اغلاق

تكريم أمهات شهداء وشهيدات القدس والاسيرات المقدسيات

نظم الاتحاد العام للمرآة الفلسطينية والتجمع النسوي المقدسي حفل تكريم لامهات الشهداء والشهيدات في مدينة القدس، بالاضافة الى امهات الاسيرات المقدسيات،


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال الاحتفال بيوم المرأة والام والارض في القدس

وذلك على شرف يوم المرأة العالمي والام والارض بحضور عدد من الشخصيات الوطنية والمجتمعية، حيث اكد التجمع  بان "هنالك اهمية لتكريم كل من ضحى في حياته ومستقبله واهله وعائلته ولكن التكريم اقتصر على امهات الشهداء وعلى الاسيرات وذلك لتصليت الضوء على اهمية النضال للمراة الفلسطينية المقدسية والتي تطالها يد الغدر الصهيونية" .
 كما اكد التجمع على "اهمية الاحتضان الجماهيري للهبة الاخيرة على اراضي فلسطين والقدس خاصة، واهمية تمكين الجماهير واحتضانها وتوجيه النضال بالشكل السليم لكي تكون البوصلة العاصمة المقدسية التي تعاني من جميع اشكال الاضطهاد الديني والسياسي والمجتمعي والاقتصادي وينعكس كله على المجتمع ككل وعلى الفرد بشكل خاص" .
والقت كلمة للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والتجمع النسوي والامين العام لحزب فدا الديمقراطي زهيرة كمال والتي بدورها اكدت على "اهمية التعاضد والتلاحم مع اهالينا وخاصة نسائنا المقدسيات بالاضافة لاهمية العمل بجد على انهاء الاحتلال للمدينة المقدسة، مشيرتا الى رمزية نضال المراة ورمزية شجر الزيتون الذي اختير لتكريم الامهات فكل ما بالقدس مهدد بالاقتلاع من بشر يقتلون بدم بارد او شجر يقتلع من ارضه" .
ووجهت كمال "تحية الى الامهات اللواتي دفن ابناءهن الشهداء واخرهم عائلة سكافي والامهات اللواتي مازلن ينتظرن دفن ابنائهن ضمن ظروف لائقة"، مؤكدة "بان اصعب شعور هو دفن الام لابنها والذي بات مطلبا في القدس"، كما طالبت من خلال كلمتها "بضرورة ايجاد حماية سياسية ودولية في القدس للحد من الانتهاكات والممارسات الاسرائيلية ضد اهلنا"، مشيرة الى "ان التجمع النسوي المقدسي من خلال عمله لاعلاء صوت النساء المقدسيات ومساندتهم يعمل على اصدار بلاغات توثق الانتهاكات الاسرائيلية ومعانات المراة المقدسية، توزع بعدة لغات على الممثليات والقنصليات والبرلمانيين بجانب المؤسسات الحقوقية والاكاديمية والصحفية وذلك بهدف فضح هذه الممارسات والمطالبة الدولية بالحماية لاهلنا في القدس" .
واكد حمدي الرجبي مدير عام شؤون محافظة القدس في كلمته التي القها باسم محافظ مدينة القدس عدنان الحسيني "بان المرأة المقدسية تعاني بشكل مضاعف عن نظيراتها في العالم، لذا فهي تستحق التقدير من باب التخصيص ففي حين احتفلت نساء العالم بالثامن من اذار فجعت المراة المقدسية باستشهاد فدوى ابو طير في البلدة القديمة في تجاوز من الاحتلال لكل المعايير الدولية والانسانية وبالرغم من كل المعاناة فمازالت المراة الفلسطينية بالهامة العالية والقامة التي تطال السماء صامدة كاشجار الزيتون في باحات الاقصى" .
 كما وجه الرجبي "تحية الى للشهداء الذين سالت دمائهم الزكية واختلطت بثرى القدس والاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال".
ووجهت سهى ابو خضير (والدة الشهيد محمد ابو خضير) في الكلمة التي القتها باسم امهات شهداء مدينة القدس "التحية على امهات الشهداء والشهيدات وامهات الاسرى والاسيرات"، واكدت "ان التكريم الحقيقي لامهات الشهداء هو تكريمهن بدفن فلذات اكبادهن الذين اصبحوا قطعا من الثلج"، مناشدةً الرئيس محمود عباس والسلطة الفلسطينية "للضغط على الاحتلال من أجل الافراج عن جثامينهم والتي ما زالت تؤلمنا وتؤرقنا لانهم ما زالوا ينتظروا تكريما بدفنهم".
واكدت ليلى العيساوي والدة الاسرى الثلاث (شيرين وسامر ومدحت) خلال كلمتها "انه يجب وقف هذا الاحتلال الذي يحرمنا من كل شي يقطف فلذات اكبادنا وهم في عز نضجهم وانتاجهم ويسلب منهم الحياة والامل، لذلك لابد لنا ان نؤمن لهم/ ن حياة كريمة"، كما وركزت على "وضع الاسيرات في داخل سجون الاحتلال اللواتي يعانين من الوضع السيء والظروف غير الصحة ولا انسانية فطالبت بتحريرهن بالاضافة لتحسين الوضع المعيشي لهم داخل السجون الاسرائيلية". تخلل حفل التكريم فقرات فنية من معهد اداورد سعيد للموسيقى والفنانين كنعان الغول واسيل الاشهب، بالاضافة لعرض فلم من انتاج مؤسسة ايلياء عن امهات الشهداء في القدس، بالاضافة الى فقرة مسرح البسطة والذي قام بتقديم فقرة مميزة توضح الوضع العام للمدينة وما تقوم به خصصة المؤسسات في الاعمال العامة.
وفي الختام تم تكريم الاهالي بدروع تحمل اسم الشهيد او الشهيدة او الاسير بالاضافة لشجرة الزيتون والتي تؤكد على "رمزية الصمود والتضحية في المدينة المقدسة" .































































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق