اغلاق

النائب حاج يحيى يطرح تساؤلات حول قتل عبد الفتاح الشريف

صرح النائب حاج يحيى ان "عملية الإعدام للشاب عبد الفتاح الشريف التي تمت في حي تل ارميده الاستيطاني في الخليل هي عملية قتل مع سبق الإصرار واعدام ميداني


عضو الكنيست الشيخ عبد الحكيم حاج يحيى

التي تعتبر جريمة حرب في كل المقاييس في منطقة تقع تحت الاحتلال "، وفق ما جاء في بيان صادر عن مكتبه البرلماني.
أضاف البيان: " وركز النائب حاج يحيى على تصرف طواقم الاسعاف اتجاه المصابين وذلك بعدم تقديم الاسعافات لهم برغم تواجدهم المكثف بالمنطقة ولم يقتربوا من الشاب عبد الفتاح الشريف الا بعد ان لفظ انفاسه الأخيرة وهذا النمط من
 التصرف يذكرنا ‘بالطبيب جولدشطين‘ مرتكب مذبحة الحرم الابراهيمي".
  وأضاف البيان:" الجندي القاتل الذي يعمل ‘كمسعف ميداني‘ وصل الى الموقع بعد عدة دقائق من الحدث واقترب من الشاب عبد الفتاح الشريف واطلق النار على راسه بشكل مباشر مما ادى الى وفاته على الفور، وذلك بتغطية كاملة من الجنود وسيارة الاسعاف، وقد شوهد وهو يصافح مارزل وعتاة المستوطنين بعد تنفيذ العملية ومباركتهم له .
وقد شوهد جنود الاحتلال الاسرائيلي وهم يتناوبون باطلاق النار على الشابين عبد الفتاح الشريف ورمزي القصراوي وهما مصابان والمستوطنون يحتفلون  فرحا ، وقد وصف محامي الدفاع الجندي القاتل بانه ملح الأرض".
وتساءل النائب حاج يحيى من خلال البيان "هل هذا النمط من الاعدامات من قبل الجنود ‘والجنود المسعفين‘ على نمط القاتل جولدشطين منفذ مجزرة الخليل يتم فحص توجهاتهم العنصرية قبل نشرهم في هذه المناطق الساخنة؟
هل تتم هذه الاعدامات الميدانية بتغطية دينية من ‘حاخامات المستوطنين ‘ وهل الجيش ‘الأخلاقي‘ في الاراضي المحتلة والمستوطنات يتلقى اوامره من قيادة الجيش ام من قيادة المستوطنين امثال مارزل او بن جبير او حثالات المستوطنين؟". نهاية البيان الصادر عن النائب عبد الحكيم حاج يحيى.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق