اغلاق

بحزن وأسى: شعب تشيّع جثمان الطالب غالب برازي

شيعت جماهير غفيرة من شعب والمنطقة، ظهر اليوم الاربعاء ، جثمان الطفل غالب زاهر برازي (12 عاما ) والذي وافته المنية فجر اليوم بعد تدهور حالته


المرحوم غالب برازي

الصحية في المستشفى .
يذكر ان المرحوم كان طالبا بالمدرسة الابتدائية " ب" على اسم كامل سعدة ، وكان يدرس في الصف الخامس ، وفجع اولاد صفه وطاقم الهيئة التدريسية بنبأ الوفاة ، كما فجعت القرية بهذا الخبر الاليم الذي وقع كالصاعقة . وكان المرحوم طالبا متفوقا في دراسته ويتمتع باخلاق عالية .
وعن الايام الاخيرة للطالب في المدرسة ، تحدث مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المربي عبد فاعور ، مدير المدرسة الابتدائية حيث قال:" اخر يوم للمرحوم في المدرسة كان يوم الخميس الماضي ، وبعد عودته للبيت تلقينا بلاغا مفاده تردي حالته الصحية ونقله للعلاج ، وكنا دائما على اطلاع بالنسبة لحالته الصحية والليلة الماضية تردت حالته الصحية اكثر واكثر الى ان تم الاعلان عن وفاته صباح اليوم ".

" غالب كان طالبا مجتهدا ومتفوقا في دراسته ، عرف بدماثة اخلاقه وعلاقاته الطيبة "

واضاف فاعور :" غالب كان طالبا مجتهدا ومتفوقا في دراسته ، عرف بدماثة اخلاقه وعلاقاته الطيبة مع باقي الطلاب والهيئة التدريسية ، لقد عانى منذ صغره من مشاكل في الرئتين ، ولذلك كان يحضر الى المدرسة مع مرافقة ، وكان هذا المرض لا يشكل خطورة على حياته ، الى ان تدهورت حالته الصحية ".
وأردف :" لقد كان وقع الخبر على المدرسة كالصاعقة وفجعنا به ، وترك اثرا سيئا  في نفوس الطلاب ولذلك قمنا باستدعاء مختصين والذي بدورهم قاموا بالقاء محاضرات حول الشعور مع الاخرين وتخفيف الالم ، كما وسنقوم بنفس الفعاليات على مدار اليومين القادمين الى حين تخطي هذه المحنة ، كما وقمنا بتخصيص زاوية لتخليد ذكرى الطالب غالب برازي ".
ويشير مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما الى ان المرحوم خلف وراءه والدين ثاكلين وثلاثة اخوة ، يدعون له بالرحمة والمغفرة. 



طلاب صفه يبكونه بألم : وفاة غالب برازي (12 عاما) من شعب

لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق