اغلاق

المربي عامر من البقيعة: التأخر عن المدرسة صباحا يضر بالطلاب

تكرار تأخير الطلاب صباحا دون عذر مقبول ، هي ظاهرة تقلق وتقض مضجع الكثيرين. ما هي وكيف يمكن حل هذه المشكلة؟


المربي محسن عامر

من المسؤول عن هذه الظاهرة الأهل أم المدرسة ؟
حول هذا الموضوع التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالمربّي محسن عامر من البقيعة الذي قال : " أعتقد أن ظاهرة تأخر الطلاب صباحا هي مشكلة تعاني منها معظم المدارس في الدولة ؛ وباعتقادي أنه على جميع المسؤولين التعاون معا للحد من هذه  الظاهرة".
وأضاف عامر : " أسباب التأخر كثيرة منها السهر ليلا لوقت متأخر مما يؤدي إلى صعوبة الإستيقاظ صباحا وأيضا بعد المدرسة عن بيوت بعض الطلاب أو عدم رغبة الطالب بالتوجه أصلا للمدرسة فيقوم بالتباطئ بمشيته للمدرسة فيصل متأخرا "

الحل؟
وعما يجب عمله من أجل حل هذه المشكلة يقول المربي محسن عامر : " لحل هذه المشكلة يجب أن تتعاون الهيئة التدريسية ومربو الصفوف والاستشارة التربوية من جهة، مع لجنة أولياء أمور الطلاب وأهالي الطلاب المتأخرين لوضع حلول لهذه المشكلة. يجب في هذه الحالات تطبيق دستور المدرسة القاضي بعدم التأخر صباحا بإجراء محادثات وجلسات بين المربي والطالب أولا وفحص أسباب التأخر معه ثم نقل العلاج للإستشارة التربوية ولجنة الأولياء والأهل في حالة لم تحل هذه المشكلة. ففي النهاية التأخر الصباحي يضر أولا بالطالب ثم بباقي الطلاب في الصف اذ دخوله متأخرا يفقد بعض الطلاب التركيز فكم بالحري دخول طالبين او ثلاثة طلاب او اكثر متأخرين خلال الحصة الأولى" .




لمزيد من اخبار ترشيحا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق