اغلاق

سليمان :علي سلام لم يلتزم بالاتفاق فصوتنا ضد الميزانية

أوضح عضو بلدية الناصرة عن " الاصلاح والتغيير " الدكتور سليم سليمان خلال حديث له مع موقع بانيت وصحيفة بانوراما أسباب عدم تصويته تأييدا لميزانية بلدية الناصرة .


خلال انعقاد جلسة المجلس البلدية في الناصرة

واستهل د. سليم  سليمان حديثه قائلا : " في التاسع والعشرين من شهر نيسان العام الماضي ، وقبل التصويت على ميزانية 2015 ، جرت اتصالات مكثفة بادر اليها ممثلون عن قائمة  " ناصرتي " من أجل الموافقة على تلك الميزانية المقترحة في ذلك الحين . لقد كان موقف كتلتنا ضد مضمون تلك الميزانية المقترحة لعدم تضمنها حلولاً للمشاكل المستعصية التي يعاني منها المواطنون . وخلال الاتصالات مع ممثلي كتلة " ناصرتي " ، عرضنا وجهة نظرنا، مما أجبر فريق قائمة " ناصرتي " على التجاوب مع مطالبنا ، والتوقيع على وثيقة في هذا الشأن . الوثيقة بما تضمنته من مطالب كانت بمثابة شرظا للعودة للإئتلاف البلدي ، وقد احتوت على 20 بنداً تتعلق بمصلحة البلد".

" علي سلام لم ينفذ ما تم الاتفاق عليه "
وأضاف سليمان :" للأسف ، لم يعمل رئيس البلدية عي سلام ، ولا أي بأي شكل من الأشكال ، على تنفيذ ما ورد في الاتفاقية التي وقع عليها هو نفسه مع السيد مصطفى عربية ، أحد قادة قائمة " ناصرتي " ، بالإضافة الى ممثلين عن قائمة الاصلاح والتغيير . لقد التزم ممثل تكتل الاصلاح والتغيير في المجلس البلدي بالتصويت لصالح الميزانية التي عرضت على التصويت في الثلاثين من نيسان العام المنصرم . منذ تلك الفترة قام رئيس البلدية بضرب كافة بنود الاتفاقية بعرض الحائط ، الأمر الذي اضطرنا إلى إرسال عدة رسائل طالبناه فيها بعقد اجتماعات بين القائمتين لبحث سبل تنفيذ ما ورد في الاتفاقية . ورغم ذلك لم يكترث هو بهذه الرسائل ، ولم يعرها أي اهتمام ، مما جعلنا خارج هذه التفاهمات منذ فترة طويلة . أضف الى ذلك ، السلوكيات السياسية لرئيس البلدية كونه رئيسا لأكبر بلدية مدينة عربية ، والذي يتوقع منه الجمهور أن يكون بمقدمة النشاطات السياسية التي تعبر عن هموم المواطن العربي ، لكنه اختار أن يغرد خارج السرب .وهذا يتمثل بتجاهله التام لقرارات لجنة المتابعة، والتي كان آخرها فعاليات يوم الأرض في الذكرى الأربعين " .

" الميزانية لم تتضمن حلولا واقعية للمواطنين "
واستطرد سليمان يقول : " الميزانية المقترحة لهذا العام 2016 ، والتي جاءت متأخرة عن الموعد المقرر، لم تتضمن حلولاً واقعية لمشاكل المواطن، وهي بمثابة تكريس التهميش للأحياء المهمشة في البلد ، وعدم تخصيص ميزانية كافية لها . رئيس البلدية يدعي وجود نشاطات ثقافية في بعض الأحياء ، لكنها في حقيقة الأمر هي أشبه بعمليات تجميل لا تقدم حلولاً جذرية ، ناهيك عن أزمة السير التي أصبحت لا تطاق ، وتسببت بعزوف الزوار عن المدينة ، الأمر الذي انعكس سلبيا على الوضع الاقتصادي فيها ، علاوة على انخفاض السياحة الخارجية للمدينة ، بسبب الوضع السياسي العام في البلاد. وقد فوجئنا بعدم وجود أي بند لدعم المرافق السياحية في المدينة".
واختتم سليمان حديثه قائلا : " في ميزانية السنة المنصرمة  2015 ، والتي صوتنا إلى جانبها ، تضمنت بنداً لتقديم الدعم للفرق الرياضية والجمعيات الأهلية بمبلغ أكثر من 2 مليون شيقل ، لكن للأسف الشديد لم تُدع لجنة الدعم لعقد أي اجتماع لها لصرف الميزانية المخصصة لذلك ، الأمر الذي انعكس سلبيا على جميع الفرق الرياضية الني وبسب ذلك تعاني من أزمة مالية خانقة . إن كتلة الاصلاح والتغيير في المجلس البلدي، ترى أن الادارة الحالية للبلدية تفتقد الحد الأدنى من الرؤيا لمعالجة المشاكل المستعصية في البلد ، لذلك لا تحتوي الميزانية المقترحة حلولاً لمشاكل المواطن النصراوي ". 

تعقيب رئيس بلدية الناصرة على أقوال د. سليم سليمان
هذا وحاولت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما الحصول على تعقيب من رئيس بلدية الناصرة علي سلام على أقوال د. سليم سليمان ، الا انها لم تتمكن من ذلك ، وفور وصول أي تعقيب من رئيس البلدية أو ادارتها ، على هذا الموضوع ، فاننا سننشره بالسرعة الممكنة .
     

د. سليم سليمان


"



علي سلام - رئيس بلدية الناصرة


 


لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق