اغلاق

هل أصبح الانترنت مصدر معلومات للاولاد ؟ طمراويون يجيبون

يقضي ابناؤنا ساعات طويلة وهم يزاولون نشاطاً حديثاً نسبياً يتمثل في استخدام الأجهزة اللوحية والمحمولة، حتى أن بعضهم يستخدمها بشكل متواصل أحياناً.
Loading the player...

وعلى كل حال، صار للجميع تقريباً صلة ما بهذه الأجهزة وبالتقنيات المرتبطة بها، ففي ظل هذه التقنيات وعالم الانترنت سترى ان هنالك تأثيرا ملحوظا على اولادنا وابنائنا، فهل اصبحت هذه التقنيات شريكة رئيسية في تربية اولادنا ؟ وهل الانترنت اصبح مصدر معلومات للاولاد وكيف يمكن ان يتعامل الاولاد مع المعلومات بطريقة سليمة ؟ وما هي آثار وانعكاسات التكنولوجيا على بنية الأسرة، وحول هذه الامور حاورنا مواطنين ومختصين بمجال التربية عن هذا الموضوع الذي يعتبر من المواضيع الهامة بمجتمعنا العربي.

" يجب وضع قوانين تتيح للعائلة التواصل الإنساني الضروري بين أفرادها "
شاكر ادريس اب ومضمد بمركز طبي من طمرة يرى ان تأثير التكنولوجيا والانترنت على تربية الاولاد امر واضح بل تعدى ذلك واصبح يؤثر على الجميع. وقال: "ما نعيشه اليوم ان تأثير الانترنت والهواتف الذكية سلب التواصل الإنساني بين أفراد الأسرة وحتى بين أفراد المجتمع ، نلاحظ عائلة أفرادها كل يجلس معا ولكن كل في عالمه عبر جهازه الذكي ، وأصبح الحديث بين الأسرة قليلا وحتى التواصل بالأعين يكاد لا يكون ، وهنا دور الأب والام يبرز، ويجب وضع قوانين تتيح للعائلة التواصل الإنساني الضروري بين أفرادها وعدم السماح للأجهزة الذكية ان تسيطر علينا بالكامل".
واضاف ادريس :" عدم الانتباه للاولاد سيجلب الضرر الكثير للبنية الاسرية فهذا العالم الافتراضي سيجعل بين العائلة وافرادها فجوات كثيرة وعلينا مراقبة اولادنا جيداً وتوجيههم وارشادهم ".

" يجب ان لا نستغني عن هذا العالم لانه عالم موجود ولكن بالمراقبة والاستمرار بالتوجيه "
أما المربية رسمية كنانة من مدينة طمرة والتي عملت اكثر من 35 عاماً بمجال التدريس، فقد اكدت "ان الابناء يستمدون الكثير من حياتهم من هذا العالم التكنولوجي والانترنت وصفحاته"، وقالت :" علينا مراقبة اولادنا وعلينا متابعتهم دائما وليس بشكل مؤقت بل يجب ان لا ندعه يسبح باعماق هذا العالم لكي لا يذهب ويسافر الى اماكن خطيرة وسلبية ، فالامر يتوقف على الاهل ، فتوجيههم يجعل الابناء يستمرون بالمسار الصحيح ويجب ان لا نستغني عن هذا العالم لانه عالم موجود ولكن بالمراقبة والاستمرار بالتوجيه ، فما نراه ان الكثير من الأطفال يعانون من الفراغ او وجود وقت كبير لا يقومون فيه بعمل شيء، لذا فإن الانترنت هو أسهل وأسرع الطرق لملء هذا الوقت، لذا فمن المفضل شغل وقت الطفل وأفضل طريقة هي توفير طرق لممارسة الهوايات سواء رياضية بالذهاب الى النادي او الساحات، او هوايات فنية كالكتابة او الرسم".
واضافت كنانة :" يجب أن يكون الأب والأم أقرب أصدقاء الابن حتى يستطيعوا حمايته بأفضل الطرق، كما يجب أن يوجد مقدار من الثقة بين الأبناء والاهل حيث أننا لا نستطيع مراقبة ابناءنا طوال الوقت ولا تعني الرقابة هنا المنع او الوقوف كحارس أثناء إستخدام الطفل للإنترنت، وإنما التوجيه والعمل على تنمية الرقابة الذاتية لديهم حيث يجب أن يتعلم الطفل كيف يقيم إستخدامه بنفسه، فإحساس الطفل بثقة أهله به يدفعه الى المحافظة على هذه الثقة، لكن يجب أن يسبق هذا العملية حسن التربية".

" الانترنت قلب كل المفاهيم الاجتماعية "
المدير المتقاعد خليل سمار من مدينة طمرة يرى ان الانترنت اليوم قلب المفاهيم الاجتماعية والثقافية عند الابناء، وقال :" الانقلاب يأتي لسببين الاول هو ان الانترنت بعيون الولد هو خصوصي اكثر بل هو تحدي لمعلومات الاهل، والامر الثاني هو المجال الاجتماعي هو عملياً ساهم الى حد ما في ما يسمى تفكيك الأواصر العائلية، فبدلا من ان نجد العائلة تتحدث على امور معينة نجدها تبحث عنها بالانترنت على حساب القاعدة الاجتماعية، وهنالك امر اخر هو ان الابن يستطيع الاستفادة من الانترنت ولكن بذات الوقت يمكنه ان ينزلق اكثر والتعامل بمواضيع خطيرة وهي اضرار نتجت عن الانترنت، وبالعموم الانترنت هو انقلاب وثورة كاملة على كل جيل".

" على العلاقة بين الاهل والابناء ان تكون مبنية على الود والمحبة والرأفة والرحمة والاحترام المتبادل "
وانهى المدير المتقاعد خليل سمار حديثه قائلاً :" إن الأسرة هي النواة الأولى للمجتمع فإذا صلحت صلح المجتمع وإذا فسدت فسد المجتمع، ومن خلال الأسرة المكونة من الأب والأم والأبناء تدور بينهم علاقات ومعاملات ، إن تمت على الوجه الصحيح ستكون الأسرة سليمة ومتماسكة ، وإذا كان العكس ستكون الأسرة متنافرة متدابرة الأمر الذي ينعكس على المجتمع في كلتا الحالتين ، وعند الحديث عن العلاقة التي يجب أن تسود بين الآباء والأبناء في مراحل الحياة المختلفة  ، فإنها يجب أن تكون مبنية على الود والمحبة والرأفة والرحمة والاحترام المتبادل والتعبير ، وهذا من شأنه أن ينسج علاقات قوية تسودها الصراحة والالتزام من قبل الآباء والأبناء" .


خليل سمار


رسمية كنانة


شاكر ادريس






لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق