اغلاق

جمعية انماء تحيي يوم الارض في قرية اقرث المهجرة

الى الارض في يوم الارض، تحت هذا العنوان وكما ومن كل عام تقوم جمعية انماء للديقراطية وتطوير القدرات في الذكرى السنوية ليوم الارض الخالد بالعديد من الفعاليات


مجموعة صور من الزيارة والفعاليات

والبرامج المختلفة من أعمال تطوعية الي زراعة اشجار الزيتون الى الندوات ولقاءات ثقافية وعرض افلام خاصة بهذه المناسبة الهامة والعزيزة على كل عشاق الارض ، في احدى القرى المهجرة ، حيث احيت جمعية انماء وبمناسبة الذكرى الاربعين ليوم الارض في قرية اقرت المهجرة، عملا تطوعيا ولقاء شبابيا ما بين مجموعات انماء الشبابية وشباب قرية اقرث، وكان في استقبالهم اعضاء جمعية اقرث المهجرة، الذين استقبلوا مجموعات انماء التطوعية، فقد رحب المربي يعقوب يعقوب بجمعية انماء وبمجموعاتها الشبابية التطوعية وبالمبادرة الهامة لزيارة قرية اقرث.
واشاد بالدور الهام للفعاليات والبرامج التي تقوم بها جمعية انماء في المجتمع وفي اوساط الشباب، وعن التاريخ العريق لقرية اقرث، وعن اهمية القرية وموقعها الاستراتيجي والجغرافي وعن حياة القرية وواقع اهالي القرية وعملهم وعلاقاتهم وتاريخ الحياة الاجتماعية في القرية قبل وبعد الهجرة والتشرد .
وتحدث يعقوب عن "الظروف الصعبة التي تعرضت لها القرية اثناء خروجهم من القرية والتهجير في القرى والمدن المحيطة، بعد ان تم ليلة 24 كانون الأوّل 1951، ليلة عيد الميلاد، تنفيذ قوات الجيش الاسرائيلي لجريمتها البشعة، في تفجير القرية بواسطة الألغام والمدفعيّات، ثمّ قامت بطمس جميع معالم القرية بإستثناء المقبرة ومبنى الكنيسة الذي بقي مهشما ومهملا وحظيرة للمواشي، كما قامت السلطات الاسرائلية باتمام جريمتها عام 1953 بمصادرة أراضي القرية والبالغ عددها 24 ألف دونم قبل التهجير" .
وأشار يعقوب الى "العمل المضني والمتواصل لاهالي اقرث عبر جميع الطرق والاساليب القضائية والشعبية والدولية والدينية ، في عودتهم الى قريتهم ، فقد نجح أهالي إقرث باستصدار إذن لإستعمال المقبرة والكنيسة والمحافظة عليهما، حيث تدفن عائلات إقرث موتاها في مقبرة القرية منذ بداية السّبعينات حتّى يومنا هذا، وتقام في الكنيسة الصلوات والمراسم والطقوس الدينية ، وتم توصيل الكهرباء قبل فترة بسيطة الي القرية ، كما ان اهالي اقرث يتواجدون وبشكل متواصل في القرية يستقبلون ضيوفهم ويبادرون في العديد من الفعاليات والبرامج الثقافية والاجتماعية" .
وقالت دينا خطاب منسقة المشروع :"ان البرامج والفعاليات التي تقوم بها جمعية انماء خلال شهر اذار " اذار الارض " بشكل خاص والبرامج والفعاليات المختلفة خلال العام ، والتي تركز على المفاهيم والقضايا التربوية والثقافية والاجتماعية لدي شريحة الشباب ولدى الفئات المهمشة في المجتمع" .
واكدت خطاب "ان جمعية انماء تقوم وبشكل متواصل من كل عام بزيارة احدى القرى المهجرة واقامة عمل تطوعي هناك واللقاء مع اهالي القرية للاستماع الى معلومات هامة عن قريتهم وظروف حياتهم قبل وبعد النكبة والتهجير"، وتحدثت خطاب عن "اهمية هذه اللقاءت لجيل الشباب ودور جمعية انماء في احياء الذاكرة الفلسطينية الجماعية فيما يتعلق بالارض والتشبث بها، وتسليمها من جيل الى جيل، حيث اننا نحي ونبادر الى برامج وفعاليات لها علاقة مباشرة في الارض بعيدا عن المفهوم الروتيني ونعمل على التركيز والاهتمام في الجانب التثقيفي والتربوي في عملية التواصل مع جمهور الشباب وتاريخهم وتاريخ اجدادهم وهويتهم وارضهم" .
يذكر ان جمعية انماء نظمت خلال شهر اذار خمسة برامج وفعاليات خاصة بيوم الارض تركزت بين الاوساط الشبابية من خلال الفعاليات والبرامج التطوعية والثقافية والاجتماعية المختلفة .



















لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق