اغلاق

الازدحامات المرورية الخانقة بدوار الرينة .. أزمة تبحث عن حل!

هذا التقرير الذي نشر في صحيفة بانوراما، يتناول ازمة السير في منطقة دوار الرينة والحلول المتاحة، بحيث يواجه كل قاصد لمدينة الناصرة يأتيها من منطقة الشمال ، أزمة


مقطع من الشارع


السير الخانقة التي ، يعيشها كل مسافر على دوار الرينة والتي تبدأ يوميا في ساعات الذروة من داخل كفر كنا وتمتد على مسافة تبلغ نحو 3 كلم  ... هذه الأزمة الخانقة التي باتت ميزة لهذا الشارع تهدر وقتا ثمينا للمسافرين من اتجاه كفر كنا والمشهد الى الناصرة ، ولا تسلم من هذه المعاناة سيارات الإسعاف التي تقل المرضى الى مشافي الناصرة ... وفي ساعات الذروة يحتاج قطع هذه المسافة من داخل كفركنا الى دوار الرينة ملتقى شارع 754 مع شارع 77 الى
نصف ساعة حتى 45 دقيقة ! أما في حالة وقوع ما يعطل حركة المرور حتى خلل بسيط في سيارة ، فالمعاناة يمكن ان تستمر لساعات على هذا الشارع الحيوي لكافة قرى شمال الناصرة ، التي يقصد سكانها الناصرة ونتسيرت عيليت ، لقضاء معاملاتهم في المكاتب الحكومية المختلفة ، ومنها : المحاكم ، مصلحة الضرائب ، وزارة التربية والتعليم ، دائرة الأراضي ، وزارة
الداخلية ، التأمين الوطني وغيرها من المؤسسات الضرورية ...

" نحن لسنا كريات أربع ولا كريات شمونة .. نحن كريات كفركنا ! "
يحدثنا رئيس مجلس كفر كنا المحلي مجاهد عواودة عن ما بات يعرف باسم "أزمة دوار الرينة" ، حيث يقول : "بادرت مع رؤساء المجالس المعنية الأولى بحل هذه القضية ، وهم محمد حسن رئيس مجلس المشهد وعماد دحلة رئيس مجلس طرعان المحلي ، لعقد جلسة مع مدير عام وزارة المواصلات ، مؤخرا ، لاطلاع الوزارة على هذه الأزمة والحاجة الماسة لإيجاد حلول سريعة ، وطرحنا من جانبنا اقتراحات لحل سريع لهذه الأزمة ، الا أن الوزارة تتحدث عن حلول بعيدة الأمد ، ورغم المحاولات الحثيثة معهم إلا أننا لم نلمس تجاوبا سريعا ، إنما وعد بحل جذري  وهذا يتطلب وقتا طويلا للحل " .
وتابع عواودة : "من جانبنا ، طرحنا حلولا سريعة يمكن تنفيذها بسرعة ، ومنها إقامة مسلك إضافي من مفرق قرية المشهد ، وفصل القاصدين من جهة كفركنا والمشهد للوصول الى شارع 77 دون الحاجة للانتظار لدخول الدوار ، وحتى اليوم لم نسمع من الوزارة إلا وعودا وكلاما بدون تنفيذ  ... ان المشكلة ليست فقط في دوار الرينة ، فالحل فيه لا يحل كافة المشاكل ، لأن المشكلة تبدأ من داخل قرية كفركنا التي تعاني من أزمة مرور خانقة في شارعها الرئيسي ، كفركنا أصبحت مدينة كبيرة مع 22450 نسمة حسب الإحصاء الأخير ، يضاف إليها من يدخل من الشمال ، أي من طرعان وعرب الهيب ، والبعينة نجيدات ، وعيلبون وحتى الى صفد ، فكل من يقصد الناصرة يحتاج الدخول الى هذا الشارع "شارع 754 " من داخل كفركنا ، هناك تخطيط جديد للشارع يصل ما بين دوار عرب الهيب ومفرق المشهد ، لكنه حل طويل الأمد وليس حلا سريعا".
وخلص عواودة للقول : " في كفركنا نفسها هناك مشروع لتطوير الشارع ، بحيث يضاف مسلك خدمة ، وإضافة دوارات ما يمكن ان يخفف الأزمة ، لكن كافة الحلول التي تتحدث عنها الوزارة هي حلول بعيدة الأمد وليست حلولا سريعة ، فنحن لسنا كريات أربع ولا كريات شمونة نحن كريات كفركنا ! " .

"استمرار أزمة المرور هذه دون حلول هو مخاطرة بحياة الناس"
من جانبه ، يقول محمد حسن رئيس مجلس المشهد في حديثه لصحيفة بانوراما : " مشكلة شارع 754 مشكلة كبيرة جدا وتحتاج الى حلول فورية ، ورغم مطالبتنا الحثيثة من وزارة المواصلات إيجاد حلول فورية وسريعة لهذه الأزمة ، غير ان التجاوب لم يكن وفقا للحاجة والتطلعات ، الوزارة تتحدث عن مشاريع بعيدة الأمد ، والوضع اليومي لا يمكن احتماله ، فمن يريد الخروج من المشهد على بعد 1 كلم الى دوار الرينة يحتاج الى ما يقارب نصف ساعة وأحيانا أكثر في ساعات الذروة ، عدا عما يحدث داخل المشهد من أزمة ، حيث يختار كثيرون السفر من داخل المشهد عبر المنطقة الصناعية " تسيبوريت " لتجنب دخول الأزمة في كفركنا ما يتسبب بأزمة مرور داخل قرية المشهد ، عدا عن كون شوارع المشهد الداخلية شوارع ضيقة ولا تحتمل هذا الكم الهائل من السيارات التي تقصد البلدة بهدف تجنب الدخول الى كفركنا  ".
ومضى حسن يقول : " هذا كله يضاف الى المخاطر الحقيقية على حياة الناس ، فهناك سيارات إسعاف تقل مرضى الى مشافي الناصرة ، وهي أيضا تضطر الى الانتظار وقتا طويلا لعبور هذه الأزمة ، نظرا لضيق الشارع ، وعدم تمكن إفساح المجال لسيارات الإسعاف تجاوز أزمة المرور التي تتواصل على الدوام من مفرق المشهد حتى دوار الرينة  ".
وأنهى حسن حديثه قائلا : " نحن طرحنا حلولا سريعة على الوزارة ، وهذه الحلول تخفف كثيرا من عبء المرور في الشارع ، لكن الوزارة حتى الآن تتحدث عن مشاريع بعيدة الأمد " .

"هنالك حاجة لإقامة لجان شعبية لتصعيد النضال لحل الأزمة"
من ناحيته ، قال عماد دحلة رئيس مجلس طرعان المحلي : "كنا قد اجتمعنا مؤخرا مع مدير عام وزارة المواصلات لاطلاعه على هذه الأزمة الخانقة ، التي تؤثر على كافة البلدات العربية شمال مدينة الناصرة ، وحملنا معنا اقتراحات لحلول هندسية سريعة ، لحل هذه الأزمة ، أو التخفيف منها بشكل كبير في المرحلة الأولى ، لكن للأسف من الصعب القول ان هناك تجاوبا من قبل الوزارة ، لان الوزارة تتحدث عن حلول بعيدة الأمد ومسار ميزانيات يحتاج الى أشهر لتنفيذه ، ما يعني استمرار تفاقم أزمة المرور".
واستطرد دحلة يقول : " نحن نتحدث عن شارع لم يطور وبقي على حاله منذ عشرات السنوات رغم الزيادة السكانية الهائلة ، ورغم زيادة عدد السيارات بأضعاف مضاعفة عما خطط لهذا الشارع منذ قيامه في عهد الانتداب ، ومع إقامة دوار الرينة وملتقى شارع 77 مع شارع 754 تضاعفت أزمة المرور أكثر ، ما يهدر الكثير من وقت المسافرين الى مدينة الناصرة التي تعتبر مركز اللواء عدا عن التأثير النفسي السلبي على المسافر والسائق الذي يضطر يوميا لمكابدة عناء تجاوز هذه الأزمة الخانقة  ".
وتابع دحلة : " هناك حاجة لتشكيل لجنة شعبية من كافة القرى في منطقة شمال مدينة الناصرة لتنظيم فعاليات احتجاجية للضغط على وزارة المواصلات لإيجاد حلول سريعة لهذا الشارع ، فلا يمكن استمرار هذه الحالة في الشارع دون حلول سريعة " .

تعقيب وزارة المواصلات على الموضوع
وعقبت المتحدثة بلسان وزارة المواصلات شيلي فولكوفيتش  على ما جاء في التقرير أعلاه ، قائلة : " وزارة المواصلات على علم بالحاجة الى تحسين بنية المواصلات في المنطقة ، على ضوء التطوير العمراني في المكان في السنوات الأخيرة . في هذه المرحلة تطور الوزارة عدة حلول مواصلات لمعالجة أزمة المرور على طول شارع 754 الموصل الى دوار الرينة مرورا بقرية كفركنا ، حيث سيتم توسيع الشارع داخل كفركنا الى مسارين ، كما يتم إضافة دوارين في الشارع ، وهناك عطاء سينشر في الربع الثاني من عام 2016 ويقدر زمن التنفيذ لهذا المشروع بـ 18 شهرا ، إضافة لذلك ستتم إضافة دوار داخل قرية الرينة لتنظيم المرور في المسالك الخمسة التي ترتبط بمفرق الرينة المركزي ، وفي قرية المشهد يتم إنشاء دوار على مدخل القرية لتنظيم حركة المرور من والى القرية ".
وأضافت المتحدثة بلسان الوزارة : " على المدى البعيد ، تطور الوزارة مشروع القطار الخفيف ، حيفا -  الناصرة كحل واسع وعام لمشاكل المواصلات في شوارع 79 و 6400 ، وهذا الحل يمكن ان يحسن كثيرا من أزمات المرور في المنطقة ، وفي إطار تطوير شارع 79 مقطع "هسولليم" – الرينة يخطط لإضافة مسلك إضافي في دوار الرينة " .


محمد حسن


عماد دحلة


مجاهد عواودة



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق