اغلاق

الغاء شرطة المدينة خلال جلسة طارئة لبلدية الناصرة

تم الاتفاق خلال جلسة عقدت مساء اليوم الأربعاء في بلدية الناصرة على الغاء شرطة المدينة، وتم تعيين همام أبو احمد نائب رئيس البلدية رئيسا للجنة العطاءات
Loading the player...

والمصادقة على المنح المالية في مجالات مختلفة، وخلال الجلسة امتنع أعضاء كتلة الجبهة عن التصويت بينما صوت لإلغاء شرطة المدينة شباب التغيير، ناصرتي وقائمة الناصرة الموحدة .
وقال رئيس بلدية الناصرة، علي سلام، خلال كلمته الإفتتاحية للجلسة: "يلتئم المجلس البلدي اليوم في جلسته العادية الدورية بشكل منتظم، عدد الجلسات منذ استلامنا لبلدية الناصرة كل التوقعات، وبلغت 19 جلسة خلال عامين ونصف وهذا يعتبر رقمًا قياسيًا الامر الذي يدعو الى الإعتزاز بمجمل اعضاء المجلس البلدي".
واضاف: "اليوم نعقد جلسة هامة ومفصلية على جدول اعمالها مجموعة من النقاط المهمة ولكن اهمها موضوع شرطة المدينة الذي اثر سلبيا على اتخاذ قرار يمكننا من خلاله تمرير ميزانية البلدية لعام 2016، هذه الميزانية للبلدية والتي بلغت 322 مليون شيكل تصب في مصلحة المدينة وفي شتى المجالات ووضعت بمهنية تامة لتجيب على كل الإحتياجات او على الأقل معظمها، وهي ميزانية عصرية بشهادة الكثيرين من المختصين، وكان من الأهمية اقرارها من الجلسة الأولى".

سلام: مصلحة المدينة وسكانها مسؤوليتنا جميعًا
وتابع علي سلام: "مصلحة المدينة وسكانها مسؤوليتنا جميعًا، وهذه الميزانية تخص كل مواطن من ابناء الناصرة الذي يعنينا خدمته بالتربية والتعليم، بالرفاه الإجتماعي بالثقافة والرياضة والشباب بالبناء والتطوير بالنظافة والصحة وفي كل خدمة وخدمة تقدمها البلدية، ان المصلحة العامة تقتضي بأن تمرر الميزانية لنخدم المدينة وأهلها،هناك كتلة في المجلس البلدي وهي شباب التغيير تعتقد ان تصويتها بصالح الميزانية مشروط بإلغاء وحدة شرطة المدينة، وهذه الوحدة موجودة من قبل ولسنا نحن من اقامها او اسسها وبما ان مجمل الصرف على هذا البند هو اقل من نصف الواحد بالمئة من الميزانية فإن الأمر قابل لإتخاذ قرارات جديدة بهذا الشأن، نحن نسعى دائمًا لخدمة المواطنين اهل الناصرة جميعًا بدون استثناء، ونبدأ الجلسة".

بيان من كتلة الجبهة حول الموضوع
وفي هذا السياق، عممت كتلة الجبهة بيانا تحت عنوان "كتلة الجبهة في البلدية تعتبر شرطة المدينة موضوعا يستحق بحثا جذريا وترفض المشاركة في التصويت على الغائها قبل البحث"، جاء فيه :" رفضت كتلة الجبهة في بلدية الناصرة المشاركة في التصويت على بند ابطال شرطة المدينة، خلال جلسة خاصة عقدها المجلس البلدي لمناقشتها وفيما اكدت ان شرطة المدينة تحولت من مشروع للأمن والامان الى مشروع لمعاقبة الناس، خصوصا مخالفات السير في الاحياء، طالبت بعقد جلسة خاصة لمناقشته بكل جوانبه الايجابية والسلبية.
واضافت الكتلة تقول :"عندما يصبح الموضوع مدرجا على طاولة البحث في المجلس البلدي لمجرد ابرام صفقة ائتلافية ضيقة لتمرير الميزانية يصبح النقاش حول الموضوع فارغا من الفحوى والجدوى ويبقى موضوع الأمن والأمان هو الموضوع ألأهم لكل اهل المدينة. ونحن في الجبهة نضعه في اعلى سلم اولوياتنا وكانت لنا طلبات عديدة في المجلس البلدي بدعوة مدير الشرطة في المدينة للاجتماع به وبحث موضوع العنف وألأمن والأمان في المدينة الا ان احدا لم يتجاوب مع طلباتنا حتى بعد تعهدات رئيس البلدية.
وعليه، اضافت الكتلة تقول:" من منطلق ايماننا ان طرح الموضوع كجزء من صفقات ائتلافية لا تمت بصلة بمصلحة الناصرة واهلها فإننا لم نشارك في هذه المسرحية حيث السيناريو معد مسبقا. ونحن على استعداد لبحث الموضوع بعمق ما بعد انتهاء النقاش على الميزانية حتى نتفادى ان يكون الموضوع مجرد صفقة لتمرير الميزانية، علما انه لدينا الكثير من الملاحظات حول جدوى عمل شرطة المدينة في الآونة الاخيرة حيث اصبحت اداة في يد رئيس البلدية لمعاقبة الجمهور وليس لحمايته" .

اشرف محروم: شرطة المدينة تسببت بالمتاعب
واكد عضو البلدية اشرف محروم من شباب التغيير :" هذا مشروع سلطوي من الدرجة الأولى، ان شرطة المدينة تسببت بالمتاعب وحسب رأينا تخصيص 2 مليون شيقل لسلة الثقافية والمشاريع التربوية افضل، ونحن نريد الغاء شرطة المدينة ،وكذلك منذ ان تواجدت الشرطة في المدينة ازدادت نسبة العنف ،وهي الباب لدخول للخدمة المدينة وهي تعمل تحت أوامر قائد الشرطة ،واطلب التصويت بمهنية لالغاء شرطة المدينة وان لا يكون التصويت وفق حسابات حزبية ومناكفات سياسية ".
وقال الدكتور عزمي حكيم من كتلة الجبهة :" موضوع شرطة المدينة يجب ان يأتي لطاولة البحث في بلدية الناصرة منذ زمن طويل، وحسب بيان البلدية يؤكد ان بحث الموضوع لا يتعدى صفقة لتمرير الميزانية ومن هذا المنطلق لدينا الكثير حول شرطة المدينة واذا تم احضار الموضوع على طاولة البلدية ما بعد تمرير الميزانية سنتحدث عن السلبيات والايجابية ولدينا ملاحظات عديدة حول عمل هذه الشعبية في البلدية في عملها اليوم، وموقفنا في كتلة الجبهة لن يشارك في التصويت مع او ضد لاجل الأسباب التي ذكرتها ".

همام أبو احمد لغزمي حكيم: نأمل ان تعيدوا حساباتكم
وفي كلمته قال همام أبو احمد نائب رئيس البلدية :" اعقب على كلام الدكتور عزمي حكيم، وموقفهم ليس مسؤولا وكان من المفروض ان نسمع رأيكم في هذا الموضوع، ونامل ان تعيدوا حساباتكم وانتم تدعون انكم معارضة بناءة ويجب ان نسمع رايكم، وهدفنا في المجلس البلدي ان نكون اخوة ونسمع رايكم، وقراركم اليوم هو هروب ".

مصعب دخان: لسنا مستعدين للدخول في هذا المسار
وعقب مصعب دخان عضو البلدية من الجبهة :" لدينا رأي حول شرطة المدينة، نحن لسنا مستعدين للدخول في هذا المسار فقط لتمرير وعندما يتم وضع الموضوع على طاولة النقاش  بشكل مهني سنطرح موقفنا  ".
اما يوسف عياد نائب رئيس بلدية الناصرة قال :" لقد تم تأسيس شرطة المدينة سنة 2011 في عهد ادارة الجبهة، ونحن في قائمة الناصرة الموحدة اعترضنا على تلك الوحدة من منطلق عدم التوضيح والضبابية في الية عملها، ونحن في القائمة اذ نؤكد اليوم انه وعلى الرغم من استيائنا من عمل تلك الوحدة الا انه لكل شيء هنالك ايجابيات وسلبيات، وكذلك لها، فهذه الوحدة تساهم في فض المشاكل داخل المدارس وخارجها بما يتعلق بطلابنا، والمساعدة في حل  الخلافات بين العائلات، كذلك في قضايا العنف داخل العائلة وتساهم في تنظيم حركة السير والحفاظ على الامن في البرامج التي تديرها البلدية، وبالتالي فإن جميعنا يعلم ان فض هذه الوحدة سيجبرنا على الاستعانة بالشرطة  العادية الأمر الذي سيكلف خزينة البلدية المبالغ الطائلة التي قد تفوق ميزانية شرطة المدينة اضعاف الأضعاف، لذلك نقترح ان يتم التروي قليلًا والتفكير من جديد في وضع شروط وتحديد الية عمل هذه الوحدة، ولكن بما ان طلب فض هذه الوحدة جاء تلبية لرغبات ومطامع شخصية وحزبية وانه سيكون عائقًا امام تمرير التصويت على الميزانية العامة التي هي اهم بكثير من بقاء او عدم بقاء شرطة المدينة فإننا سنصوت على هذا القرار".


صور من جلسة البلدية





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق