اغلاق

70 مليون.. المحكمة تقضي ببيع مجمع تجاري في أم الفحم

ذكر مكتب المحاماة "ايتاي فرايمان"، ان، المحكمة المركزية صادقت على تفكيك شركة قصر المنار وبيع مجمع تجاري ضخم في ام الفحم، في صفقة قد تصل قيمتها الى 70


المحامي ايتاي فرايمان

مليون شيقل بحسب التقديرات.
جاء في بيان صادر باسم المكتب وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : 
"إحدى صفقات العقارات المربحة الكبيرة والمثيرة في الوسط العربي تنطلق بعد أن قرر الدكتور عدي زرانكين, قاضي المحكمة المركزية في حيفا تفكيك شركة قصر المنار ووافق على بيع هيكل مبنى المجمع التجاري. يدور الحديث عن مبنى من حوالي 10,000 متر مربع على قطعة أرض بمساحة تزيد على 7 دونمات والذي بدأ بناؤه في العام 2000 ولم يتم استكماله. وكان من المتوقع ان يكون هذا المجمع التجاري الأكبر في الوسط العربي في مدينة أم الفحم. المُصفي, المحامي ايتاي فرايمان الشريك المؤسس في مكتب المحاماة ايتاي فرايمان, كان قد نشر إعلان للحصول على عروض لبيع الأرض والمبنى. هذا وقد قدرت جهات في مجال العقارات أن تصل قيمة الصفقة الى حوالي 70 مليون شيكل".

بيع المبنى بسرعة
أضاف البيان:" المحكمة المركزية في حيفا اقتنعت أنه من الواجب بيع المبنى مع الأرض بسرعة وقررت تفكيك شركة قصر المنار صاحبة العقار, وذلك من دون أية علاقة للدعوى المدنية المنفصلة التي تدور بين أصحاب الأسهم.
القاضي زرانكين اقتنع من وجهة نظر المُصفي المحامي ايتاي فرايمان أنه لا مفر من تفكيك الشركة وبيع المبنى, وذلك لأنه لا توجد أية شركة تأمين موافقة على تأمين المبنى بسبب وجود دعاوى قضائية بأضرار جسيمة بسبب الادعاءات أن شخصاً قتل هناك وأصيب شخص آخر. هيكل المبنى أصبح يُشكل خطراً حقيقياً على الجمهور. 
المحامي فرايمان أشار الى أن صفقة عقار المجمع التجاري هي صفقة جذابة حيث أن المبنى يقع في مكان ممتاز. كما أشار المحامي فرايمان الى ان هيكل المبنى يتواجد منذ سنوات في مدخل مدينة ام الفحم, مدينة كبيرة ومركزية, بدون أية فائدة تُذكر- حيث أن بيع هيكل المبنى وإكمال المركز التجاري سوف يُشكل تميزاً للمدينة وسكان المنطقة, وذلك من أجل تحقيق الهدف الذي تم تأسيس الشركة من أجله. كما أنه من شأن بيع المبنى أن يؤدي الى تصفية الديون الكثيرة للدائنين ومنع أية أخطار أخرى".

اهتمام كبير
 اردف البيان:"
إنشاء المجمع التجاري العربي الأول والأكبر في مدينة ام الفحم حاز على الكثير من الاهتمام. حيث وقفت من وراء هذا الاستثمار شركة المنار للتطوير والاستثمارات م.ض. يدور الحديث عن شركة عمومية تأسست في 27.3.1996 وكانت بمثابة الشركة العمومية الأولى في الوسط العربي بمبادرة عدة رجال أعمال من الوسط العربي كان هدفهم تطوير المبادرات العقارية والتشغيل في المنطقة, وتحقيق الأرباح الاقتصادية من النشاطات التجارية.
من بين نشاطات شركة المنار كان إنشاء المجمع التجاري الأكبر في ام الفحم. على ضوء طلب تفكيك الشركة والذي تم تقديمه للمحكمة فإن الشركة التي يتم تفكيكها التزمت باستثمار جزء من تمويل بناء المجمع التجاري حيث استثمرت حوالي 20 مليون شيكل.
المسائل بين الشركاء لهذه المبادرة تعقدت بعد أن طالب ورثة صاحب الأرض الذي توفي الغاء الاتفاقيات وذلك لأنه حسب ادعائهم لم يتقدم هذا المشروع كلياً. من جهة أخرى ادعى الشركاء أن تصرفات صاحب الأرض هي التي أدت الى تأخير الحصول على التصاريح والمصادقات من أجل تقدم عملية البناء. هذا وقد وصل الأمر الى التحكيم.
في تاريخ 29.11.2015 تم تقديم طلبين اثنين لتعيين مُصفي مؤقت وإعطاء أمر بتفكيك الشركة الموجودة في مرحلة التفكيك بالإضافة الى تفكيك شركة القصر. إحدى طلبات تفكيك الشركة الموجودة في مرحلة التفكيك كانت من قبل شركة المثلث للكراميكا والشايش.
هذا وكان الحارس القضائي الرسمي في منطقة حيفا ممثلاً بالمحامية نيلي ليڨنات قد دعم طلب الشركة بسبب الإفلاس".




لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق