اغلاق

‘الفلاح الخيرية‘ تسلم منـزلا لأسرة محتاجة شمال غزة

احتفلت جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين بتسليم منزل لأسرة محتاجة في شمال قطاع غزة بدعم وتمويل من فاعل خير في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقالت الجمعية:


مجموعة صور من تسليم المنزل

"ان فعاليات التسليم بدأت في منزل المواطن نبيل إبراهيم حيث قام رئيس الجمعية الشيخ الدكتور رمضان طنبورة  والشيخ مصطفى القانوع مستشار رئيس الوزراء السابق إسماعيل هنية وعدد من الوجهاء والمخاتير والأعيان من محافظات قطاع غزة  بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية لمشروع إنشاء وتشطيب المنزل، ثم قص الشريط إيذانا بتسليم المنزل للمواطن، وتجول وفد التسليم داخله واطلعوا على ما يحتويه من تجهيزات".
وأضافت الجمعية:"كان في استقبال الوفد صاحب المنزل وأطفاله الذين قدموا باقات الورود لضيوف حفل التسليم تأكيدا على شكرهم واعتزازهم وفرحتهم بالبيت التى طال انتظاره".
وقال  طنبورة "إن الفضل لله أولا ومن ثم لفاعل الخير في دولة الإمارات الذي استجاب لنداء تلك الأسرة الفقيرة وقام بتمويل إنشاء وتشطيب المنزل".

طنبورة: تسليم المنزل هو بداية لمشاريع اعتمدتها الجمعية
وأضاف: "إن تسليم هذه المنزل هو بداية لمشاريع اعتمدتها الجمعية  ضمن خطة عاجلة لبناء عشرات البيوت"، لافتاً "إلى انه كمرحلة ثانية أنجزت الجمعية منزل لأسرة معدمة تعيش واقعا بائساً فى شمال غزة وسيعقبها مشروعات أخرى تغطي جميع مناطق القطاع لتحدث نقلة عصرية فى مجال الإسكان الميسر للفئات الأكثر حاجة فى المجتمع الغزي ولتحل محل العشوائيات والمساكن غير اللائقة".
وأكد  الشيخ طنبورة "إن أهل الخير في الإمارات يواصلون مشاريع الخير والعطاء التي تتخطى بواسطتها كافة الحدود الجغرافية لتصل إلى إخوانهم الشعب الفلسطيني والتي لا تنقطع أبدا، بل تزداد أعدادها في كل مرة لتغيث الكثير من الفقراء والمحتاجين وتوصل لهم المساعدات المختلفة والاحتياجات الضرورية، وذلك للتخفيف من أوجاعهم، وإدخال الفرحة إلى قلوب أطفالهم".
وشكر الشيخ طنبورة  "فاعل الخير الإماراتي الذي ساهم في انجاز هذا المشروع ليظهر بهذه الصورة المشرفة والمكتملة"، مؤكدا "حاجة المواطنين الفقراء لمثل هذه المشاريع الإنسانية التي تؤمن حياتهم في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة"، ومعتبرا "أن من ابرز مشاريع النجاح التي نفذتها الجمعية هو سترة الأسر الفقيرة في بيوت آمنة".
كما أشاد "بالجهود التي تبذلها دولة الإمارات ممثلة برئيسها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في دعم صمود الشعب الفلسطيني والتخفيف من معاناته جراء سياسية الحصار المفروض عليه منذ فترة طويلة، وبدور المؤسسات الخيرية وأهل الخير المواطنين والمقيمين بدولة الإمارات العربية المتحدة الذين كان لهم الدور الرائد في دعم البرامج الخيرية في فلسطين".

صاحب المنزل المستفيد يعرب عن سعادته
ومن  جانبه، شكر مصطفى القانوع "فاعل الخير الإماراتي الذي ساهم في مساندة ودعم الأسرة الفقيرة  في محنتها وظروفها الصعبة". كما شكر جمعية الفلاح الخيرية، داعياً أهل الخير "الى الاستمرار في تعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني من خلال تقديم الدعم والمساندة للمشاريع الخيرية والتي تستفيد منها شريحة كبيرة من المواطنين".
وأعرب صاحب المنزل المستفيد من المشروع "عن سعادته في هذا المشروع"، شاكراً "جمعية الفلاح الخيرية برئيسها الشيخ الدكتور رمضان طنبورة  وفاعل الخير الإماراتي على وقوفهم مع أبناء الشعب الفلسطيني، وخاصة الفقراء والمحتاجين ومقدّراً هذه الخطوة واللفتة الإنسانية الكريمة".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق