اغلاق

ممثلو عتير وام الحيران: اوقفوا تدخل ‘ككال‘ في اقامة حيران

في رسالة أٌرسلت الى رئيس الصندوق القومي اليهودي "ككال" دنيال عطار, طالب من خلالها الممثلين وبشكل فوري "ايقاف اعمال ككال في اقامة بلدة حيران بجانب قرية ام الحيران



ووقف مخطط توسيع محمية  يتير على اراضي قرية عتير.
في 23 اغسطس 2015 تم البدء بالعمل في اقامة بلدة "حيران", بجانب بيوت قرية ام الحيران الغير معترف بها في النقب. تلك الاعمال يقوم بها الصندوق القومي اليهودي (ككال). شعار ككال وُجد على الجرافات التي تعمل في المكان, وعلى ملابس قسم من العمال هناك ايضاً.
قرية عتير, المهيئة للهدم لصالح توسيع محمية يتير. ايضاُ الاعمال هناك ستتم بتدخل ومساعدة الككال, نتيجة لذلك سيتم نقل سكان قرية عتير, على عكس رغبتهم, الى قرية حورة.
لذلك في السادس من اذار 2016 تم ارسال رسالة الى رئيس ككال, بطلب ايقاف تدخل الصندوق( ككال) في المشروعين المختلف عليهم.  فمن المفضل ايقاف تدخلها بالأمر على الفور. كتب ايضاً, على الرغم ان الدولة تدعي انها "بلدة لكل المواطنين", من المتوقع ان يتم تسويق القسائم في حيران في اطار لجنة قبول, كما حدث في بلدة كرميت المجاورة".
ورد في الرسالة: "نود طرح المعضلة التي تواجهنا في هذا الصدد امامكم. هل حقاً سيساعد الككال في اقامة بلدة على اراضي قرية بدوية قامت الدولة نفسها باحضار سكانها اليها وستقوم بأخلائهم  قريبا؟ و هدم قرية من اجل توسيع محمية لل ككال؟ هل سيساهم ككال بهذا العمل الغير عادل, هل ستقف ككال في مقدمة مشروع اقامة بلدة يهودية ما سيؤدي الى اخلاء مواطنين بدو, رجال, نساء واطفال من بيوتهم؟ لماذا ككال لا تمتنع من التدخل في مشروع مشكوك ومختلف عليه كهذا؟ "
اخيراً, يطالب الموقعون من رئيس صندوق اقامة اسرائيل (ككال) ايقاف تدخل واعمال ككال بشكل فوري, لحين ايجاد حل  متفق عليه مع لجنة القرى وسكانها" .



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق