اغلاق

اعضاء لجنة المالية: تخفيض حصص استيراد التونة لم يخفض الاسعار

طالبت لجنة المالية من وزارة المالية عرض المعطيات الكاملة حول مستوى الحصص قبل الاصلاحات ويشمل المواد الخام ومستوى الاسعار بعد خفض الحصص.



"ليس فقط ان خفض الحصص على التونة المحفوظة وفتح الفرع للمنافسة الشديدة امام الشرق الاقصى، شكل خطرا على الصناعة في البلاد ويؤدي الى اغلاق المصانع، كما ان الاصلاحات لم تحقق تخفيض الاسعار للمستهلك". هذا ما ادعاه الثلاثاء اعضاء لجنة المالية خلال الجلسة العاجلة التي عقدتها اللجنة في ضوء خطر فصل مئات العمال في مصانع التونة المعلبة في طيرة الكرمل وفي المناطق الطرفية الاخرى.
واعترض اعضاء الكنيست على ان وزارة المالية مستمرة في تطبيق الاصلاحات الجمركية التي تقررت في اطار لجنة كدمي لخفض اسعار المنتوجات الغذائية قبل دورتين، هذه الاصلاحات التي وفق ادعاءاتهم يجب ان تسحب لانها ضرت بالصناعة والزراعة ولم تساهم في خفض الاسعار للمستهلكين.
القائم باعمال رئيس لجنة المالية خلال الجلسة، عضو الكنيست يتسحاك فاكنين اعلن انه وبالتنسيق مع رئيس اللجنة عضو الكنيست موشيه جفني (يهدوت هتوراه) سيتم الاعلان عن استكمال الجلسة وسيطلب من المالية عرض معطيات كاملة وشاملة عن الوضع قبل الاصلاحات وبعدها من عدة جوانب.
"الوضع صعب واسعار التونة لم تنخفض وتضررت الصناعة والكثير من العاملين وبالاخص في المناطق الطرفية قد يفقدون مصدر رزقهم في الوقت القريب". قال
بادر الى عقد الجلسة النواب ايتان بروشي (المعسكر الصهيوني)، نافا بوكير (الليكود)، واكرم حسون (كلنا).
عضو الكنيست حسون قال: اخشى على العمال. في مصنع ستاركيست، طيرة الكرمل، يوجد 140 عاملا قسم منهم دروز من دالية الكرمل وعسفيا وقسم اخر من دول الاتحاد السوفيتي سابقا وقسم من اثيوبيا. معظمهم بوضع اقتصادي اجتماعي متدنٍ جدا. يبدو ان الدولة تنتهي في الخضيرة وتدار في دولة تل ابيب ووفق دولة تل ابيب. يجب القيام بكل شيء لمنع الاغلاق". من ناحية اخرى، اشار حسون انه لا يريد ان يكون ختما مطاطيا للصناعة.
رئيس لجنة عمال ستاركيست دافيد بيطون قال: "المصنع موجود في طيرة الكرمل وخطر الاغلاق يتهدده. %90 من العاملين ليسوا من اصحاب المهن ولا احد سيأخذهم. الصناعة في وضع صعب في طيرة الكرمل".
مديرة ستاركيست، ميراف ميتلمان قالت: "لابيد وكحلون وقعا على تخفيض الجمارك وفهمنا ان هنالك امل باعادة الوضع لسابقه واعادة الجمارك على التونة من تايلاند والصين وضمان استمرار عمل المصانع هنا".
ممثلة سلطة الضرائب، شيرلي افيفي حاولت دعم الاصلاحات وقالت: "تم تحديد الاصلاحات من خلال تطبيق توصيات لجنة كدمي عام 2014. قررنا اصلاحات تدريجية متوازنة من خلال  4 مراحل والجمرك الذي كان %30 هبط إلى %12 ومقارنة بمجالات أخرى، هذه الاصلاحات اقل تطرفا، وفي فروع اخرى هبطت النسبة إلى %0. خفضنا الجمارك بـ %18 . حصص الاستيراد كبرت كثيرا، فان مجمل الاستيراد يصل إلى %15. قبل الاصلاحات كان سعر 4 علب تونا 25 - 26 شيكل، واليوم سعرها أقل". ورد مدير عام بري جليل، افريم بالقول: "اسعار المواد الخام هبطت في نفس الفترة بنسبة %65". مرجع الصناعة والتجارة في قسم الميزانيات في المالية، عيدو سوفير قال: "الاستيراد يخلق المنافسة. نحن نرى انخفاضا بالأسعار بعد تخفيض الجمرك".
عضو الكنيست يتسحاك فاكنين قال في ختام الجلسة: "الطرق التي تم اختيارها لمواجهة غلاء المعيشة لا تعمل وتضر جدا. بالامكان تخفيض الجمرك بنسبة %100 والمستورد يخفض السعر بـ %10 كحد أقصى. هكذا لا نحقق تخفيضا بالأسعار للمستهلك. كان يجب التخفيض بشكل تدريجي وفحص الانعكاسات".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق