اغلاق

الوطنية المسيحية تكرم الحسيني وعميرة وقسيسية

ثمن الرئيس الفلسطيني محمود عباس " ثبات وصمود المواطنين في مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين ، والجهود التي تقوم بها الجمعية الوطنية المسيحية


صور خلال التكريم التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 وعملها المشرف في خدمة المدينة المقدسة واهلها المرابطين " .
وعبر الرئيس في رسالة تلاها نيابة عنه الدكتور صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية خلال حفل تكريم اقامته الجمعية الوطنية المسيحية عصر أمس الخميس في فندق النوتردام بمدينة القدس لاعضاء اللجنة الرئاسية العليا للشؤون المسيحية وهم المهندس عدنان الحسيني وزير شؤون القدس ومحافظها وحنا عميرة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعيسى قسيسية سفير دولة فلسطين لدى حاضرة الفاتيكان ، وحـضره ممثلون عن مختلف الطوائف والكنائس المسيحية ولفيف من المجتمع المقدسي.

" محافظة القدس هي المرجعية الاساسية والوحيدة في هذه المدينة "
وعبر الرئيس ابو مازن عن " بالغ تقديره لهذه اللفتة الطيبة بتكريم من عمل مخلصا من اجل فلسطين والقدس الشريف واهلها وتزامن هذا التكريم بيوم الارض الخالد معربا عن امانيه للجميع بالتوفيق والنجاح في خدمة وطننا وعاصمتنا الابدية الخالدة القدس الشريف " .
فيما اكد الدكتور عريقات على " ان مسيحيي فلسطين جزءا لا يتجزأ من ابناء الشعب الفلسطيني الذي يعتز بوحـدته الوطنية ، معتبرا هذا التكريم قيمة وقامة لفلسطين ومثمنا تزامنه ويوم الارض المجيد، ارض الديانات السماوية التي شقت طريقها بالدعوة الى العلم والتعلم ".
وأشار ابراهيم مطر رئيس الهيئة الادارية للجمعية الوطنية المسـيحية في كلمته الى " ان محافظة القدس هي المرجعية الاساسية والوحيدة في هذه المدينة التي تكابد من ويلات الاحتلال وما هذا التكريم الا لمن كانت لهم بصمة بالعطاء والنضال السياسي والاجتماعي والخيري من اجل القدس وفلسطين ، وتقدير لجهود اولئك الذين بذلوا قصارى جـهودهم في خدمة فلسطين وابنائها  ".
وجرى خلال الحفل الذي استهل بالنشيد الوطني الفلسطيني فوقفة حداد على ارواح الشهداء ، استعراض للسيرة الذاتية للمكرمين وما تبوؤه من مناصب رفيعة وما قدموه من خدمات للمجتمع المقدسي ، مشيدا بانجازاتهم باللجنة الرئاسية العليا للشؤون المسيحية ومن اهمها تحصيل الاعفاءات الضريبية لجميع الكنائس والمؤسسات التابعة لها ، والحصول على التمويل اللازم لترميم كنيسة المهد وهو الاول منذ الف عام ، والترتيب لزيارة الحبر الاعظم للاراضي الفلسطينية ، والتحضير للمؤتمر المنوي عقده قريبا لتثبيت الوجود المسيحي في فلسطين ، مؤكدا " ان تكريم المذكورين اعلاه ما هو الا تكريم للرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين والذي يجمع الكل الفلسطيني من حوله " .



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق