اغلاق

الحركة الإسلامية: قرار منظمة اليونسكو صفعة بوجه الاحتلال

جاء في بيان صار عن الحركة الإسلامية في البلاد، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، أنه "تعقيبا على قرار منظمة اليونسكو بخصوص الحق الإسلامي

 
لقاء في المسجد الأقصى المبارك

 الأصيل في المسجد الأقصى المبارك، تعتبر الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني ان قرار منظمة اليونسكو هو إقرار دولي جديد وقديم بحقنا الإسلامي والعربي الأصيل في المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس، وان كنا لسنا بحاجة لهذا الإقرار بحقنا الإسلامي والعقدي والتاريخي ، فهو حق أصيل فطالما أكدنا أن المسجد الأقصى المبارك هو جزء من عقيدتنا وإيماننا وهو مسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وهو مهوى أفئدة المسلمين منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام متواصلة.  والمجتمع الدولي اليوم مدعو إلى العمل على كف الاعتداء اليومية على حقنا الديني والتاريخي في القدس والأقصى من خلال سياسات تهويد المدينة وطابعها العربي الإسلامي ومن خلال الاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى المبارك".
 وأضاف بيان الحركة الإسلامية :  "ان رد نتنياهو المرفوض جملة وتفصيلا يؤكد استمرار حكومة إسرائيل في سياسة العدوان على حقوق المسلمين والعرب في المسجد الأقصى ويؤكد الطبيعة الفاشية والعدوانية التي تصر حكومات إسرائيل المتعاقبة على ممارستها والتنكر من خلالها لحقوقنا الدينية والقومية الأصيلة في القدس والأقصى".
وأكد البيان أيضا على لسان رئيس جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية الشيخ كامل ريان: "سنستمر في التمسك بحقنا ولن نتنازل عنه في المسجد الأقصى وسنستمر في مسيرة قوافل الأقصى لشد الرحال وتأكيد الحق وتعزيز تواجد المصلين والمعتكفين في ساحات المسجد الأقصى المبارك"  نهاية البيان.











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق