اغلاق

مدى الكرمل يستكمل تحضيراته للمؤتمر الثاني لطلاب الدكتوراة

تستمر التحضيرات في مركز مدى-الكرمل لمؤتمر طلاب الدكتوراه الفلسطينيين الثاني والذي سيتم عقده في مدينة الناصرة على مدار يوميّ الجمعة والسبت 2016\4\15-16.



يسعى المؤتمر لأن يكون منصة لتقديم أبحاث طلبة الدكتوراة الفلسطينيين ويهدف الى اتاحة الفرصة أمامهم للتواصل وتبادل الخبرات فيما بينهم.
يشارك في المؤتمر 20 طالب وطالبة دكتوراه ، يتخصصون في مجالات العلوم الانسانية أو الاجتماعية أو القانون في جامعات محلية وأجنبية. سيتخلل المؤتمر ست جلسات تتناول مواضيع بحثية مختلفة: الجندر، التاريخ، الدراسات الاجتماعية، التخطيط، الهوية ووجهات نظر كولونيالية. كما سيشمل المؤتمر ورشات عمل مخصصة لطلاب الدكتوراه المشاركين في المؤتمر.
وتحضيرا لهذا المؤتمر قام مركز مدى الكرمل بتعيين لجنة مؤتمر مكونة من ثلاثة أكاديميين هم د. ايمن اغبارية، د. منار حسن، وبروفيسور ميخائيل كريني، بالاضافة الى منسقة المؤتمر د. منار محمود. وقد ألقيت على اللجنة مهمة تخطيط واعداد المؤتمر، وتقييم طلبات المشاركة التي استلمها المركز. وقد وضعت اللجنة معايير أكاديمية ومهنية للمشاركة في المؤتمر، وحسب تلك المعايير قامت اللجنة باختيار  عشرين طالبا وطالبة لعرض ابحاثهم في المؤتمر. 

" منصة تتجلى عليها الذاتُ الفلسطينية "
 د. ايمن اغباريه ، من كلية التربية في جامعة حيفا وعضو اللجنة الأكاديمية للمؤتمر والمتواجد حالياً كمحاضر زائر في معهد التربية بجامعة لندن، أكدَّ على المكامِن المختلفة لأهمية المؤتمر من حيث  كونه منصةً تتجلى عليها الذاتُ الفلسطينية ذاتاً منتجةً للمعرفة وفاعلةً في محيطها الأكاديمي وليس فقط ذاتاً في موضعِ البحث وخانةِ التحليل، ومن حيث كونه فرصةً لتطوير قُدرات الجيل القادم من الباحثين الفلسطينيين ولعرض مشاريعهم باللغةِ العربيةِ. كما بيَّن اغباريه أن المؤتمر هو ايضاً فسحةٌ للتواصل الوطني والإنساني  بين  الأكاديميين الفلسطينيين الشباب وبينهم وبين أكاديميين فلسطينيين بارزين بإمكانهم رَفّدُ مسيرةِ الشباب بما خبِروه من تحديات وتجارب، مُشيراً  إلى أن مَحاور المؤتمر تدلُّ على أن جيل الباحثين الشباب قلقٌ حتى نُخاع أقلامه بنفس الأسئلة التي تشغل بال الفلسطينيين كافةً:  امتلاك الهوية  والمكان اللذان تمارس بحقهما أليات التجريف والتشويه وسُبّل المقاومةِ الممكنةِ، خُصوصية حضور مركبات النوع الاجتماعي وقضايا المرأه في المجتمع الفلسطيني،  والحراكات المجتمعية والمهنية  في ميادين التعليم  والاقتصاد والاعلام والعمل الاجتماعي.  غيض من فيض يشغل الباحثين الشباب بالرصد والتبصر والتحليل، ويشغل مدى الكرمل التي كانت سباقةً في احتضان الباحثين الشباب كجزءٍ من مشروعها النَهضوي ضمن المجتمع الفلسطيني“.
من جهتها أشارت المديرة المشاركة في مدى الكرمل، ايناس عودة-حاج، ان هذا المؤتمر يبني على النجاح الذي حققه مؤتمر مدى الأول لطلاب الدكتوراه والذي لمس الحاجة عند الطلاب للتواصل وتبادل الخبرات، وهو يأتي انطلاقا من رؤية المركز الرامية الى احتضان ودعم الجيل الجديد من الأكاديميين الفلسطينيين. من هنا جاء برنامج دعم طلاب الدكتوراه في مدى، وهو برنامج متكامل يشكّل المؤتمر احد مركباته الى جانب مركبات تدريبية اخرى، مثل سمينارات وورشات، بالاضافة الى توفير منح لطلاب الدكتوراه. حيث عمل المركز على توفير عدد من المنح تقدم لها طلاب دكتوراه فلسطينيون يدرسون في جامعات محلية وأجنبية. وقد تم تشكيل لجنة أكاديمية لتقييم الطلبات واختيار الفائزين بالمنح. وضمت اللجنة كلا من: بروفيسور محمود يزبك، د. هالة خوري بشارات ود. ايمن اغبارية. هذا وسيجري خلال المؤتمر توزيع المنح على الفائزين.
يشار الى ان هذا البرنامج هو بدعم من مؤسسة الجليل في بريطانيا.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق