اغلاق

المقدسي برهم: غياب العقوبات يزيد تأخر الطلاب عن المدرسة

تكرار تأخير الطلاب صباحا دون عذر مقبول ، هي ظاهرة تقلق وتقض مضجع الكثيرين .. وعن الاسباب وامكانيات لحلول للحد من هذه الظاهرة التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة


اسامة برهم

 بانوراما في القدس أحمد جلاجل، الناشط الشبابي المقدسي اسامة برهم ليحدثنا عن هذه الظاهرة المقلقة من وجهة نظره. 
يقول برهم: "في الاعوام الاخيرة يعاني المجتمع الفلسطيني من مشكلة تتفاقم و تقض مضج الاهل و هي تأخر الطلاب عن مقاعدهم الدراسية كل صباح. هناك العديد من الاسباب التي لا يمكننا تجاهلها مثل الوضع السياسي و تقسيم المدن و الاجراءات اليومية بحق الطلاب ،لكن اذا عممنا الامر ودرسناه من نواحي اجتماعية سنجد العديد من الاسباب المهمة ،اهمها ان طلابنا باتوا بين مطرقة النظام و سندان التكنولوجيا التي لها اثر سلبي على سلوكيات طلاب المدارس مثل استخدام هذه التكنولوجيا بشكل مكثف مما تسبب بحدوث فوضى وعدم انتظام في حياة الاطفال وصغار السن".

غياب عقوبات رادعة
وأضاف برهم لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "المدارس في مجتمعنا العربي التي لم تتقدم بما يتناسب مع القفزة و التطور العلمي الحاضر ،واضحت المدرسة جسما غير محفز ومشجع للطلاب للالتزام و التحبب للذهاب الى الدوام".
ويلفت برهم هنا الى الانتباه بان القوانين المفروضة على المدارس و عدم السماح للمدارس بإنزال عقوبات رادعة اعطت الطلاب فسحة و مجال للتسيب و عدم احترام الوقت لدى الطلاب".
واردف برهم: "لا بد لي من الاشارة لدور الاهل المؤثر و الذي قد يكون سلبي في التزام الطلبة. استطيع ان افهم الضغط الكبير الملقى على الاهل من تأمين مستلزمات ابنائهم و الذي حال دون التواصل النموذجي بين الاطفال و الاهل و انشغال اولياء الامور في تحصيل لقمة العيش أثر في حجم الرقابة و المراقبة لالتزام ابنائهم".
وعن وجهة نظره قال برهم: "ان هناك العديد من الحلول التي ليس بامكاني حصرها، لكن قد تكون اهمها توجيه الاهل و المدارس و ايجاد وسائل حديثة و بناء جسور ثقة بين المدارس و الاهل من جهة والطلاب من جهة اخرى، كي يتسنى للاطراف المذكورة التاثير على ابنائهم، بالاضافة الى ايجاد وسائل تحفيزية للطلاب و تطوير العلاقة بين المدارس و الاساتذة و الطلاب".
واختتم برهم حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بانه "من الاسباب المهمة لهذه الظاهرة المقلقة هو شعور الطلاب بعدم اكتراث الاهل و المدرسة بشكل جدي بتأثرهم عن الدوام المدرسي، مما كسر حاجز الهيبة بين الطالب و احترام الوقت".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق