اغلاق

سخنين: اختتام حملة ‘لا للتفريط بارض الاباء والاجداد‘

تحت شعار "لا تفريط بأرض الآباء والاجداد"، اقام المركز العربي للتخطيط البديل وجمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، بالتعاون مع لجنة المتابعة واللجان الشعبية
Loading the player...

في مثلث يوم الأرض الخالد، في عرابة وسخنين وديرحنا، المهرجان التحشيدي الخامس تحت عنوان " لا للتفريط بارض الاباء والاجداد " الهادف الى "التصدي للحملة الشرسة التي يشنها سماسرة الارض" .
اقيم المهرجان في قاعة المركز الثقافي في سخنين، وتضمنت القاعة ومداخلها عروضا ورسومات وصورا إحياء لذكرى يوم الأرض الخالد من قبل جمعية مساواة، وكذلك صورا نادرة للقرى المهجّرة، من قبل جمعية فلسطينيات وضعها فتحي أبو رضا- العيادي ومعرضا للمطرّزات الفلسطينية من قبل جمعية البيادر، كما وتمّ توزيع كتيّب بهذه المناسبة تضمّن مقالات وتلخيص كلمات ألقيت في الاجتماعات التحشيدية السابقة المتعلقة بشرح الموقف القانوني والأخلاقي والوطني والشرعي من السمسرة على الأراضي، والموقف من المطالبة بالتعويض المالي مقابل الأراضي التي صودرت، وكذلك خرائط وصور توضيحية تُظهر "نشاط المؤسسة الإسرائيلية المحموم لفرض سيطرتها على الأراضي العربيه بمختلف وسائل الضغط والإغراء والتضليل".

ابو ريا: الشعب العربي في البلاد يتعرّض أيضا لسرقة ذاكرته وروايته وليس فقط الأرض
افتتح الاجتماع بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء يوم الأرض الخالد، تلاه النشيد الوطني الفلسطيني، وشارك بإلقاء الكلمات الناطق باسم بلدية سخنين، غزال ابو ريّا، مرحبا بالحضور، وأكّد من خلال كلمته أن :" الشعب العربي في البلاد يتعرّض أيضا لسرقة ذاكرته وروايته وليس فقط الأرض".
تلاه ممثل اللجان الشعبية في مثلّث يوم الأرض، الأستاذ فؤاد أبو ريا، الذي أكّد على "ضرورة نبذ سماسرة الأراضي"، ثمّ كانت كلمة رئيس الهيئة الإدارية لجمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، نايف حجّو، الذي استعرض "المحطات الأساسية في مسيرة جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في الدفاع عن الأراضي ورفع مستوى الاهتمام الرسمي والشعبي بحقّ العودة والمشاريع المستقبلية التي وضعتها الجمعية في هذا الصدد بهدف التمسّك بالأرض وعدم التفريط بها" .
وشدد مدير المركز العربي للتخطيط البديل، د. حنا سويد على "أهميّة التخطيط البديل في التصدي لمشاريع السلطة في الاستيلاء على الأراضي'، موضحا أنّ 'حقوق المهجّرين في أراضيهم أكبر من أن تُبتّ في المحاكم الإسرائيلية"، مؤكّدا على "ضرورة الاستمرار في النشاطات التحشيدية المشتركة مستقبلا" .

كلمة النائب د. جمال زحالقة
وكانت الكلمة الأخيرة للجنة المتابعة في الداخل الفلسطيني، ألقاها النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، د.  جمال زحالقة، حيث أكّد على "الدور الهام والمركزي الذي تتبوأه جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في معركتها من أجل الدفاع عن أراضي المهجرين وحقّهم بالعودة"، مؤكدا على "ضرورة نبذ سماسرة الأراضي وضرورة الارتقاء بالأساليب النضالية للتصدي للتصنيفات القانونية الإسرائيلية التي لا تعترف بوجود المهجرين" .
وفي نهاية الاجتماع أعلن عريف الاجتماع، المحامي واكيم واكيم، عن الاستمرار بالحملة من خلال الإعلان عن لجنة تحضيرية سيتم الإعلان عنها بعد الاجتماع وبأقرب وقت ممكن لتشمل كل الهيئات الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات ذات الصلة بموضوعي الأرض والإنسان، وكذلك الشخصيات الأكاديمية ذات الخبرة والتجربة في مجالات التخطيط والبناء، القانون، الإعلام والتأريخ، بهدف تنظيم مؤتمر المهنيين والمختصين والذي سيتم تنظيمه لاحقا بهدف وضع خطّة إستراتيجية شاملة للدفاع عن الأراضي من المصادرة والمطالبة باسترجاع الأراضي التي تمّت مصادرتها، مشيرا إلى "التجربة الرائعة التي يخوضها الحراك الشعبي الموحّد، بشأن أراضي الطنطور، وكذلك وسائل التصدي لمشاريع الترحيل والتهجير والمطالبة بعودة المهجرين، وكذلك الارتقاء بخطاب سياسي موحّد وجامع يحظى بالإجماع من قبل الأحزاب والحركات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والجماهير، على حدّ سواء" .


مجموعة صور خلال اختتام الحملة







لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق