اغلاق

دار الكلمة الجامعية تباشر عرض فيلم ‘بيت لحم‘

افتتحت دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في مدينة بيت لحم، مؤخرا، وبالتعاون مع "مشروع زور فلسطين" و" شبكة السياحة المجتمعية في فلسطين"،

 
حفل اطلاق العرض

وكجزء من فعاليات الاحتفال بمرور عشرة أعوام على تأسيسها العرض الاول لفيلم "بيت لحم " للمخرجة ليلى صنصور، وذلك في مسرح كلية دار الكلمة الجامعية.
 حضر الفيلم العديد من الشخصيات الاعتبارية العامة رفيعة المستوى أبرزها: رئيسة بلدية بيت لحم  فيرا بابون، رئيس جامعة بيت لحم  بيتر براي، الدكتور فيكتور بطارسة رئيس بلدية بيت لحم السابق، الى جانب حشد كبير من دار الكلمة الجامعية وخارجها ضم العديد من المخرجين والمسرحيين والفنانين، بالإضافة الى طلبة الكلية الجامعية من مختلف التخصصات وخاصة طلبة البكالوريوس في برنامج انتاج الأفلام.
في بداية حفل الإفتتاح، رحب المنتج سائد أنضوني أحد أعضاء الهيئة الأكاديمية في الكلية الجامعية بالحضور وبالمخرجة ليلى صنصور، وأكد على" أهمية استضافة الفيلم والمخرجة في الكلية الجامعية بحيث انه يشكل جزء مهم من فلسفة الكلية بان تكون منبرا لعرض اعمال مبدعين فلسطينيين ومشاركتهم لانتاجاتهم مع المجتمع وطلاب الكلية الجامعية وطاقمها التدريسي".
وذكرت  فيرا بابون : "تذكرة دخول للعيش بالواقع المؤلم للعيش في مدينة بيت لحم هو فيلم يشارك الحياة ويشارك في الخوف أن أجراس مدينة بيت لحم ستبقى تقرع".
ووضح الدكتور فيكتور بطارسة خلال عرض الفيلم تاريخ انشاء وتدشين Open Bethlehem وجواز السفر الخاص ببيت لحم في لندن من خلال فعاليات اشترك فيها وفد من مدينة بيت لحم ضم كل من الدكتور فيكتور بطارسة والمخرجة ليلى صنصور، كما ذكر :"أن فكرة إنشاء هذه المجموعة لوجود جدار الفصل العنصري المحيط في بيت لحم أدى الى خنق هذه المدينة، فهذه رسالة للخارج أن بيت لحم مفتوحة للجميع وندعوا الجميع لزيارة بيت لحم لكسر جدار الفصل العنصري وشرح القضية الفلسطينية للعالم الخارجي".

تفاعل عاطفي
وقالت مخرجة الفيلم ليلى صنصور: "يسرني عرض هذا الفيلم في مدينة بيت لحم، نجمة هذا الفيلم وبوجود أهل هذه المدينة بمؤسساتها ومثقفيها وزوارها، ويسرني أن أرى تفاعلهم العاطفي مع أحداث الفيلم الذي يدون قصة مدينة بيت لحم أثناء فترة حرجة جداً من حياتها، وأن أرى الحماس الذي ما زال موجوداً رغم كل شيء لنعمل معاُ على أن تبقى مدينة بيت لحم مدينة مفتوحة تشع نوراً على العالم".
ويروي الفيلم الوثائقي "بيت لحم" رحلة سينمائية فريدة داخل مدينة بيت لحم بين الحاضر والماضي من خلال يوميات وقصة شخصية لمخرجة الفيلم التي تؤرخ بناء جدار الفصل العنصري  في المدينة واشتراكها في محاولة لايقافه.
وفي الختام دار نقاش فعال وثري بين الحضور والمخرجة حول أحداث الفيلم والرسالة التي يحملها الفيلم، وكذلك عن حملة Open Bethlehem التي تم احياؤها في العام الماضي قبل عرض الفيلم في دور السينما في بريطانيا، وعن البرنامج الذي تطرحه الحملة لنقل رسالة بيت لحم وعن الفيلم عندما عرض في أمريكا قبل أعياد الميلاد في هذا العام".
وتعتبر دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة والتي تحتفل هذا العام بمرورعشرة أعوام على تأسيسها، بأنها أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية، تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي والفنون المعاصرة وانتاج الأفلام، ودرجة الدبلوم في المهن السينمائية والتلفزيونية، الدراما والأداء المسرحي، الفنون التشكيلية المعاصرة، الزجاج والخزف، فن الصياغة التربية فنية، الأداء الموسيقي، الأدلاء السياحيين الفلسطينيين، فنون الطبخ وخدمة الطعام وبرنامج ضيافة الطعام المتقدمة، وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق