اغلاق

امال شوفانية، شفاعمرو: للمدرسة دور رئيسي بتوعية الطالب

التدخين بين طلاب المدارس ليست رجولة كما يظن المراهقون ، واحدة من الظواهر المنتشرة في صفوف المراهقين بشكل عام وطلاب المدارس بشكل خاص،


 
هذه الظاهرة انتشرت بشكل كبير في عصرنا الحالي والاسوأ من ذلك انها تنتشر بين صغار السن فنرى انتشارها بشكل واضح بين طلاب المدارس في المراحل الاعدادية والثانوية وحتى الابتدائية وهذا الامر فعلا مقلق جدا.  ويظن الصغار ان " التدخين رجولة " فما هي اهمية التوعية لهذا الموضوع ؟ وكيف يمكن للاهل مراقبة الابناء ؟ وكيف نمنع تدخين الصغار ؟ وما هو دور المدرسة والمربية بهذه القضية ..
حول هذا الموضوع كان لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما حديث مع آمال شوفانية من شفاعمرو الحاصلة على اللقب الثاني في إدارة القوى البشريّة والموجّهة لطلّاب المدارس والتي قالت : " التدخين ظاهرة منتشرة في المدارس ان كان في المجتمع العربي أو الغربي ، هناك أهمية للتوعية لهذا الموضوع من ناحية صحية لما يسبب التدخين من أمراض ومخاطر تناول أنواع أخرى من الدخان الذي يباع في الشوارع ويحوي على مخدرات " .

" من الممكن منع التدخين عند الصغار عن طريق التوعية المبكرة في المدارس أو المراكز التربوية والتعليمية "
وأضافت آمال شوفانية : " بما أن التدخين عبارة عن تفريغ طاقة مكتسبة على الأهل مراقبة أولادهم وذلك عن طريق الرائحة التي ترافق المدخن أو عن طريق الجسم اصفرار الأسنان عيون حمراء أصابع صفراء وارتفاع المصروف الشخصي ".
وتابعت آمال : " من الممكن منع التدخين عند الصغار عن طريق التوعية المبكرة في المدارس أو المراكز التربوية والتعليمية " .
وأنهت آمال حديثها بالقول : " للمدرسة دور رئيسي في التوعية لأن الأولاد يتوجدون في المدرسة ما يقارب 65% من وقتهم  ودورة تربية الأبناء من قبل المربية له تأثير إيجابي في معظم الأحيان والشرط بذلك هو احتواء الطالب من الناحية النفسية. .فهم وتوجيه ...وما تعرفه المربية لا تعرفه الأم لذلك للمدرسة الأهمية الكبرى في التوعية فهي تقوم بعمل مضاعف توعية الأولاد والأهل " .

الصوره للتوضيح فقط

لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق