اغلاق

طمرة:مختصون وطلاب يتحدثون عن قضية تأخر الطلاب للمدارس

تعتبر مشكلة التأخر الصباحي بالمدارس من المشاكل التي شاعت في عامة مدارسنا ، خاصة في المرحلتين المتوسطة والثانوية ، والتأخر الصباحي عند الطلاب قد يستغرق
Loading the player...

الاصطفاف الصباحي فقط وقد يستغرق جزءا من الحصة الاولى وقد يستغرق الحصة الاولى باكملها ، كما ان عدد الطلاب الذين يحصل منهم التأخر الصباحي قد يكون قليلا وقد يكون العدد كبيرا ، كما ان التأخر الصباحي يتكرر من اشخاص بشكل يومي وقد يكون عارضا مرة او مرتين في الاسبوع من اشخاص اخرين ، فكيف يراه المختصون والطلاب من الجليل وهل من حلول ؟...

مار الياس بعبلين.. قضية التأخير تكاد تكون معدومة
صالح الشيخ احمد طالب بمدرسة مار الياس الثانوية بقرية عبلين يرى بان ظاهرة التأخير قضية عالقة بالكثير من المدارس لكنها تكاد تكون معدومة بمار الياس، وقال: "ارى بان هذه الظاهرة منتشرة بالكثير من المدارس بالوسط العربي بالذات لكن بمدرستنا بمار الياس تكاد تنعدم وذلك لوجود المعلمين المراقبين لهذه الظاهرة، وحسب رأيي يجب ان تحارب هذه الظاهرة وان توضع على سلم اولويات جميع المدارس بالوسط العربي، ففي النهاية المدرسة والتعليم هو للطالب بل من مصلحة الطالب القدوم باكراً وللتأخر ليس له داع ، وتأخرك ايها الطالب يدل على عدم مسؤوليتك فلا تتأخر وكن مواظباً".

طمرة تتواصل مع المفتش توفيق زعرورة وتعاون مشترك معه حول هذه القضية
مدير مشروع مدينة بلا عنف بطمرة الاستاذ محمد ذياب هو احد المشرفين على هذه القضية بالمدارس الاعدادية والثانوية بطمرة ، قال: "هذه الظاهرة لا يمكن حلها بشكل كامل فهنالك مثلث متواصل مربوط بهذه القضية، وهو الاهل والمدرسة والطالب، وعلينا التعامل مع هذه الاطراف، بشكل عام الاهل يتصلون للسؤال عن الوضع التعليمي وليس عن الوضعية الاجتماعية للطالب، واذا توجهنا لمحور الطالب سنجد الطالب ينام متأخراً نظراً لاستعماله هاتفه النقال بشكل متواصل بالليل، والمدرسة هي صاحبة الدور الكبير وهي ملزمة بالقيام بزيارات للأهل واطلاعهم عما يجري بابنهم".
واضاف ذياب :" بحكم عملنا عبر مركزي الحماية بالمدارس والمتواجدين بـ 6 مدارس اعدادية وثانوية بطمرة يقوم هؤلاء المركزين بمشاركة الاهل وزيارتهم ومناقشتهم بهذا الموضوع وبدوري اقوم بالتواصل مع المفتش توفيق زعرورة لبحث هذه النقطة".

راجح عياشي محاضر ومستشار تربوي سابق ومفتش يعرض حلاً متواضعا للقضية
راجح عياشي من طمرة مستشار تربوي ومفتش سابق متقاعد ومحاضر يعرض حلاً حول هذه الظاهرة وقال :"هذه الظاهرة مزمنة ولم تنقطع طوال الوقت ولم تختف طوال المرحلة التعليمية، وقد ثبت ان هذه الظاهرة لم تجد حلولاً سهلة وكانت الحلول صعبة من فصل الطالب ومعاقبته لكني اذكر انني اقترحت حلاً لهذه المشكلة عبر الطالب وهي وصول الطالب الى غرفة المدير وكتابة سبب تاخره وكتابة تعهد بان لا يعود لهذه الظاهرة، وقد رأينا ان هذا الحل لاقى تداعيات ايجابية وهي ان الطالب سيخجل بنقد عهده وستنتهي الحجج لدى الطالب بحال تأخره. هنالك ناحية اخرى وهي من الصعب الوصول الى حل دون تعاون الاهل وقد رأينا ان هنالك اهال كانوا يجدون اعذاراً لابنهم قبل الطالب !، فهذا يقلل من نجاعة الحل لهذه الظاهرة فلهذا على الاهل ابداء تعاونهم بهذا الموضوع".


صالح الشيخ احمد


راجح عياشي


محمد ذياب





لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق