشهيد رجا ابو ريا ، خديجة شواهنة وخضر خلايلة من سخنين ، الشهيد خير ياسين من عرابة ، الشهيد محسن طه من كفركنا والشهيد رأفت الزهيري من مخيم نور شمس .
وتنتهي المظاهرة في مهرجان مركزي في عرابة يتحدث فيه رئيس مجلس عرابة علي عاصلة ، محمد بركة رئيس لجنة المتابعة ، كلمة لليسار اليهودي غير الصهيوني وكلمة لذوي الشهداء وتدير المهرجان الشابة نداء نصار .

افتتاح مهرجان يوم الارض الخالد في ساحة السوق البلدي في عرابة بمشاركة الالاف
وافتتح المهرجان الخطابي ليوم الارض في الذكرى الاربعين في عرابة بكلمات عطرة من الذكر الحكيم تلاها الشيخ سامي نصار.
ثم وقف الحضور للاستماع للنشيد الوطني الفلسطيني موطني ، اما الكلمة الاولى فالقاها رئيس بلدية عرابة علي عاصلة عن البلد المضيف للمهرجان والذي قال :" اهلا بكم في بلد يوم الارض واول شهيد ليوم الارض الخالد ، الحمد لله حمد الشاكرين ، وناصر المظلومين ، والصلاة والسلام على قائد المجاهدين محمد رسول الله الذي اوصانا بالحفاظ على هذه الارض وعلى المسجد الاقصى ، وبعد . هي ارض المحشر ارض السلام التي باركها الله، الارض التي ولد فيها المسيح وهاجر اليها موسى وسرى منها النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، طوبى لسكان هذه الارض طوبا لسكان ارض فلسطين ، ما اجتماعنا في هذا اليوم لتخليد ذكرى يوم الارض الخالد ميثاق الشرف مع الارض ، في هذه اليوم قبل اربعين عام دافع شعبنا عن هذه الارض من مخاطر المصادرة ، هبو دفاعا عزلا هبوا ليقولوا نموت ويحيى الوطن وسطروا لنا نصرا مبينا لهذا الشعب الصامد ، الشعب الذي يحافظ على هويته رغم محاولات طمسها ، يا اهل يوم الارض انه يوم العهد مع الشهداء وتجديد العهد مع الارض ، وتجديد النضال على ارض الرباط ، وفيه نرص الصفوف ونشحذ الهمم امام التحديات الجمة ، تحديات الثوابت القدس والاقصى ، وحق العودة ، والارض ارضنا ارض المحشر ، قبل شهور اعلنت حكومة نتنياهو حظر الحركة الاسلامية ومنع الجمعيات الخيرية من العمل ، وما هو الى مشروع لهدم وحدة شعبنا ، وتستمر الهجمة على قيادات شعبنا واخرهم اعضاء التجمع الوطني الديموقراطي ولا يمر يوم بدون تحريض ، عدى عما يحدث في الضفة الغربية من ظلم وعدوان واعدام ميداني للشباب ، نحن هنا لنؤكد تمسكنا بارضنا وثوابتنا ، وهنا المكان للتحذير من نشاط السماسرة الذين يحاولون الاستيلاء على ارضنا ترهيبا وترغيبا" .
وعرج عاصلة في كلمته على "قضية الاسرى والظلم الذي يلحق بشباب فلسطين في السجون ، وانهى مخاطبا الشهداء ان النضال مقرونا بالشباب وعليهم الرهان" ، وانهى عاصلة بالتأكيد على "ان هذا الشعب الذي يواصل نضاله وتمسكه بارضه لا بد سينتصر وعسى ان يكون النصر قريبا" .

حسني طه يلقي كلمة عائلات الشهداء
أما الكلمة الثانية فكانت لعائلات الشهداء القاها حسني طه قريب الشهيد محسن طه من كفركنا :" سنوات طويلة مضت على يوم الارض الاول عام 1976 ، ولا زالت ذات الادوات التي استخدمت في تلك السنوات هي ذاتها اليوم ، بل زادت القوانين العنصرية ومصادرة اراضينا ، وزاد قمع اهلنا في الضفة الغربية والقطاع ، بل وطورت اساليب القمع ، وشعبنا يجب ان يعي هذه المرحلة ويطور من اساليب النضال وزيادة الوعي لدى الجمهور الشاب في شعبنا ونطالب قيادة شعبنا العمل في هذا الجانب واستمرار وحدة شعبنا وما عكسته القائمة المشتركة في الانتخابات الاخيرة" .
ثم تطرق الى الربيع العربي قائلا :" انه ربيع مزيف افسح المجالات لجماعات غريبة جدا عن مجتمعنا العربي وتقوم بجرائم ومجازر لا علاقة لها بالدين الاسلامي ، وعدى عن ذلك هو دور دول الخليج الغير وطني ، كما ندين موقف الجامعة العربية من حزب الله واحيي موقف الجبهة والتجمع المستنكر لاعلان حزب الله منظمة ارهابية" ، وانهى طه "باحقاق الوحدة الوطنية في الضفة الغربية وقطاع غزة بين فتح وحماس" .

محمد بركة: افعلوا ما شئتم فلن يقتلعنا شيء من ارضنا
أما الكلمة الاخيرة فكانت لمحمد بركة رئيس لجنة المتابعة الذي قال في كلمته :" افعلوا ما شئتم فلن يقتلعنا شيء من ارضنا ، هذه البلد بلد الشهداء التي صارت اليوم مدينة ، هذه المدينة تحدت في صمودها اعتى قوة عسكرية واشهر قادتها احي اليوم اولئك الابطال في عرابة ودير حنا وسخنين الذين لقنوا فنها رافئيل ايتان قائد المنطقة الشمالية في الجيش الاسرائيلي في حينه درسا في الصمود ، شبابنا بأيديهم العزلاء حينها اسروا مصفحة عسكرية واصروا على اطلاق سراح المعتقلين حينها مقابل اطلاق سراح المصفحة ان الصمود الاسطوري سطر على هذه الارض ، على هذه الساحة التي يصنع الشعب من رماد علما فلسطينا خفاقا هذا شعب لا يهزمه احد هذا الشعب علم العالم كله الصمود ، هذا الشعب الذي شرد عام 1948 وبقيت القلة هنا ليكشتف شعبنا بعد سنوات ذاك الطفل الباقي شعبنا صامدا يتحدث بلسان عربي فلسطينين باقي كباقي الهواء والماء هنا على صدورهم باقين ، انتم ايها الشهداء شهداء يوم الارض رويتم الارض لتحرسوا الارض والارض اساس كل شيئ وساحة اللعب ومكان البيت وتراب الشهداء . حاولوا منع احياء يوم الارض وهنا نحن لنحيي رؤساء السلطات المحلية حينها 1977 في اعلانهم الاضراب الاول والوهم توفيق زياد وغيرهم كثر ممن تصدوا لحملة الترهيب واعلنوا الاضراب الاول ، مضت 40 عاما ونذكرهم بالاسم ومن صنع يوم الأرض كثر جدا ولا مكان لذكر اسمائهم جميعا ولكن لا بد ذكر لجنة الدفاع عن الارض ومنهم محمد ميعاري ابو يسار ، القس شحادة شحادة ، المناضل صيلبي خميس ، حنا نقارة اسعد قسيس محمد محاميد وعبد الرحيم حاج يحيى ويوسف نزيه . تحية لهم
اليوم لا نتحدث فقط عن انعاش الذامرة وانما نحيي ذكرى الشهداء والوفاء للمناضلين ولكن علينا ان نعرف ان يوم الارض ليس فقط يوم ذكرى وانما هو يوم الارض ، ما الجديد بعد 40 عاما ، اليوم هناك استشراس اكبر في المؤسسة الحاكمة 942 بلد بنيت على خراب قرانا المهجرة ، كنا نملك اكثر من 80% اليوم نملك 2.5% من الارض فقط اصحاب البلاد الاصلانيين يملكون هذه النسبة فقط 50 الف بيت مهدد بالهدم ، وقرى كاملة معرضة للازالة ، قرى مثل الزعرورة وام الحيران وهي بلدات فيها 11 الف انسان يريدون ازالتها بالكامل هذه معادلة لا يمكن العيش معها عدى عن البيوت الفردية المهددة بالهدم والتي تصل الى 50 الف بيت ، في قرانا ومدننا اليوم يدور اناس يحملون قوائم باملاك موجودة في القرى المهجرة ويحاولون اغرائهم بالتنازل عن اراضهيم في القرى المهجرة مقابل المال ، يسمسرون باراضينا ، ان النكبة ليست عقار وانما حق وطنا لشعب سيعود اليه ، واقول لهؤلاء الذين يسمسرون بإمكانكم العودة والتوبة .
قبل شهور حظرت الحركة الاسلامية ولهم نقول الحركة الاسلامية ليست وحيدة ولن تكون وحيدة ، وكذلك التجمع واعضاءه الذي التقوا عائلات الشهداء فهم يطالبون مطلب عادل وانساني لا نقاش فيه في أي مكان بالعالم الا في اسرائيل ، انما ما قاموا به قاموا به باسمنا جميعا وباسم شعبهم ، عندما يقف رئيس الشباك السابق الملطخة ايديه بدماء شعبنا ويهدد ايمن عودة انما يحرض دمويا على شعب كامل ، 79% من اليهود يؤيدون فصل العرب عن ايلهود 54% من اليهود يؤيدون الترانسفير 84% من اليهود يؤيدون الجندي الذي نفذ الاعدام الميداني في الخليل ، ونحن لا نريد اتهام هذا الجندي وانما نتنياهو ويعلون ووزرائه الذين اعطوا الضوء الاخضر لقتل ابناء شعبنا" .
وانهى بركة بالجانب الفلسطيني واصفا "الخلاف الفلسطيني بالعار ، والذي لا يمكن القبول باستمراره داعيا الى انهاء الانقسام فورا" .


مجموعة صور من اطلاق مسيرة يوم الارض التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما



















































لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق