اغلاق

مقال : رغم أنفكم المسيرة ستستمر

إن كل من صوّت خلال جلسة المجلس البلدي لبلدية الناصرة يوم أمس (الخميس) ضد إقرار ميزانية 2016 أثبت بشكل لا يقبل التأويل انه يقف ضد مصلحة هذه المدينة الطيبة واهلها،


جمال عبد الخالق

وضد مسيرة إدارة البلدية لتحقيق انجازات لطالما انتظرها المواطن النصراوي، كما أكد كل من رفع يده ضد الميزانية ان همه الوحيد بجلوسه على كرسي عضوية ذلك المجلس هو تحقيق المكاسب السياسية وفي الوقت ذاته ارضاءً لمآربه الشخصية !
لقد أعلن رئيس البلدية علي سلام ان عام 2016 سيكون عام الإنجازات، ولم يخطئ، لأن هذا ما سيشهده العام حقًا، واذا كان يعتقد من صوّت ضد الميزانية انه سيعرقل وعودات الرئيس فهو مخطئ، لأن عدم إقرار الميزانية سيضطر رئيس البلدية للتوجه الى وزارة الداخلية من اجل حلّ المجلس البلدي، ويبقى علي سلام رئيسًا للبلدية ليديرها وحده بمساندة وزارية، وهذا إن ينعكس فسينعكس ايجابيًا على المدينة، لأنه سيسهل على الرئيس تنفيذ مشاريعه ببال هادئ بعيدًا عن المناكفات والقيل والقال!، ورغم حسنات هذه الخطوة الا ان رئيس البلدية قالها مرارًا انه لا يريد تحقيق الإنجازات لوحده، بل يريد كل منتخبي الجمهور الى جانبه شركاء في تحقيق كل ما فيه مصلحة للناصرة وأهلها.
إن أولئك الناخبين الذين أجلسوكم على مقاعدكم انما ارادوا مصلحتهم ايضًا، وبتصويتكم هذا وقفت ضد مصالحهم، وهذا التصويت دليل واضح على تنكركم لهم وعلى انتقامكم من اهل الناصرة ليس إلا.... أتنتقمون من ناخبيكم ايضًا لأن اهل الناصرة قرروا اقصاءكم من البلدية؟ ألم يكن شعاركم الناصرة أولًا؟ اي ناصرة أولًا؟ أي كذبة هذه؟ لقد بان للجميع ان هذا لم يكن الا مجرد شعار انتخابي لا اساس له من الواقع.
ميزانية البلدية لعام 2016 والتي جاءت مكتملة اغاظتكم، والجوائز التي تحصدها البلدية بشكل دوري منذ استلام علي سلام زمام الأمور فيها قضت مضاجعكم... استيقظوا من سباتكم، لقد انتهى ذلك العهد وبانت حقيقتكم، احفظوا ما تبقى من ماء وجهكم وضعوا يدكم بيد رئيس البلدية واعضائها... اتركوا حقدكم الذي اسقطتكم وسيسقطكم دومًا حقدكم على انفسكم وعلى اهلكم اهل الناصرة جميعًا، دعوا نواياكم السيئة واعلموا جيدًا ان السفينة ستصل الى مبتغاها رغم امواجكم الحاقدة، عراقيلكم لن توقف مسيرة الإنجازات وستستمر رغم انوفكم.



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق