اغلاق

المؤتمر الرابع للأحياء والأبحاث في الجامعة العربية الأمريكية

نظم قسم الاحياء والتقنيات الحيوية في كلية العلوم بالجامعة العربية الأمريكية بالتعاون مع عمادة البحث العلمي، مؤخرا، المؤتمر العلمي المتخصص الرابع للأحياء التطبيقية


جانب من المؤتمر

والأبحاث في فلسطين، تحت رعاية رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور علي زيدان أبو زهري.
افتتح القائم بأعمال رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور نور الدين أبو الرب المؤتمر، بحضور رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز المهندس عدنان سمارة، ورئيس قسم الاحياء والتقنيات الحيوية الدكتورة رولا جاد الله، ونواب الرئيس، وعمداء الكليات، ورؤساء الأقسام، وأعضاء الهيئتين الاكاديمية والإدارية، وطلبة الجامعة، وقال "إن الجامعة ومنذ نشأتها أدركت أهمية البحث العلمي وتميزت عن غيرها من الجامعات الفلسطينية، حيث رصدت ميزانية خاصة لهذا الشأن، وحوَلت الاكاديمي في الجامعة الى باحث، عدا عن الشراكات مع الجامعات العربية والدولية في البحث العلمي"، مؤكدا ان أي مجتمع لا يمكن أن يتطور في كل قطاعاته إلا من خلال البحث العلمي، مشيرا، الى ان الجامعة شجعت أكاديمييها من خلال التمويل المادي والمعنوي او اشراكهم في المؤتمرات العلمية سواء على المستوى المحلي او الإقليمي، بالإضافة الى دفع مكافأة مالية لكل باحث ينشر بحثه في إحدى المجلات العلمية المعترف بها عالميا.

سلاح ذو حدين
من جانبها، قالت رئيس قسم الاحياء والتقنيات الحيوية في الجامعة الدكتورة رولا جاد الله، ا"نه لفخر كبير ان نحتضن هذا المؤتمر في دورته الرابعة، سبق ذلك في جامعات بيت لحم والنجاح والقدس، في محاولة لرسخ مفهوم البيوتكنولوجي في أحضان الوطن، وتأكيدا على أهمية استخدام الأشياء الحية في صنع وتطوير منتج مفيد".
 وأضافت "نسمع عن البكتيريا والفيروسات والطحالب والفطريات حيث تركت هذه الأسماء أثر سلبي على نفوسنا، ولكن من خلال مفهوم البيوتكنولوجي يمكن التأكيد على أن هذه الكائنات بها سلاح ذو حدين، فتارة تستخدم في التخمر والتسميد وفي علاج الأمراض، وتارة تستخدم في الأسلحة البيولوجية، كما ان لها دور كبير في عملية التدوير".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق