اغلاق

الإفراج عن الممرض العربي المتهم بالاعتداء علي مريضة

أمرت محكمة الصلح في الناصرة بالافراج عن الممرض العربي المتهم بالاعتداء على مريضة وهي تحت المخدر، بعد ان اقنع محامي الدفاع الاستاذ حنا بولس هيئة المحكمة


المحامي حنا بولس
 
بان الممرض بريء وان التهمة باطلة، بل وقام محامي الدفاع بمواعدة النيابة العامة بالزامها بكل الأضرار التي حلت بالمتهم نتيجة لاعتقاله باطلا.
هذا وادعى المحامي بولس "بان المريضة خضعت لفحص مؤلم جدا ولهذا احتاجت الى تناول ثلاثة ادوية مخدرة، والتي تؤدي الى ظواهر هلوسة لدى المرضى، وان هذه الحالة ظهرت لدى المريضة المشتكية بالذات وانه شبه لها انها كانت ضحية لاعتداء جنسي" .
وقال محامي الدفاع "انه قدم للمحكمة إفادات الكادر الطبي للمستشفى، والذي أكد على ان المتهم قام بايصال المشتكية للاجهزة الطبية امام أعينهم وليس بانفراد وان المكان كان مكتظا بالممرضين والناس وانه لا توجد لأي احد فرصة للتحرش بالمرضى. كما وقام بالادعاء ان الشكوى غير منطقية، اذ ان المريضة لم تدع انها عارضت المس بها او قاومت ذلك ما دامت تدعي انها كانت تعي ما يجري حولها، فإما كانت تحت تأثير الدواء المخدر وعندها لم تكن بوعيها ومن الطبيعي ليس بامكانها الشهادة على ما يجري حولها ( والدليل انها لم تشعر بالفحص المؤلم نتيجة لتاثير الدواء ) واما كانت بوعيها ومن الطبيعي ان تقاوم وان تصرخ وتطلب المساعدة، اما من الكادر الطبي الذي يبعد عنها بضعة أمتار واما من المرافق لها الذي لازمها وفقا لطلب المشفى واما من المتواجدين معها في الغرفة، وكان عددهم كبيرا والغريب انها لم تفعل ذلك" .
هذا وهاجم المحامي بولس النيابة العامة بادعاء "انه كان عليها الامتناع عن تقديم لائحة اتهام ضد موكله، الامر الذي أدى الى الاساءة لسمعته الطيبة، والى حجزه وراء القضبان"، وقال انه "سيدفع النيابة الثمن اذ ان موكله من بيت محترم جدا، بيت مسالم، تعلم من عرق جبينه وشق طريقه بنفسه دون مساعدة احد، نجح بدراسته وعمل في المشفى سنين والمسؤولين عنه اشادوا بحسن اخلاقه وجديته في العمل ولا يعقل ان تهدم النيابة كل ذلك بقرار غير مسؤول حين قدمت ضده لائحة اتهام وطالبت بحبسه حتى انتهاء الإجراءات" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق