اغلاق

بعصر العولمة: هل هناك صداقة حقيقية بين الأب وأبنائه

هل ما زال هناك تقارب وصداقة ما بين الابناء والاباء في ظل عصر العولمة، وانتشار النمط الغربي على الشرقي ؟ هل نعيش اليوم في عالمين ، ام ان الجيل الجديد ،


نجيب فرحات

يسير مع العولمة للعصر الجديد ؟ حول هذا الموضوع كان لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما اللقاء التالي مع الشاب نجيب فرحات من مجد الكروم .

في ظل عصر العولمة : هل هناك صداقة حقيقية بين الأب وأبنائه ؟
اعتقد لا توجد علاقات بين الاولاد وابائهم واذا وجدت فهي نادرة جدا حتى ان بعض البنات يفعلن ما يحلو لهن. بالعربي:  " المجتمع اخذ بالانحلال ".

هل يلتقي الاهل والابناء كما في الماضي ؟
 يا ليت الزمان يعود ، في الماضي ايام اجدادنا كنا نخاف النظر بوالدينا ، كانت عادات وتقاليد مميزة، ومثال على ذلك اذا كان فرح تجد  كل ابناء البلد يشاركون ، وكذلك الامر اذا كانت هناك وفاة الجميع يشارك والقرية تعلن حداد 3 ايام ، ولا بيت كان يفتح موسيقى ولا تلفاز احتراما لأهل الفقيد، اين نجد ذلك بأيامنا، اين الكرم ، الاحترام بين الاب والابناء والبنات  وعلى قول المثل الشعبي " ساق  الله ايام زمان ".

كيف اثر العالم الحديث على العلاقات بين الابناء والوالدين ؟ 
تأثير واضح جلي ما بين الحاضر والماضي . ان الحاضر هو عالم التكنولوجيا والسرعة واصبح الاهل منهمكين بجلب لقمة العيش وابناء اليوم لا يحملون عبء ما تحمله ابناء الماضي.

في الماضي كانت البنات اسرارها مع امها والاولاد مع أبيهم .. هل ما زالت هناك اسرار اصلا ؟ ومن هو كاتم اسرار الابناء اليوم ؟
كما ذكرت في حديثي بالسابق عصر اليوم هو التكنولوجيا والعلم والتطور لم يبقي اي شيء على ما كان عليه. لم تعد البنت اسرارها فقط مع والدتها او الابن مع والده هناك تحرر وتطور طمس الماضي، وللأسف لا يوجد اليوم كاتم اسرار لاحد. 




لمزيد من اخبار منطقة الشاغور اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق